السبت ، ٢٨ مايو ٢٠٢٢ ، آخر تحديث الساعة ٠٦:٠٠ مساءً بتوقيت صنعاء
الرئيسية - أخبار اليمن - من هي الصحافية الفلسطينية "شيرين أبو عاقلة" التي ادانت مقتلها نقابة الصحفيين اليمنيين

من هي الصحافية الفلسطينية "شيرين أبو عاقلة" التي ادانت مقتلها نقابة الصحفيين اليمنيين

شرين ابو عاقلة

دانت نقابة الصحفيين اليمنيين "جريمة اغتيال" الصحافية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة مراسلة قناة الجزيرة، برصاص جنود الكيان الصهيوني، أثناء تغطيتها لإقتحام مخيم جنين للاجئين بالضفة الغربية، وإصابة الصحفي علي السمودي في الظهر.

وعبرت نقابة الصحفيين في بيان عن " استنكارها واستهجانها الشديدين لهذه الجريمة البشعة التي استهدفت صحافية بشكل مباشر أثناء ممارسة عملها، معتبرة ذلك استمرارا لمساعي الاحتلال في خنق صوت الحقيقة واغتيال الشهود".



كما اعربت النقابة عن صدمتها وفاجعتها بمقتل الزميلة الفلسطينية، وتقدمت بأحر التعازي وأصدق المواساة لعائلة الفقيدة ولزملائها في شبكة الجزيرة ولكل صحفيي العالم الذين يناضلون من أجل إظهار الحقيقة وسط حقل ألغام أنظمة الاستبداد والاحتلال.

وأكدت نقابة الصحفيين اليمنيين أن "هذه الجريمة استهداف مباشر للصحافة وللكلمة الحرّة، وتضع العالم والمؤسسات الدولية كافة أمام مسؤولياتها في إدانة هذه الجريمة، ومحاسبة قيادات الاحتلال التي تجاوزت كل القيم، وتعدّت على الأعراف والقوانين الدولية كافة".

واستشهدت يوم الأربعاء الماضي الصحفية الفلسطينية المخضرمة شيرين أبو عقلة بنيران قوات الاحتلال الاسرائيلي أثناء تغطيتها اقتحام قوات الاحتلال لمخيم جنين في فلسطين.

السيرة الذاتية للصحفية الفلسطينية شيرين أبو عقلة:

شيرين نصري أنطون أبو عاقلة (وُلدت في 3 يناير 1971 في القدس– 11 أيار/ مايو 2022 في جنين) صحافية فلسطينية كانت تعمل مع شبكة الجزيرة الإعلامية.

 

ولدت شيرين أبو عاقلة في 3 يناير 1971 في القدس - بيت حنينا، وتخرجت من مدرسة راهبات الوردية في بيت حنينا في القدس، ويعود أصلها لمدينة بيت لحم.

 

درست في البداية الهندسة المعمارية في جامعة العلوم والتكنولوجيا في الأردن، ثم وانتقلت إلى تخصص الصحافة المكتوبة، وحصلت على درجة البكالوريوس من جامعة اليرموك في الأردن.

 

عادت بعد التخرج إلى فلسطين وعملت في عدة مواقع مثل وكالة الأونروا، وإذاعة صوت فلسطين، وقناة عمان الفضائية، ثم مؤسسة مفتاح، وإذاعة مونت كارلو وكانت دائمًا في الميدان لتغطية حروب وهجمات واعتداءات الاحتلال الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني في الأراضي المحتلة.

 

في عام 1997 انتقلت للعمل مع قناة الجزيرة الفضائية أي بعد عام من انطلاقها فكانت من الرعيل الأول من المراسلين الميدانيين لقناة الجزيرة، استمرت في عملها مع قناة الجزيرة لما يقارب 25 عامًا حتى اغتيالها برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي في مايو 2022 أثناء تغطيتها الميدانية لاقتحام الجيش الإسرائيلي لمخيم جنين.

 

في 11 مايو 2022، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية عن إصابتها بعيار ناري بالرأس وأن وضعها حرج للغاية خلال تغطيتها لاقتحام الجيش الإسرائيلي لمخيم جنين. لاحقًا بعد دقائق، أعلنت وزارة الصحة أنها توفيت نظرًا لوضعها الحرج في قسم الطوارئ بمستشفى ابن سينا التخصصي بمدينة جنين.

وجاء في بيان لشبكة الجزيرة الإعلامية:

 

"في جريمة قتل مفجعة تخرق القوانين والأعراف الدولية أقدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي وبدم بارد على اغتيال مراسلتنا شيرين أبو عاقلة".

 

ودانت الشبكة "هذه الجريمة البشعة التي يراد من خلالها منع الإعلام من أداء رسالته".

 

وأضافت: "نُحمّل الحكومة الإسرائيلية وقوات الاحتلال مسؤولية مقتل الزميلة الراحلة شيرين".

 

وطالبت الشبكة المجتمع الدولي "بإدانة ومحاسبة قوات الاحتلال الإسرائيلي لتعمدها استهداف وقتل الزميلة شيرين أبو عاقلة". وذكرت أن شهودًا أوضحوا أن "جيش الاحتلال أطلق الرصاص الحي تجاه المتظاهرين والطواقم الصحفية. وأطلق جنود الاحتلال الرصاص على الزميلة شيرين رغم أنها كانت ترتدي سترة الصحافة التي تميزهم عن غيرهم أثناء التغطيات".

 

وحمل الرئيس الفلسطيني محمود عباس "القوات الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن وفاة مراسلة الجزيرة".

وشددت الرئاسة الفلسطينية على أن "جريمة اعدام الصحفية أبو عاقلة، وإصابة الصحافي علي السمودي، هي جزء من سياسة الاحتلال باستهداف الصحفايين لطمس الحقيقة وارتكاب الجرائم بصمت.قام جنود الاحتلال بعد ساعات من مقتلها باقتحام منزلها في بلدة بيت حنينا لفض التجمعات حول منزلها، حيث تجمع عدد كبير هناك لتشييعها.