السبت ، ٠٤ ديسمبر ٢٠٢١ ، آخر تحديث الساعة ١١:٤٨ مساءً بتوقيت صنعاء
الرئيسية - أخبار اليمن - الحوثيون يستكملون السيطرة على مديرية العبدية جنوب مأرب

الحوثيون يستكملون السيطرة على مديرية العبدية جنوب مأرب

مديرية العبدية جنوب مأرب

قالت وسائل اعلام، ان مليشيات الحوثيين استكملت السيطرة على مديرية العبدية جنوب مأرب.

وحسب وكالة "الاناضول" عن مصدر عسكري، ان مليشيات الحوثيين استكملت السيطرة على مديرية العبدية اليوم الاحد.



وقالت مصادر إعلام محلية، ان مليشيات الحوثيين سيطرة على معظم مناطق مديرية العبدية بموجب وساطات محلية.

وسيطرت مليشيا الحوثي (الجمعة)، على مركز مديرية "العبدية" في محافظة مأرب، شرق صنعاء، بينما لم تتدخل القوات المحسوبة على الحكومة اليمنية، طيلة أيام الحصار المطبق.

 
وتقع العبدية في أقصى جنوب مأرب، وتحاذي من الجنوب مديرية ماهلية التي يمر منها الخط الاسفلتي، الرابط بين محافظتي البيضاء ومأرب، ومن الشمال مديريتي عين وحريب ومن الشرق مديريتي السوادية ونعمان التابعتين لمحافظة البيضاء ومن الغرب مديرية حريب آل جناح.
 
ويقطن المديرية نحو 35 الف شخص، يتوزعون على أكثر من 15 قبيلة و5300 أسـرة في قلب "العبدية" وعلى أطرافها، ويجمعهم مسمى واحد هو (قبائل بني عبد).
 
وتشكل العبدية أهمية استراتيجية بالغة، إذ تشرف على المناطق الجنوبية لمأرب، وتعد بوابتها الجنوبية، وسبق أن فشلت مليشيا الحوثي في السيطرة عليها خلال عام 2015.
 
لكن المليشيا أنجزت يوم الجمعة 15 أكتوبر 2021، ما عجزت عنه قبل 6 أعوام تقريبا، حيث اقتحمت مركز المديرية، بعد معارك وحصار مطبق لأكثر من 23 يوماً.
 
وهاجم الحوثيون "العبدية" من أربعة محاور: الأول من اتجاه "ماهلية"، والثاني من جهة "نعمان" البيضاء، والثالث من جهة "حريب" مأرب، فيما فتحوا جبهة رابعة من اتجاه مديرية الجوبة بعد سيطرتهم على معسكر "ام ريش".
 
جرائم حرب حوثية في العبدية
 
عمدت مليشيا الحوثي، إلى تنفيذ سلسلة انتهاكات في العبدية، من اللحظات التالية لاستيلائها على مركز المديرية، بدءاً من قطع شبكات الاتصالات وعزل المنطقة نهائيا.
 
وقالت مصادر محلية، إن هذا الإجراء الحوثي يأتي بهدف التعتيم على الوضع الإنساني الحرج الذي يعيشه سكان المنطقة، بعد سيطرة الحوثيين على مركز المديرية، في وقت تواصل المليشيا حصارها منذ أكثر من ثلاثة أسابيع.
 
وأكدت المصادر تنفيذ مليشيا الحوثي، عمليات اقتحام للمنازل بحثا عن الجرحى من رجال القبائل وعن السلاح، بينما تقوم بالتحقيق مع الأطفال، وقتلت طفلا يدعى ناصر العذري الثابتي، لم يتجاوز الثانية عشر من العمر.
 
وأشارت المصادر إلى أن المليشيا الحوثية الإرهابية تسببت بتدمير ست قرى في مديرية العبدية عبر القصف المكثف والمتواصل الذي تشنه على العبدية.
 
ووثق راصدون محليون موجات نزوح غير مسبوقة للأهالي إلى القرى المجاورة، فيما تفيد المصادر بأن الحوثيين يستهدفون بهجمات ممنهجة ثماني عشرة قرية في المديرية وسط تحذيريات من جرائم إبادة جماعية وأعمال انتقامية بحق المدنيين العزل.
 
وقالت منظمة حماية للتوجه المدني إنها تلقت بلاغات مؤكدة عن أعمال انتقامية تمارسها المليشيا بحق السكان ومن بين تلك الانتهاكات مداهمة المنازل واختطاف الجرحى ونهب ممتلكات خاصة وإحراق المحاصيل الزراعية.
 
ورصدت المنظمة ومقرها مدينة مأرب، فرار عشرات الأسر من قراها وديارها الى محيط مديرية العبدية، في نزوح داخلي بالشعاب والأودية وفي وضع مأساوي، وأصبحت الأشجار والأكواخ مساكنهم الجديدة.
 
وأشارت، في تغريدات على حسابها في تويتر، إلى أن عناصر الميليشيا أقدمت على قتل طفل يبلغ 12 عاماً، في إحدى القرى بمديرية العبدية، مؤكدةً أن إفلات المجرمين من العقاب وعدم المساءلة يمكنهم من ممارسة جرائم إضافية أخرى بحق المدنيين.
 
يذكر أن مديرية العبدية بمأرب، تضم العديد من المعالم التاريخية السبئية والإسلامية، أبرزها مسجد التابعي الجليل أويس بن عامر القرني، الذي ولد فيه وعاش فترة من الزمن، وأيضا قرية الهجر التاريخية وسواقي رمضة وجرب السوق والخريب وقرى السيل وجبل وردان الذي يعتبر من أعلى الجبال على مسـتوى اليمن وأعلى قمة جبل على مسـتوى محافظة مأرب.
 
كما توجد فيها قرية القيرة والمحكمة وحيد الخضر والعديد من الأماكن التي تحوي على العديد من النقوش السبئية القديمة، كما يوجد بها أكبر سد في محافظة مأرب بعد سد مأرب، وهو سد الحجلة.
أحدث الأخبار
stop