الاربعاء ، ٠١ ديسمبر ٢٠٢١ ، آخر تحديث الساعة ١١:٤٨ مساءً بتوقيت صنعاء
الرئيسية - أخبار اليمن - وثائق رسمية تكشف ماذا عمل الحوثيين في الحديدة عقب انسحاب المشتركة

وثائق رسمية تكشف ماذا عمل الحوثيين في الحديدة عقب انسحاب المشتركة

انسحاب المشتركة

اظهرت وثائق حكومية رسمية، اليوم الاربعاء، عن جرائم وانتهاكات انسانية نفذتها مليشيات الحوثيين المدعومة من إيران في مديريات جنوب مأرب عقب انسحاب القوات المشتركة من المناطق المشمولة في اتفاق السويد مطلع الأسبوع الماضي.

حيث وثق البيان الحكومي حديث ومفصل، عن جرائم وانتهاكات وفظائع المليشيات الحوثية في مديريات الحديدة خلال الأيام القليلة الماضية.



ودعا الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي إلى القيام بواجبهم تجاه حماية المدنيين وإلزام المليشيات الحوثية بتنفيذ جانبها والتزاماتها من اتفاق ستوكهولم.

وجاء في البيان الحديث، الأربعاء 24 نوفمبر/ تشرين ثاني 2021م:

 

يراقب مكتب حقوق الانسان بمحافظة الحديدة محاولة ميليشيات الحوثي تغطية انتهاكاتها وجرائمها المروعة بحق المدنيين العزل في المناطق التي اخلتها القوات المشتركة تطبيقاً لاتفاق ستوكهولم، من خلال ترويج الاكاذيب وبث الشائعات بشأن إعدام عشرة من عناصر الميليشيات، حيث اتضح بعد التحقق ان عناصر ميليشيات الحوثي قتلوا يوم الجمعة 12 نوفمبر 2021م في منطقة الغويرق أثناء اشتباكات مباشرة مع القوات المشتركة عند محاولة ميليشيات الحوثي التقدم والسيطرة على مواقع خارج نطاق خطة إعادة الانتشار التي نص عليها اتفاق استوكهولم.

حيث وثق المكتب بالإضافة لشهادات حيه لمتضررين، خلال الفترة من 9 نوفمبر وحتى 23 نوفمبر الجاري، في مديريات (الدريهيمي، الحالي، التحيتا) إرتكاب ميليشيات الحوثي عشرات الجرائم والإنتهاكات المروعه بحق أهالي المديريات الثلاث، تنوعت ما بين الإعدامات الميدانية لمدنيين وعسكريين أسرى، والتعذيب والسحل، والقصف العشوائي.

بالإضافة لحملات الإعتقالات، ومداهمة البيوت، والتهجير القسري، والإقصاء ومصادرة الوظائف، وتغيير مناهج التعليم، وفرض الإقامة الجبرية على أهالي مديريات بأكملها، وذلك على النحو التالي:

أولاً: مديرية الحالي 

 

في يوم الجمعة 12 نوفمبر 2021م قتلت ميليشيات الحوثي أربعه أشخاص (1-حمود عرجاش 2-عبدالله مشعشع 3-محمد شرقي 4-سام مزجاجي) في مديرية الحالي، كانت إعتقلتهم الميليشيا خلال محاولتهم النزوح من المديرية عقب دخولها من قبل الميليشيات، حيث تعرضوا للضرب وتم ربطهم بجذع الأشجار والنخيل، وهُدّدوا بالبنادق الموجّهة إلى رؤوسهم، وحُرموا من الطعام والماء وتم سحلهم قبل أن يتم تصفيتهم.

 

- الجمعه 12 نوفمبر 2021م إختطفت ميليشيات الحوثي 12 مواطن في منطقة المسنى التابعة لمديرية الحالي واقتادتهم الميليشيات الى مكان مجهول، والمختطفين هم:

(1-عبيد يحيى نهاري 2-غصين عواجي فالت هريسة 3-صلاح محمد سالم 4-احمد يحيى محمد كبع 5-كليب محمد غبق 6-حسام حسن هريسة 7-عمر يحيى زيطه 8-طلال عبدالله زيطه 9- هشام عبدالله زيطه 10- نبيل قمام 11- خالد مسعد 12- محمد خيري محمد عوض).

 

ثانياً: مديرية التحيتا

 

-الجمعة 12 نوفمبر 2021م قتلت ميليشيات الحوثي أربعه مواطنين، 1-عادل عواش عفيف 2-محمد فتيني أشعل 3-محمد عبدة شلفان 4-منير يحيى شلفان، وجرح أخرين في مديرية التحيتا بقذيفة حوثيه تزامنا مع دخول الميليشيات لمركز المديرية، مع العلم أنه لم يكن هناك أي معارك تُذكر.

 

-السبت 20 نوفمبر 2021م قتلت ميليشيات الحوثي أم و إبنها  (السيدة درينه) رمياً بالرصاص في قرية المتينة بمديرية التحيتا.

