الأحد ، ٠٧ مارس ٢٠٢١ ، آخر تحديث الساعة ٠٨:٢٣ صباحاً بتوقيت صنعاء
الرئيسية - رياضة - المظلوم بنزيما.. لماذا لا يحصل على إرث كريستيانو رونالدو؟

المظلوم بنزيما.. لماذا لا يحصل على إرث كريستيانو رونالدو؟

بنزيمة

يعد الفرنسي كريم بنزيما الهداف الأول لريال مدريد الإسباني، منذ رحيل الأسطورة البرتغالي كريستيانو رونالدو في صيف 2018.

واستطاع المهاجم الفرنسي المخضرم أن يسجل 72 هدفا بكافة البطولات على مدار موسمين ونصف منذ أن قرر رونالدو الرحيل صوب يوفنتوس الإيطالي.



وأشارت صحيفة "ماركا" الإسبانية إلى نجاح بنزيما في تسجيل الكثير من الأهداف مع الفريق الملكي، رغم عدم تنفيذه الركلات الثابتة وركلات الجزاء.

ولفت بنزيما، الذي سجل مع الريال 264 هدفا خلال 11 عاما، الأنظار إلى قدرته العالية في تنفيذ الركلات الحرة بعدما نشر مقطع فيديو قبل بضعة أيام عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" لأحد أهدافه بقميص ليون من ضربة ثابتة.

وطرحت الصحيفة سؤالا: "لماذا لا يحاول بنزيما تجربة حظه في الركلات الحرة مع ريال مدريد؟"، وذلك في ظل هيمنة لاعبين آخرين على تنفيذها.

إرث كريستيانو رونالدو

وكان رونالدو المنفذ الأول للركلات الثابتة خلال تواجده في النادي الملكي بين عامي 2009 و2018، قبل وصول الويلزي جاريث بيل والكولومبي جيمس رودريجيز، الذين تبادلوا معه تسديدها.

وعلى مستوى ركلات الجزاء، كان رونالدو مهيمنا عليها طالما كان موجودا على أرض الملعب باستثناء بعض المناسبات.

وبعد رحيل الهداف التاريخي للنادي، سيطر راموس على الركلات الحرة وضربات الجزاء، فيما يكون لبنزيما فرصة تنفيذ الركلات من علامة الجزاء في غياب المدافع الإسباني.

ورغم عدم منح بنزيما هذا الدور طيلة 11 عاما في مدريد، إلا أنه استطاع أن يحتل المركز الخامس بقائمة الهدافين التاريخيين لبطولة دوري أبطال أوروبا برصيد 69 هدفا.

ويتقدم البولندي روبرت ليفاندوفسكي، مهاجم بايرن ميونيخ الألماني، على بنزيمة بفارق هدفين في القائمة التاريخية، لكنه دعم سجله التهديفي بتنفيذ ركلات الجزاء التي تمنح للفريق البافاري.

ميزة مفقودة

وفي ظل قيام أغلب النجوم والهدافين بتنفيذ الركلات الحرة وضربات الجزاء، يبقى بنزيما فاقدا لهذه الميزة حتى الآن، رغم المكانة التي يحظى بها داخل النادي.

وأكدت "ماركا" أن بنزيما كان بإمكانه زيادة سجله التهديفي بشكل أفضل لو حصل على الميزة التي يحظى بها منافسيه في مختلف الفرق الأوروبية، أمثال رونالدو والأرجنتيني ليونيل ميسي، قائد برشلونة الإسباني.

ويملك صاحب الـ33 عاما 10 أهداف في الليجا هذا الموسم، دون أن ينفذ أي ركلة جزاء، بخلاف ميسي، الذي يزيد عنه بفارق هدف، لكنه سجل هدفين من علامة الجزاء.

ورغم الميزة التي يملكها البرغوث بتنفيذ كافة الركلات الثابتة، إلا أن بنزيما يتقدم عليه بتسجيل 15 هدفا بكافة المسابقات، فيما يملك قائد البارسا 14 هدفا.

وفي الموسم الماضي، حل بنزيما ثانيا في ترتيب قائمة هدافي الدوري الإسباني برصيد 21 هدفا، متأخرا عن ميسي بفارق 4 أهداف فقط، حيث أحرز الأخير 5 أهداف من ركلات جزاء، مما منحه فرصة التفوق على مهاجم ريال مدريد.

ولعل الفترة المقبلة تشهد تحولا داخل صفوف الفريق الملكي بقرار مباشر من المدرب الفرنسي زين الدين زيدان، عبر منح الفرصة لمواطنه بتجربة حظه في الركلات الثابتة، في ظل تعاقب زملائه على تنفيذها دون منحه هذا الخيار.

أحدث الأخبار
stop