الخميس ، ١٧ اكتوبر ٢٠١٩ ، آخر تحديث الساعة ٠١:٤٣ صباحاً بتوقيت صنعاء
الرئيسية - أخبار اليمن - هذا ما يتعلمه الاطفال والطلاب في مدارس الحوثيين.. وثيقة

هذا ما يتعلمه الاطفال والطلاب في مدارس الحوثيين.. وثيقة

مليشيات الحوثيين

تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي "وثيقة" اصدرتها مليشيات الحوثيين وتعمم على المدارس الخاضعة لسيطرتها يتضمن برنامج طائفي وتعبئة قتالية يتم ادراجها في نشاطات المدارس وتذاع على الاطفال في طابور الصباح مع توثيق الإذاعة المدرسية.

وحسب الوثيقة التي أصدرتها مليشيات الحوثيين ألزمت القائمين على المدارس الحكومية والاهلية في ادراج فقرات من انتصارات الحوثيين الوهمية في عمليات "نصر من الله"  العسكرية وإدراج بطولات المليشيات في جبهات القتال واذاعتها على الطلاب. 



وتعمل مليشيات الحوثيين ليل نهار من اجل عمليات غسل لعقول الاطفال في المدارس والمساجد والفعاليات الطائفية.

وفي نفس السياق ضاعفت مليشيات الحوثيين خلال الأيام الماضية، من أنشطتهم التحريضية الهدامة وبالأخص لدى طلاب المدارس ورياض الأطفال، بهدف تلغيم عقولهم وتزييف هويتهم ومعتقداتهم على أمل أن يصنعوا منهم قنابل موقوتة، تهدد حاضر ومستقبل البلد والمنطقة بشكل عام.

مليشيا الحوثي تدمر مستقبل أجيال اليمن

وبدأت مليشيا الحوثي المدعومة من إيران التركيز بشكل أكبر على الأطفال، طمعاً في تشكيل هويات ومعتقدات لا تؤمن سوى بالعنف والقتل، لدى هذا الجيل الذي يمثل نواة المستقبل، وبما يخدم أجنداتهم ومشاريعهم التخريبية، ما يؤكد حقيقة نواياهم في تهديد السلم الاجتماعي ونسف كل الجهود الرامية لتحقيق الاستقرار والسلام، وفقا لمراقبين.

وبالإضافة إلى التعديلات الخطيرة التي أدخلتها في المناهج الدراسية، فرضت مليشيا الحوثي الإرهابية مؤخرا على جميع المدارس بمناطق سيطرتها إقامة فعاليات وإذاعات مدرسية بالتزامن مع إحياء ما تسميه "يوم الشهيد"، الذي تحتفي فيه بقتلاها في جبهات القتال.

فعاليات يغلب عليها الطابع الطائفي ومحاولة غرس "ثقافة الموت" لدى الأطفال، على غرار ما تفعله التنظيمات الإرهابية مثل داعش والقاعدة في بعض الدول.

تحريض على العنف والقتل

مصادر محلية في صنعاء اكدت أن المليشيا الحوثية استهدفت أيضا وبشكل مركز مدارس البنات والمعاهد الحرفية المتخصصة لتعليم الفتيات بفعاليات ومحاضرات مشابهة لحثهن على الدفع بأشقائهن إلى جبهات القتال وتنمية ما يسمونه "الثقافة الجهادية" باعتبارهن أمهات المستقبل، وعلى عاتقهن تقع مسؤولية غرس هذه الثقافة في عقول الأجيال القادمة.

وفي أحدث تقليعاتها، أصدرت مليشيا الحوثي مجلة دورية تعنى بالأطفال تحت اسم "جهاد"، يتم توزيعها في رياض الأطفال والمدارس الابتدائية، معتمدة على رسوم الكاريكاتير التي تحرض على العنف والقتل، وتؤسس لثقافة متطرفة.

أحدث الأخبار
stop