الاثنين ، ١٠ أغسطس ٢٠٢٠ ، آخر تحديث الساعة ١١:٢٢ مساءً بتوقيت صنعاء
الرئيسية - أخبار اليمن - محاصصة مالية تنهي أزمة خزان صافر بين الشرعية والحوثيين

محاصصة مالية تنهي أزمة خزان صافر بين الشرعية والحوثيين

سفينة صافر

كشفت الأمم المتحدة، إن فريق خبراء اممي  سيزور خزان النفط العائم ” صافر ” الذي يحمل   1.1 مليون برميل من النفط الخام الراسية قبالة سواحل اليمن الغربية ، والذي قالت انه يشكل خطرا جسيما على الحياة البحرية في البحر الأحمر ومحطات تحلية المياه والشحن.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك إن “السلطات المحلية أشارت مؤخرًا إلى أنها ستوافق على مهمة للأمم المتحدة في الموقع” في اشارة سلطة صنعاء  التي تسيطر على المنطقة الساحلية قبالة ميناء راس عيسى.



وأضاف “نحن نتابع معهم الآن لتأكيد التفاصيل”. وتابع “نأمل أن تكتمل الترتيبات اللوجستية بسرعة حتى يبدأ هذا العمل.” وقال إن “مهمة التقييم ستقوم بإصلاحات خفيفة مجدية وستساعد في تحديد الخطوات التالية المناسبة”.

ونقلت وكالة رويترز ان مليشيا الحوثي وافقت على السماح للأمم المتحدة بالصعود إلى ناقلة النفط خزان صافر لإجراء عمليات صيانة مع اقتسام قيمة النفط المتواجد داخل الخزان بين الحكومة والمليشيا.

قال مصدران مطلعان بالأمم المتحدة إن جماعة الحوثي وافقت على السماح للأمم المتحدة بالصعود إلى ناقلة نفط مهجورة يُخشى أن تتسبب في كارثة بيئية قبالة الساحل اليمني.

وكانت الأمم المتحدة قالت في وقت سابق من الأسبوع الجاري إنها تشعر بقلق بالغ بعد أن تسربت المياه إلى غرفة المحركات بالناقلة صافر التي تحمل 1.1 مليون برميل من النفط الخام والعالقة في مرفأ رأس عيسى النفطي بالبحر الأحمر منذ أكثر من خمس سنوات.

وقال المصدران إن جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران والتي تسيطر على المرفأ بعثت برسالة تتضمن الموافقة على صعود فريق تقني من الأمم المتحدة إلى الناقلة.

وتناقش الأمم المتحدة أيضا مع الطرفين المتحاربين في اليمن ترتيب بيع النفط الخام وتقسيم إيراداته بين الحكومة اليمنية التي تدعمها السعودية وجماعة الحوثي التي أطاحت بها من الحكم وأخرجتها من العاصمة صنعاء في أواخر 2014.

ومن المقرر أن يعقد مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة اجتماعا يوم الأربعاء لبحث مشكلة الناقلة صافر.