2021/01/23
مليشيا الحوثي تضيق الخناق على قيادات حزب المؤتمر عقب تصنيفها منظمة ارهابية

كشفت مصادر حزبية، إن المليشيا الحوثية الإرهابية الموالية لإيران، بدأت تمارس أقصى ضغوطها على أعضاء المؤتمر الشعبي العام المتواجدين داخل المناطق التي تسيطر عليها الجماعة الإرهابية، لاسيما بعد دخول القرار الأمريكي تصنيفها جماعة إرهابية حيز التنفيذ في 19 يناير 2021.

وأوضحت المصادر لموقع(زوايا عربية )التي فضلت عدم الكشف عن هويتها، خشية على حياتها، أن مليشيا الإرهاب الحوثية، نفذت خلال الأيام القليلة الماضية حملة اقتحام منازل قيادات الصف الثاني في المؤتمر الشعبي العام، واعتقلت العديد منهم، وأجبرت آخرين على الحضور إلى دورات فكرية طائفية وتدريبية، تحت تهديد السلاح.

وقال مصدر في اللجنة العامة للمؤتمر الشعبي العام المختطفة من قبل الجماعة الإيرانية، إن المليشيا الإرهابية الحوثية، وجهت بعقد مؤتمر عام للمؤتمر الشعبي العام بهدف اختيار قيادات جديدة جميعها من المليشيا الحوثية، لاستخدام الحزب كذراع سياسي خاص بها، بعد أن تم إدراج كيانهم السياسي (أنصار الله) في قائمة المنظمات الإرهابية الدولية من قبل الولايات المتحدة الأمريكية.

وتسعى المليشيا الحوثية إلى استخدم حزب المؤتمر الشعبي العام، كحزب سياسي، للترويج لفكرهم الإرهابي في الاتحاد الأوروبي، والولايات المتحدة الأمريكية، بعد غلق مكاتب الحوثي في عدة عواصم دولية بعد القرار الأمريكي الأخير بتصنيف الجماعة ضمن المنظمات الإرهابية الخطرة الدولية.

وأشار المصدر إلى أن المليشيا بدأت تتحرك في أكثر من اتجاه، بهدف الخروج من مأزق تصنيفها جماعة إرهابية، تارة بتوجيه إنشاء ملتقى التيار الوطني بقيادات شخصيات حوثية أكاديمية، وتارة للسطو على القرار الحزبي للمؤتمر الشعبي العام، وتحويله إلى كيان حوثي، وأداة خاصة بهم للترويج لأفكارهم خارج اليمن، وغسيل الأموال.

تم طباعة هذه الخبر من موقع أبابيل نت www.ababiil.net - رابط الخبر: https://ababiil.net/yemen-news/195503.html