الجمعة ، ٠١ يوليو ٢٠٢٢ ، آخر تحديث الساعة ١٢:٣٣ صباحاً بتوقيت صنعاء
الرئيسية - أخبار اليمن - اللجنة الوطنية تحقق ميدانيا في واقعة قصف حي العرضي شرق مدينة تعز

اللجنة الوطنية تحقق ميدانيا في واقعة قصف حي العرضي شرق مدينة تعز

قصف حوثي على تعز

نفذت اللجنة الوطنية للتحقيق في ادعاءات انتهاكات حقوق الانسان، اليوم الخميس، نزولاً ميدانياً للتحقيق في قصف نفذته مليشيا الحوثي الانقلابية، طال صباح أمس، حي العرضي التابع لمديرية صالة في الجانب الشمالي من مدينة تعز، وأسفر عن سقوط عدد من الضحايا الجرحى.

وقالت اللجنة في بيان، إن القصف ضرب “مساحة تجمع كلية الآداب وحديقة جاردن سيتي وإدارة أمن تعز ومبنى النادي الأهلي بمقذوفات محملة بطائرة مسيٌَرة”.



وأوضح البيان، أن فريق اللجنة عاين آثار الاستهداف على أجزاء من الشارع والساحات التي سقطت عليها مقذوفات الطائرة المسيرة وتصوير اتجاهات الشظايا، والأضرار الكبيرة التي أحدثتها على السيارات والمركبات والجدران. إضافة لتحريز عدد من بقايا المقذوفات.

وبحسب البيان فقد استمع الفريق، “لأقوال عدد من المواطنين الذين شهدوا عملية وسقوط المقذوفات أثناء تواجدهم جوار المتحف الوطني وكلية الاداب وإدارة الأمن وفي حديقة الأطفال”.

كما وثق الفريق، “حالة الرعب والفزع التي صاحبت القصف الذي يأتي في اطار فترة الهدنة الإنسانية التي أعلنتها الأمم المتحدة لمدة شهرين قابل للتمديد بداية شهر رمضان”.

وذكر البيان، أن فريق اللجنة “انتقل الى كلا من المستشفى الجمهوري ومستشفى الثورة والتقى بعدد من الضحايا الجرحى وقام بفحص واستلام كشوفات الجرحى والتقارير الطبية”.

وكانت الحكومية اليمنية، طالبت في وقت سابق، الأربعاء، الأمم المتحدة ومبعوثها الخاص إلى اليمن، بالتحرك الجاد والحقيقي لردع الانتهاكات والخروقات الحوثية المستمرة والمتصاعدة للهدنة منذ اللحظات الأولى لدخولها حيز التنفيذ مطلع أبريل الفائت.

وقال مصدر حكومي مسؤول، في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ)، إن تصاعد وتيرة الاعتداءات الحوثية السافرة بلغت ذروتها في استهداف إدارة أمن ‎تعز بالطيران المسيَّر، الأربعاء (أمس)، ما أدى إلى إصابة 10 أشخاص بينهم مدنيين وأضرار مادية وهلع بين الأطفال والأسر التي تحتفل بعيد الفطر في الحديقة المجاورة.

وأوضح المصدر، أن “استمرار الاعتداءات الإرهابية الحوثية وعدم احترامها للهدنة الإنسانية التي ترعاها الأمم المتحدة منذ اللحظات الأولى لدخولها حيز التنفيذ، وتنصلها عن تنفيذ الالتزامات القائمة بموجبها وفي مقدمتها رفع الحصار عن تعز، تمثل نهج وسلوك المليشيا وداعميها في تقويض كل فرص السلام والحل السياسي للازمة اليمنية”.

كما شدد المصدر الحكومي المسؤول على “ضرورة رفع الحصار بشكل فوري عن محافظة تعز بموجب بنود الهدنة”.

أحدث الأخبار
stop