 

ثالثاً: مديرية الدريهيمي

 

- في يوم السبت 13 نوفمبر 2021م اعتقلت ميليشيات الحوثي الطفل سام سليمان مزجاجي البالغ من العمر ١٦ عام في مديرية الدريهيمي واقتادته الى مكان مجهول.

 

- الاحد 14 نوفمبر 2021م قامت ميليشيات الحوثي بتهجير  إحدى المعلمات "سميه" من مديريتها بعد طردهم لها من مدرسة الجيل الجديد التي تعمل فيها بمديرية الدريهيمي وهي الان نازحه في مديرية الخوخة.

-الاثنين 22 نوفمبر 2021م تم العثور على جثة الشاب "محمد يوسف محمود سماح" 20 عام، عليها أثار تعذيب، مرمية في أحد شوارع مديرية الدريهيمي، بعد ايام من إعتقاله من قبل ميليشيات الحوثي بتأريخ 11 نوفمبر 2021م.

 

رابعاً: مديرية المراوعة

 

-الجمعة 19 نوفمبر 2021م، تلقى مكتب حقوق الإنسان بلاغ بقيام ميليشيات الحوثي بإقتحام منزل المواطن "احمد رشيد" وقتلوا إبنه "علي" وإصابوا إثنين أخرين من أولادة "أحمد ، محمد" بجروح خطيرة، في مديرية المراوعة، بعد إقتحام منزلهم والإعتداء عليهم من قبل قيادي في ميليشيات الحوثي إسمه "الحديقي" وقام عناصر الميليشيات الحوثية بالإستيلاء على منزل ومزرعة أسرة أحمد رشيد .

 

كما قامت ميليشيات الحوثي فور دخولها مديريات الدريهيمي، التحيتا، الحالي، في شهر نوفمبر 2021م بإصدار أوامر بتغيير المناهج الدراسية في المدارس بمناهج طائفيه تخدم توجه الميليشيات وتسهم في عملية غسل ادمغة الطلاب بما يتناسب مع سياسة الميليشيات الحوثية.

 

إضافة الى كل الجرائم الواردة في هذا التقرير، تلقى مكتب حقوق الانسان في الخامس عشر من نوفمبر 2021م بلاغ صادر عن اللواء الاول زرانيق التابع للقوات المشتركة، بقيام ميليشيات الحوثي بذبح سبعة أسرى من مقاتلي اللواء كانت أسرتهم الميليشيا خلال دخولها المناطق التي أخلتها القوات المشتركة في الحديدة بموجب إتفاق استوكهولم.

 

النزوح والتهجير القسري

 

خلال الفترة من 9 نوفمبر وحتى 15 نوفمبر 2021م نزحت أكثر من 980 أسرة من مديريات الدريهيمي، التحيتا، الحالي، التي دخلتها ميليشيات الحوثي خوفاً مما اسموه انتقام الميليشيات الحوثيه، ناهيك عن تهجير الميليشيا للعديد من هذه الاسر قسراً، وقد نزحت هذه الأسر الى مديرية الخوخة في الحديدة ومديرية المخاء التابعة لمحافظة تعز، وتتواجد 380 أسرة نازحة حالياً في مخيم تم إنشاءه مؤخراً في منطقة الوعرة من قبل الخلية الإنسانية للمقاومة الوطنية، كما تتواجد في مديرية المخاء أكثر من 300 أسرة نازحة من أبناء الحديدة، وتتوزع بقية الأسر النازحه لدى مجتمع مضيف أو في منازل مستأجرة.

 

 

بناءاً على ما ورد في هذا البيان، والذي يعتبر تقرير جزئي أولي حول إنتهاكات وجرائم أرتكبتها ميليشيات الحوثي بحق مواطنين عزل، ولا زالت، إننا في مكتب حقوق الإنسان ندين بشدة كافة الاعمال الإنتقاميه الإجرامية التي ترتكبها ميليشيات الحوثي في محافظة الحديدة والتي ترقى الى جرائم حرب، ونؤكد أن كل ماتروجه ميليشيات الحوثي بشأن إعدام عناصرها مجرد أكاذيب لتغطية جرائمها وإنتهاكاتها بحق المدنيين العزل القابعين حالياً تحت قبضة الميليشيات في المناطق التي أخلتها القوات المشتركة بموجب اتفاق استوكهولم.

 

ونطالب الامم المتحدة والصليب الاحمر والمفوضية السامية لحقوق الإنسان بتشكيل لجنة عاجلة للتحقيق في الجرائم الواردة في هذا البيان، وإدانتها، وإجبار الميليشيات فوراً رفع الإقامة الجبرية التي تفرضها على المواطنين القابعين في المناطق التي أخلتها القوات المشتركة بموجب اتفاق استوكهولم.

 

وعلى مجلس الامن الدولي إلزام ميليشيات الحوثي تنفيذ جانبها من الإتفاق، والضغط على الميليشيا بالإنسحاب من مدينة الحديدة الى الحدود التي نص عليها إتفاق السويد.

 

 

صادر عن مكتب حقوق الانسان بمحافظة الحديدة

الأربعاء 24 – 11 – 2021م