2021/02/18
مركبة ناسا تواجه "7 دقائق من الرعب" للهبوط على الكوكب الأحمر

من المتوقع أن تهبط مركبة "بيرسفيرانس" التابعة لناسا على سطح الكوكب الأحمر، بعد دخولها الغلاف الجوي الرقيق للمريخ، في الساعة 20:55 بتوقيت غرينتش، يوم 18 شباط عندما تصل المركبة الفضائية المريخية التابعة لوكالة ناسا "بيرسفيرانس"، وهي عبارة عن معمل آلي للبيولوجيا الفلكية معبأ داخل كبسولة فضائية، إلى المرحلة الأخيرة من رحلتها التي استمرت سبعة أشهر من الأرض هذا الأسبوع، فمن المقرر أن تصدر تنبيها لاسلكيا أثناء توغلها في الغلاف الجوي الرقيق للمريخ.

وبحلول الوقت الذي تصل فيه هذه الإشارة إلى مديري المهام على بعد حوالي 127 مليون ميل في مختبر الدفع النفاث (JPL) بالقرب من لوس أنجلوس، ستكون مركبة "بيرسفيرانس"  هبطت بالفعل على الكوكب الأحمر، ويأمل العلماء بأن تتمكن المركبة من الوصول إلى السطح سالمة وأن تكون قطعة واحدة، بعد هذه العملية الصعبة.

ومن المتوقع أن تستغرق المركبة ذات الست عجلات سبع دقائق لتهبط من أعلى الغلاف الجوي للمريخ إلى سطح الكوكب في وقت أقل من وقت الإرسال اللاسلكي إلى الأرض الذي يزيد عن 11 دقيقة.

وبالتالي، من المقرر أن يحدث الهبوط النهائي للمركبة الفضائية يوم الخميس بالتوجيه الذاتي خلال فترة زمنية مفصلية يشير إليها مهندسو مختبر الدفع النفاث بمودة على أنها "سبع دقائق من الرعب".

ووصف آل تشين، رئيس فريق الإنزال والهبوط في مختبر الدفع النفاث، بأنه الجزء الأكثر حسما والأكثر خطورة من المهمة البالغة كلفتها 2.7 مليار دولار.

وقال تشين في إفادة صحفية حديثة: "النجاح غير مضمون. وهذا صحيح بشكل خاص عندما نحاول إنزال أكبر مركبة متجولة وأثقلها وأكثرها تعقيدا قمنا ببنائها في أخطر موقع حاولنا الهبوط فيه على الإطلاق".

تم طباعة هذه الخبر من موقع أبابيل نت www.ababiil.net - رابط الخبر: https://ababiil.net/technology/195826.html