الاثنين ، ٢٥ اكتوبر ٢٠٢١ ، آخر تحديث الساعة ٠١:٢٩ صباحاً بتوقيت صنعاء
الرئيسية - أخبار اليمن - الاتحاد الاوروبي يخصص 119 مليون يورو كمساعدات انسانية وتنموية لليمن

الاتحاد الاوروبي يخصص 119 مليون يورو كمساعدات انسانية وتنموية لليمن

الاتحاد الاوروبي

أعلن الإتحاد الأوروبي عن تقديم 119 مليون يورو إضافية كمساعدات إنسانية وتنموية لدعم اليمنيين المستضعفين الذين يعانون من أكثر من 6 سنوات من الصراع.

وجاء التمويل الذي تم الإعلان عنه اليوم الأربعاء على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة ويرفع دعم الاتحاد الأوروبي لليمن في عام 2021 إلى 209 ملايين يورو.
 
وقال مفوض إدارة الأزمات يانيز لينارتشيتش: “الاحتياجات الإنسانية في اليمن غير مسبوقة وتستمر في الازدياد، بينما الاستجابة نصف ممولة فقط. الآلاف يتضورون جوعا، والملايين على وشك المجاعة. ولا يزال الاتحاد الأوروبي ملتزمًا بمواصلة مساعدته اليمن”.
 
وأضاف أن الاتحاد يدعو الأطراف إلى منح وصول المساعدات الإنسانية غير المقيد والسماح بتدفق السلع الأساسية مثل الغذاء والوقود. يدعم الاتحاد الأوروبي العملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة. السلام وحده هو الذي يمكن أن ينهي معاناة اليمنيين.
 
وقالت جوتا أوربيلينين، مفوضة الشراكات الدولية: “يجب وقف المعاناة الإنسانية في اليمن. يفي الاتحاد الأوروبي اليوم بالتزامه بالعمل وتجنب المجاعة باستخدام جميع الأدوات المتاحة له”.
 
وأضافت أن التمويل التنموي المعزز الذي تم الإعلان عنه اليوم كجزء من تعهد الاتحاد الأوروبي سوف يعالج الدوافع الاقتصادية التي تغذي الاحتياجات الإنسانية المتزايدة على أرض الواقع. كما يرسل الاتحاد الأوروبي إشارة قوية إلى المانحين الآخرين بشأن أهمية الحفاظ على المكاسب الإنمائية لليمن من أجل التعافي بعد الصراع.
 
وأوضحت أنه سيساعد الأسر الضعيفة على توفير الطعام والوصول إلى الخدمات الحيوية في جميع أنحاء اليمن.. كما ستلعب النساء دورًا مركزيًا في بناء مستقبل اليمن – ولهذا السبب فإن دعمنا سيركز بقوة على التمكين الاقتصادي للمرأة.
 
وتابعت: “تم الإعلان عن التمويل الإنساني اليوم بمبلغ 44 مليون يورو. وسيدعم هذا السكان النازحين وكذلك المجتمعات الضعيفة المتضررة من انعدام الأمن الغذائي وسوء التغذية والأزمات الصحية الأخرى”.
 
كما سيساعد تمويل الاتحاد الأوروبي في توصيل الطعام وكذلك المساعدة النقدية وتوفير الرعاية الصحية والحماية والمساعدة التغذوية للمتضررين.
 
وتعتبر اليمن أكبر أزمة إنسانية في العالم حيث يحتاج ما يقرب من 70٪ من السكان إلى مساعدات إنسانية.
 
وأدت الأزمة والحرب التي فرضتها مليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران على اليمنيين إلى انتكاسة التنمية البشرية في البلاد مما أثر على المؤسسات الوطنية والخدمات العامة والبنى التحتية.
أحدث الأخبار
stop