الخميس ، ٢٣ سبتمبر ٢٠٢١ ، آخر تحديث الساعة ١٢:٠٨ مساءً بتوقيت صنعاء
الرئيسية - رياضة - بارالمبياد طوكيو ٢٠٢٠.. اليابان تودع الألعاب الأغرب في التاريخ

بارالمبياد طوكيو ٢٠٢٠.. اليابان تودع الألعاب الأغرب في التاريخ

العاب اليابان

طوت العاصمة اليابانية طوكيو صفحة الأولمبياد الأصعب بنهاية دورة الألعاب البارالمبية، يوم الأحد 5 سبتمبر/ أيلول 2021.

وكنت طوكيو استضافت دورة الألعاب الأولمبية الصيفية ٢٠٢٠ والتي انتهت في 8 أغسطس/ آب الماضي، قبل أن تبدأ البارالمبياد.
 
وبإقامة مراسم الختام في الملعب الأوليمبي يوم الأحد بطوكيو، تغلق اليابان الصفحة الأخيرة من رواية الألعاب الأولمبية، الحدث الذي ألقت الأزمة الصحية العالمية بظلالها عليه.
 
ونظمت دورتا الألعاب الأولمبية والبارالمبية 2020، والتي كان من المفترض أن تقام العام الماضي، بعد أشهر من الغموض بسبب رفض المواطنين وشكوك حول جدوى إقامتها والعقبات اللوجستية.
 
وخلال الأولمبياد التي وصفت بالأغرب والأصعب في التاريخ، تم فرض فقاعة محكمة ومنع الجمهور من المشاركة في الفعاليات، بينما كانت الإصابات بكوفيد-19 تسجل أرقاما قياسية.
 
ورغم منع دخول أي شخص إلى المنشآت الرياضية وتوصيات السلطات بالتزام المنازل بسبب تفشي الفيروس، كان من المعتاد رؤية الفضوليين حول القرية والملعب الأولمبيين خاصة أثناء حفلي الافتتاح والختام.
 
وقوبلت البارلمبياد ببرود أكثر، حيث لم تحظ بنفس التغطية الإعلامية للأولمبياد، فضلا عن المخاوف من كون الأبطال البارالمبيين أكثر عرضة للإصابة بالمرض ومضاعفاته بشكل أقوى.
 
لكن في النهاية أسدل الستار عن البارالمبياد، وكذلك الأولمبياد التي أقيمت بين 23 يوليو/ تموز و8 أغسطس الماضيين، بدون أي مفاجآت غير سارة على المستوى الصحي حيث رصدت 300 حالة كوفيد بين الرياضيين المشاركين في البارالمبياد، وإصابة أخرى لأحد أفراد اللجنة المنظمة، وجميعهم بدون أعراض حادة.
 
وقد دفع كل ذلك رئيس اللجنة الباراليمبية الدولية أندرو بارسونز، لأن يعتبر يوم الأحد إقامة دورة الألعاب البارالمبية في طوكيو، رغم التحدي اللوجستي الهائل والناتج عن الجائحة، أمرا "لا يصدق".
 
وأدلى رئيس الباراليمبية الدولية بهذا التصريح خلال مؤتمر صحفي عقد في طوكيو من قبل اللجنة المنظمة، وأثناء اليوم الختامي بالملعب الأوليمبي في العاصمة اليابانية لإسدال الستار على 13 يوما من المنافسات.
 
وأكد بارسونز أنه "متأثر" للغاية في اليوم الأخير من الحدث، والاستحقاق الذي يشعر به الرياضيون الباراليمبيون بعد استعدادهم ثم بذل قصارى جهدهم على جميع المستويات في طوكيو حتى مع كل تلك العقبات التي واجهتهم طوال أشهر مضت بسبب الأزمة الصحية العالمية.
 
واختتم بقوله: "نفكر بالطبع مع حلول اليوم الأخير فيما كان ليحدث لو ألغيت هذه الدورة. تأتي على الذهن الكثير من الأفكار"، مشيرا إلى "ليال عديدة بلا نوم وقرارات عصيبة اتخذت".
أحدث الأخبار
stop