الخميس ، ١٣ أغسطس ٢٠٢٠ ، آخر تحديث الساعة ١٢:٤٣ صباحاً بتوقيت صنعاء
الرئيسية - أخبار اليمن - برلمانيون يطالبون الرئاسة بالغاء معسكرات ممولة من دول معادية واصدار قرار بتعيين قائدا للواء 35 مدرع في تعز

برلمانيون يطالبون الرئاسة بالغاء معسكرات ممولة من دول معادية واصدار قرار بتعيين قائدا للواء 35 مدرع في تعز

قوات امنية تعز التربة

طالبت الكتلتان البرلمانيتان للمؤتمر الشعبي العام والتنظيم الوحدوي الناصري في محافظة تعز بتشكيل لجنة تحقيق رئاسية بشأن اقتحام مجاميع مسلحة لمدينة التربة، وإنشاء قوات عسكرية ممولة من دول معادية.

وأكدت الكتلتان في بيان مشترك، اليوم الأربعاء، على ضرورة خروج  ماتبقى من مجاميع مسلحة تم تغطيتها بأطقم للشرطة العسكرية من مدينة التربة وقطاع الحجرية  وعودتها لمحور تعز، مع العمل على وقف التجنيد والتسليح وإنشاء معسكرات خارج القانون والغاء ماهو قائم منها.



ودعا البيان إلى  إصدار قرار تعيين لقائد جديد للواء 35 خلفا للشهيد عدنان الحمادي من ذوي الكفاءة ومن منتسبي اللواء الذي كان صاحب الطلقة  الأولى في مواجهة المليشيا الحوثية بالمحافظة.

ونوه إلى أهمية إلزام جميع القيادات العسكرية والأمنية والإدارية بالانصياع لسلطة محافظ المحافظة القانونية  وتمكينه من ممارسة صلاحياته الدستورية والقانونية.

وحث البيان جميع أبناء تعز الشرفاء بمختلف انتمائتهم إلى اصطفاف وطني جامع حول قيادة السلطة المحلية ممثلة  بالمحافظ، والتصدي للمؤامرات  التي تحاك ضد المحافظة وأبنائها وتاريخها النضالي المشرف وعدم الانسياق وراء مشاريع التمزيق والفوضى والاقتتال التي يراد جر المحافظة إليها.

وحذر البيان من خطورة عودة أي صراع عسكري مسلح بين وحدات وتكوينات القوات الحكومية بدعم من دول إقليمية ودولية   معادية للشرعية والتحالف، تسعى لتنفذ مخططاتها عبر كيانات محلية محسوبة على الشرعية وتمارس نشاطها المشبوه تحت مظلتها بافتعال  أزمات أمنية وعسكرية متلاحقة  كان آخرها أحداث مدينة التربة، ومايجري  في عاصمة المحافظة من اقتتال وقطع شوارع و إغلاق مؤسسات الدولة ومحلات الصرافة بقوة السلاح وترويع المواطنين والبسط على ممتلكاتهم من قبل أفراد محسوبين على ألوية عسكرية تتبع قيادة المحور بالمحافظة إلى جانب مليشيا ما يسمى بالحشد الشعبي.

واقتحمت مجاميع مسلحة محسوبة على مكون سياسي مدينة التربة، مركز مديرية الشمايتين بمنطقة الحجرية،قبل الوصول لاتفاق بانسحابها في العاشر من يوليو الجاري.

ولقيت مساعي السيطرة على التربة استياءا عارما من أعيان وأهالي الحجرية، كون منطقتهم مستقرة أمنيا واقعة عسكريا ضمن حماية قوات حكومية تتبع اللواء 35.

أحدث الأخبار
stop