الخميس ، ٠٩ ديسمبر ٢٠٢١ ، آخر تحديث الساعة ١١:٤٨ مساءً بتوقيت صنعاء
الرئيسية - ثقافة وفن - "الشيطان يرتدي برادا".. سر التحول في حياة ميريل ستريب

"الشيطان يرتدي برادا".. سر التحول في حياة ميريل ستريب

ميريل ستريب

لا يمكن لأحد أن ينكر موهبة الممثلة المخضرمة ميريل ستريب، إذ يصعب الإشارة إلى دور بعينه ووصفه بأفضل أداء لها.

ولعبت "ستريب" أدوارا كثيرة لا تنس في مسيرتها، وتلقت على إثرها أكثر من 20 ترشيحًا للفوز بأوسكار، وتعلمت خلال هذه الفترة أمورًا كثيرة، لكنها تظل نادمة على أمر واحد، دفعها لتغيير حياتها الفنية تمامًا.
 
وفقًا لموقع "سينما بليند" الأمريكي، كشفت "ستريب" مؤخرًا أن فيلم The Devil Wears Prada (الشيطان يرتدي برادا) تحديدًا كان سبب ندمها، وهو من دفعها لتغيير أسلوب التمثيل الخاص بها.
 
ورغم أن كثير من أبطال الفيلم قضوا وقتًا ممتعًا في تصويره، وعقدت البطلة آن هاثاواي علاقة صداقة -لا زالت قائمة حتى الآن- مع الممثل ستانلي توتشي، إلا أن تجربة "ستريب" مختلفة تمامًا.
 
وقالت "ستريب"، إنها كانت تتبع التمثيل المنهجي خلال تصوير الفيلم، والذي يقوم على مطابقة أداء الممثل في الفيلم بحياته الواقعية، ولذلك قررت ألا تختلط بزملاء الفيلم، وخاصة آن هاثاواي، وإميلي بلنت، كي تظهر بنفس الشخصية التي تقوم بأدائها.
 
وأسفر هذا الأسلوب عن شعور "ستريب" بوحدة شديدة أدت إلى إصابتها باكتئاب.
 
وتابعت: "كان الأمر مريعًا، كنت بائسة في موقع التصوير، كنت أسمعهم يضحكون سويًا، بينما أنا بمفردي مكتئبة، هذا هو الثمن الذي يدفعه المدير، لذلك قررت التوقف تمامًا عن التمثيل المنهجي".
أحدث الأخبار
stop