السبت ، ٢٨ مايو ٢٠٢٢ ، آخر تحديث الساعة ٠٦:٠٠ مساءً بتوقيت صنعاء
الرئيسية - أخبار اليمن - الرئاسي اليمني يعلن الحداد وتنكيس الإعلام 3 أيام على وفاة رئيس دولة الإمارات

الرئاسي اليمني يعلن الحداد وتنكيس الإعلام 3 أيام على وفاة رئيس دولة الإمارات

الشيخ خليفة بن زايد
أعلن رئيس مجلس القيادة الرئاسي الدكتور، رشاد العليمي، الحداد على روح الفقيد الراحل المغفور له صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة وتنكيس الأعلام لمدة ثلاثة أيام.
وبعث مجلس القيادة الرئاسي اليمني، رسالة حزينة قدم فيها تعازيه بوفاة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات  العربية المتحدة، الذي وافته المنية اليوم الجمعة، بعد رحلة طويلة من العطاء لبلاده ولأمته.
 
وتوجه المجلس إلى دولة الإمارات العربية، قيادة وشعبا، بتعازيه في وفاة الراحل الشيخ خليفة بن زايد.
 
وقال رشاد العليمي، رئيس المجلس، إن الأمتين العربية والإسلامية فقدت برحيل الشيخ خليفة قائدًا حكيمًا وفيًا لشعبه وأمته، نذر حياته لخدمتهما وساهم في تحقيق السلام العالمي.
 
ونوه بمواقف القائد الراحل ودعمه من خلال مشاركة دولة الإمارات العربية المتحدة في التحالف العربي بالإضافة إلى إسهاماته الإنسانية في تقديم المساعدات الإغاثية والمشاريع التنموية والخدمية.
 
وشدد على أن هذه المواقف الأخوية النبيلة ستظل حاضرة في الذاكرة والوجدان الشعبي، لتجسد عمق العلاقات الضاربة جذورها في أعماق التاريخ.

وأعلنت وزارة شؤون الرئاسة الإماراتية، الجمعة، وفاة رئيس البلاد الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، عن عمر ناهز 74 عاما.

ونعت الوزارة، لـ"شعب دولة الإمارات والأمتين العربية والإسلامية والعالم أجمع قائد الوطن وراعي مسيرته صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة"، وفق وكالة الأنباء الرسمية (وام).



وأضافت أن خليفة بن زايد "انتقل إلى جوار ربه راضيا مرضيا اليوم الجمعة".

كما أعلنت الوزارة، الحداد الرسمي وتنكيس الأعلام على الرئيس الراحل 40 يوما بداية من الجمعة.

وأفادت بـ"تعطيل العمل في الوزارات والدوائر والمؤسسات الاتحادية والمحلية والقطاع الخاص 3 أيام اعتبارا من اليوم (الجمعة)".

وخليفة بن زايد آل نهيان، هو أكبر أبناء الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، أول رئيس لدولة الإمارات، وكان وليا لعهده فخلفه بعد وفاته في حكم إمارة أبو ظبي وانتخبه المجلس الأعلى للاتحاد رئيسا للدولة، في 2004.