الخميس ، ٢٢ اكتوبر ٢٠٢٠ ، آخر تحديث الساعة ١٢:٠٣ صباحاً بتوقيت صنعاء
الرئيسية - أخبار اليمن - بيرلين.. وقفة احتجاجية للمطالبة بحل عاجل لأزمة خزان صافر  

بيرلين.. وقفة احتجاجية للمطالبة بحل عاجل لأزمة خزان صافر  

أبابيل نت (بيرلين) خاص:

 



بعد كارثة مرفأ بيروت زادت مخاوف المهتمين من حدوث كارثة أخرى مماثلة بسبب خزان صافر الذي يرسو على البحر الأحمر في المياه الإقليمية اليمنية بالقرب من مرفأ رأس عيسى. 

 

 وطالب مشاركون في وقفة احتجاجية نظمت في بيرلين أمس الخميس بضرورة تحرك دولي واقليمي لحل مشكلة الخزان الذي يعاني من عطل فني من سنوات ويحمل كميات مهولة من النفط.

 

وفي الوقفة التي نظمها المنتدى الألماني اليمني للحقوق والحريات بالشراكة مع المنظمة الألمانية اليمنية للديمقراطية والتنمية أمام مبنى وزارة الخارجية الألمانية ناشط المشاركون حكومة ألمانيا الرئيس الحالي لمجلس الأمن والاتحاد الاوروبي بالتحرك العاجل والضغط على جماعة الحوثي التي تعرقل جهود دولية لأصلاح العطل في الخزان.

 

مع إستمرار الأزمة اليمنية الكارثية والتي بدأت منذ إنقلاب مليشيات الحوثي أواخر العام ٢٠١٤ الذي انتج اسوء كارثة انسانية في القرن الواحد والعشرين يترقب اليمنيون والعالم حدوث كارثة بيئية في البحر الاحمر و المتمثلة في خزان صافر العائم في ميناء رأس عيسى، الذي لم تتم صيانته منذ بداية الحرب اي قرابة ست سنوات و يحتوي بداخلة على اكثر من مليون برميل من النفط الخام.

 

الخزان الذي عمره اكثر من ٤٥ عام حسب اخر تقييم لفريق الخبراء المحلي و الاممي قالوا فيه ان جسم الخزان بداء بالتاكل والتصدع وقد يتسرب النفط المخزن فيه الى البحر في اي وقت او يحدث انفجار في الخزان نتيجة الغازات المنبعثة من النفط الخام المخزن لفترة طويلة. 

 

ستعد هذه الكارثة اكبر كارثة بيئية يشهدها القرن و ستدمر الاحياء البحرية و تعطل ميناء الحديدة شريان الحياة الرئيس المنقذ الوحيد للسلع الاساسية و المساعدات الانسانية لاكثر من عشرين مليون يمني ، وستدمر المحميات الطبيعية في البحر و على راسها جزيرة كمران و مزارع الاسماك، وسينتشر النفط المتسرب على طول البحر الاحمر و صولا الى بحر العرب والمحيط الهندي.

 

 

و على طول هذة السنوات والحكومة اليمنية و الامم المتحدة تحاول صيانة الخزان تفريغه لكن مليشيا الحوثي تستخدم هذه القضية كغيرها لتحقيق مكاسب سياسية واقتصادية فهي تشترط بيع النفط في الخزان لصالحها عدا ذلك فهي تمنع اي صيانة للخزان.

 

و هتف المشاركون في الوقفة بشعارات لحماية البيئة والحيوانات البحرية و الانسان اليمني وحقوقة و العمل على عدم زيادة المأساة الانسانية في اليمن بازمة بيئية واقتصادية تزيد الوضع سوءا و تحرم ما يزيد من ١٢٦ الف صياد من الصيد و توقف صناعة الملح.

 

وطالبوا المجتمع الدولي والامم المتحدة بالعمل على تفادي هذة الكارثة و الضغط على مليشيا الحوثي للتعاون مع الفرق المحلية والاممية لصيانة الخزان والاستجابة للمبادرات الدولية.

ووجهوا مطالبتهم لكل المنظمات الاممية المهتمةً بالبيئة انه في وقت يعمل العالم لمكافحة التلوث البيئي و منع توسع ظاهرة الاحتباس الحراري يقترب اليمن والعالم من كارثة بيئية هي الاكبر و الاكثر ضررا على البيئة، و نوه المحتجون الى أن ماجرى في ميناء بيروت منً كارثة نتيجة الاهمال و راح ضحيتها كثير من المدنيين و لوثت البيئية هناك ينبغي على العالم الوقوف مع اليمنيين لمنع وقوع مثل هذه الكارثة في اليمن.

 

و قدموا بيانا لوقفتهم الى مسؤول ملف الشرق الاوسط و مسؤول ملف اليمن فيً وزارة الخارجية الالمانية تضمن كل مطالبهم.

أحدث الأخبار
stop