الثلاثاء ، ١١ مايو ٢٠٢١ ، آخر تحديث الساعة ٠٣:٠٩ صباحاً بتوقيت صنعاء
الرئيسية - أخبار اليمن - الى اين وصلت المعارك في مأرب.. مؤشرات تكشف لمن الغلبة ؟

الى اين وصلت المعارك في مأرب.. مؤشرات تكشف لمن الغلبة ؟

جندي يمني يرفع العلم

جميع المؤشرات تؤكد أن محاولات ميليشيا الحوثي المتمردة المدعومة من إيران، الانتحارية على أطراف مأرب شارفت على نهايتها بعد أن تكبدت خسائر بشرية ومادية كبيرة بنيران الجيش والمقاومة وبإسناد التحالف العربي،  كانت هذه رسالة محافظ مأرب لرئيس الوزراء السبت الماضي.. لم تتوقف ميليشيات الحوثي عن محاولاتها للتقدم على جميع الجبهات في أطراف محافظة مأرب، حيث تركزت محاولاتها بشكل في جبهات غرب المحافظة، لا سيما الكسارة والمشجح منها، بالمقابل تركزت هناك أيضا خساراتهم الفادحة. 

جنود عادوا من مواقع التماس أكدوا أن قوات الجيش باتت تحرز تقدمات من خلال هجومات ميدانية شاملة، وأخرى خاطفة، إلى جانب الكمائن النوعية المستخدمة في استدراج عناصر المليشيا، بالإضافة إلى دور المدفعية التي تستهدف تحصينات المليشيا وتعزيزاتها، وطيران الأشقاء المساند.. تلك عملياتٌ عسكرية متكاملة تثبت مدى تطور قدرات الجيش في المواجهة وتثبت وجود العديد من الخيارات التي لا زالت بحوزة القوات المسلحة.



وبهذا الشأن تحدث الإعلامي زيد الشليف لـصحيفة “سبتمبر نت” عقب عودته من إحدى المواقع العسكرية عن أن الأيام الماضية شهدت عدة محاولات للهجوم من قبل المليشيا تمكّن الجيش من كسرها وبائت بالفشل.

وتابع زيد أن ما يحدث هو إستنزاف لمليشيا الحوثي في العتاد والرجال، مؤكداً أن الجيش ورجاله عيونهم على صنعاء وهم قادرون بفضل الله على ذلك.

مأرب أم صنعاء

يؤكد القادة العسكريون وكذلك المحافظ العرادة بشكل متكرر أن معركة مأرب إلى اللحظة ما زالت بالنسبة لهم محطة للوصول إلى صنعاء، تصريحاتٌ متكررة تؤكد مدى ثقة القوات المسلحة وإمتلاكها لزمام سير العمليات العسكرية في ظل تصاعد رغبة العدو في إحراز أي تقدم يبرر من خلاله حجم الخسائر الكبيرة في صفوفه.

 

وحول هذا قال الإعلامي في مأرب جمال علي جمال لصحيفة ـ “سبتمبر نت” إن مليشيات الحوثي الإرهابية حاولت في الأسابيع الأخيرة تحقيق أي إنتصار يذكر في مأرب.. وزجت بالمئات من عناصرها في الكسارة وهيلان والمشجح بغية تحقيق الإنتصار المطلوب.

 

وضيف “مليشيا الحوثي قصفت مخيمات النازحين بالصواريخ وبشكل متكرر مما تسبب بموجة نزوح جديدة، واستهدفت مدينة مأرب كذلك بالصواريخ والطيران المسيّر لكن كل هذا باء بالفشل ولم تحقق مليشيا الحوثي أي تقدم”.

 

وتابع جمال قوله “يتضح مؤخراً أن الجيش استخدم معها إستراتيجية الإستدراج، وهذا ما تم في المشجح والكسارة حيث تم إستدراج جحافل المليشيا التي حشدتها مؤخراً وتم القضاء عليها بشكل شبه كلي، مبيناً أن الجيش استعاد معظم المواقع التي توهمت المليشيا أنها سيطرت عليها مؤخراً بسهولة وبهذا تكبدت مليشيا الحوثي أعظم خسائرها البشرية والمادية.

أحدث الأخبار
stop