الثلاثاء ، ١١ مايو ٢٠٢١ ، آخر تحديث الساعة ٠٣:٠٩ صباحاً بتوقيت صنعاء
الرئيسية - أخبار اليمن - القوات الحكومية تحبط هجمات الحوثيين على مأرب والقبائل تستجيب لدعوات للنفير العام

القوات الحكومية تحبط هجمات الحوثيين على مأرب والقبائل تستجيب لدعوات للنفير العام

الجيش اليمني

أفادت مصادر عسكرية يمنية بأن قوات الجيش اليمني المسنودة برجال القبائل وطيران تحالف دعم الشرعية أحبطت أمس (الاثنين) هجمات جديدة للميليشيات الحوثية غرب مأب محافظة مأرب، حيث تقود الجماعة الموالية لإيران الهجوم للشهر الرابع على التوالي ضمن مساعيها للسيطرة على المحافظة النفطية التي تعد المعقل الأهم للحكومة الشرعية في شمال البلاد.

هذه التطورات واكبها استجابة القبائل اليمنية في محافظتي مأرب والجوف والمحافظات المجاورة لدعوة النفير التي دعت إليها السلطات المحلية لإسناد قوات الجيش وإلحاق الشبان بالمعسكرات، بحسب ما ذكرته المصادر الرسمية.



وقالت المصادر إن «قبائل دهم من أبناء محافظة الجوف عقدت اجتماعاً موسعاً ضم عدداً من القيادات السياسية والقبلية والشخصيات الاجتماعية استجابة لدعوة النفير العام وإسناد الجيش الوطني في المعركة الوطنية ضد الميليشيات الحوثية المدعومة إيرانيا».

وأكد محافظ الجوف اللواء أمين العكيمي خلال الاجتماع أن قبائل دهم وأبناء الجوف عامة كانوا سباقين في النفير إلى الجبهات ومواجهة ميليشيات الحوثي الانقلابية منذ تأسيس مطارح دهم ومساندتها لمختلف الجبهات في محافظتي الجوف ومأرب، مشيراً إلى دور قبائل دهم في المعركة الوطنية واستمرارها في التحشيد والإعداد لدعم الجبهات بالمقاتلين تلبية لدعوات النفير العام التي أطلقها محافظ مأرب للدفاع عن الوطن والسعي إلى تحرير مديريات الجوف ومأرب، وما تبقى من محافظات تحت سيطرة الميليشيات الانقلابية.

في السياق نفسه، نقلت المصادر الرسمية أن محافظ صنعاء اللواء عبد القوي شريف، «دعا أبناء المحافظة (ريف صنعاء) وفي مقدمهم الشبان إلى التفاعل الإيجابي مع حملة التعبئة العامة والإسناد للجيش الوطني في المعركة الوطنية ضد الميليشيات الحوثية ورفد الجبهات بالرجال والأموال والعتاد».

وأوردت وكالة «سبأ» على لسان المحافظ شريف أنه «ثمّن دور أبناء محافظة صنعاء في مقاومة الميليشيات الحوثية الانقلابية ورفض انقلابها الدموي على الدولة والتمسك بالدولة الشرعية منذ الوهلة الأولى من الانقلاب».

وبينما تكثف الميليشيات الحوثية هجماتها خاصة في جبهتي الكسارة والمشجح غرب مأرب، ذكر الإعلام العسكري أن مقاتلات تحالف دعم الشرعية كثفت ضرباتها على مواقع وتجمعات الميليشيات في مديرية صرواح غرب المحافظة.

واستهدفت مقاتلات التحالف، بحسب الموقع الرسمي للجيش، «مواقع وتجمعات الميليشيات، في جبهتي الكسارة، والمشجح وأسفرت عن مصرع وجرح العشرات من عناصر الميليشيات الحوثية، وتدمير آليات قتالية».

وكان المتحدث باسم الجيش اليمني العميد عبده مجلي أفاد في إيجاز لوسائل الإعلام بأن عناصر الجيش حققوا انتصارات في جبهات مأرب وتعز والضالع والجوف وصعدة والبيضاء والحديدة ولحج. وقال إن «جبهات محافظة مأرب، تشهد إسناداً شعبياً متواصلاً لدعم صمود الجيش الوطني والمقاومة الشعبية لاستعادة الدولة والشرعية وإنهاء الانقلاب والإرهاب الحوثي».

وأكد متحدث الجيش اليمني أن القوات المسنودة بالمقاومة الشعبية واصلت «التقدمات وتحقيق المكاسب على الأرض والتصدي لكل التسللات والهجمات الحوثية في جبهات صرواح والكسارة وهيلان والمشجح والمخدرة والجدعان». وتابع قائلاً: «تخسر الميليشيات الحوثية الإرهابية في هذه الجبهات بشكل يومي العشرات من عناصرها، بالإضافة إلى تدمير العديد من الأسلحة والآليات والأطقم والعربات المدرعة وتستعيد قوات الجيش الوطني العديد من الأسلحة والذخائر المتنوعة».

وأفاد مجلي بأن جبهتي الكسارة والمشجح، غرب مأرب تعدان أكثر الجبهات اشتعالاً، حيث خاض فيها الجيش الوطني المعارك العنيفة ضد الميليشيات الحوثية خلال الأيام الماضية وكبّدها خسائر فادحة في الأرواح والعتاد، كما تم تنفيذ عدد من الكمائن المحكمة استهدف فيها مجموعات من عناصر الميليشيات الحوثية»، حسب تعبيره. وأضاف أن طيران تحالف دعم الشرعية استهدف العربات والأطقم والآليات وتجمعات للميليشيات الحوثية، في مواقع متفرقة أسفر عن تدمير عربات عسكرية ومدرعات كانت تحمل تعزيزات للميليشيات.

وأكد العميد مجلي أن ميليشيات الحوثي «واصلت استهداف المدنيين والنازحين، في محافظة مأرب بالصواريخ الباليستية، كما أن قصفها وقنصها استمر على المدنيين في محافظة الحديدة، ونتج عن القصف والقنص الإرهابي إصابة مدنيين بينهم أطفال ونساء وهي أعمال مدانة وترقى إلى جرائم حرب».

ودفعت الهجمات الحوثية المستمرة للشهر الرابع غرب مأرب، السلطات المحلية في محافظتي مأرب والجوف إلى إعلان النفير العام لإسناد الجيش، حيث دعا محافظ مأرب سلطان العرادة قبل أيام الشبان للدفاع عن مستقبلهم والانخراط في معسكرات التدريب بالجيش الوطني لمواجهة ميليشيات الحوثي التي قال إنها «جاءت بمبادئ مغايرة لمبادئ الشعب اليمني وقيمه وهويته».

وترفض الجماعة الحوثية الحديث عن أي وقف للمعارك في مأرب، بعد أن شدد زعيمها على حسم المعركة هناك تحت مزاعم أنه يريد تحرير المحافظة ممن يصفهم في خطبه بـ«اليهود والنصارى والأميركيين والإسرائيليين». وضاعفت هجمات الجماعة من معاناة النازحين في مأرب والتي تقول الحكومة الشرعية إن بها أكثر من مليوني نازح هربوا من مناطق سيطرة الميليشيات الحوثية بحثا عن الأمان. وتقدر مصادر ميدانية أن الميليشيات الحوثية خسرت بضعة آلاف من عناصرها في الهجمات الأخيرة التي كثفتها للسيطرة على المحافظة النفطية، إلا أن ذلك لك يمنعها من حشد المزيد من المجندين والدفع بهم إلى خطوط المواجهة.

أحدث الأخبار
stop