الأحد ، ٢٥ يوليو ٢٠٢١ ، آخر تحديث الساعة ٠٨:٢٥ صباحاً بتوقيت صنعاء
الرئيسية - ثقافة وفن - تعاطُف مع الفنان المصري شريف دسوقي بعد بتر قدمه

تعاطُف مع الفنان المصري شريف دسوقي بعد بتر قدمه

شريف الدسوقي

أثار الإعلان عن بتر قدم الفنان المصري شريف دسوقي، تعاطفاً واسعاً معه من المشاهدين والفنانين في مصر، حيث تصدر اسمه ترند موقع «تويتر» خلال الساعات الماضية.

 
ويخضع دسوقي للعلاج في منزله حالياً، لضبط نسبة السكر، بعد الجراحة العاجلة التي أجراها، أول من أمس في مدينة الإسكندرية، لبتر ساقه اليسرى من أسفل الركبة، حسب صحف مصرية.
 
وحاول عدد من الفنانين مؤازرة دسوقي في محنته، وكتبوا منشورات دعم ومساندة له عبر حساباتهم الشخصية على مواقع التواصل، تحثه على ضرورة النهوض سريعاً، والعودة لفنه الذي يحبه.
 
وكتبت الفنانة بدرية طلبة، عبر حسابها الرسمي على «فيسبوك»: «بناءً على تجربة عايشتها مع والدي رحمه الله، يصعب على أي إنسان رؤية جزء من جسده مبتوراً بعد إفاقته من المخدر... ربنا يصبرك يا شريف ويقوي قلبك... ويتم شفاءك على خير».
 
وقالت منال سلامة: «أنا لا أعرف الأستاذ شريف شخصياً، لكن شاهدته لأول مرة عبر فيلم (ليل خارجي)، الذي عرض في مهرجان القاهرة السينمائي، وبالفعل توقعت حصوله على جائزة»، مضيفة «شعرت بالحزن عندما شاهدته وهو يتحدث عن تعرضه للظلم جراء اتهامه بادعاء المرض وتأخره على التصوير... ربنا يشفيك يا أستاذ شريف، وترجع تمتعنا بفنك الجميل».
 
فيما وعد الفنان والسيناريست عمرو محمود ياسين، زميله شريف دسوقي بالعمل سوياً خلال الفترة المقبلة عبر حسابه بموقع «فيسبوك»، قائلاً: «الفنان شريف دسوقي، ألف سلامه عليك، من المؤكد أن هذا اختبار كبير من ربنا، وقدر الله وما شاء فعل، بإذن الله سوف نعمل معاً قريباً لأنني من معجبيك، ولتستمر الحياة... خليك قوي».
 
وفي أول تعليق منه بعد بتر قدمه كتب دسوقي عبر حسابه على «فيسبوك»: «قدر الله وما شاء فعل... الحمد الله على كل شيء».
 
الفنان شريف دسوقي المولود في الإسكندرية (شمال مصر) كان والده يعمل مديراً لفرقة «إسماعيل ياسين المسرحية» ومن خلاله تعرف شريف على نجوم الكوميديا في مصر، وجسد في عام 2019 شخصية «عبد المنجي» في مسلسل «لمس أكتاف»، ولكنّها لم تحقق صدى كبيراً.
 
وتعود بداية الأزمة الصحية التي يمر بها دسوقي إلى خريف العام الماضي، إذ كتب دسوقي في شهر مارس (آذار) الماضي، على حسابه بموقع «فيسبوك» قائلاً: «أُصبت في رجلي بجرح صغير، أثناء تصوير إحدى المسلسلات التي أبعدوني عنها، ولم أكن أعلم وقتها أنني مصاب بمرض السكري، وفي اليوم التالي شعرت بحالة من عدم الاتزان وطلبت نقلي للمستشفى، ولم أبلغ منتج فيلم «وقفة رجالة» أحمد الجنايني، بذلك حتى لا يتعطل التصوير، وتحاملت على نفسي، وبعد الانتهاء من تصوير الفيلم، فوجئت بأن عدداً كبيراً من صناع الفن في مصر، يقولون استبعدوا شريف من المسلسلات لأنه يدخل الإستوديو وهو في حالة سُكر، وفي الحقيقة أنا أحضر قبل موعد التصوير بساعتين وأشارك العمال في ضبط الديكور، ونتناول الإفطار سوياً».
 
وأضاف «أنا الذي تربيت على مدرسة إسماعيل ياسين، ومدرّب مادة التمثيل مستحيل أن أكون نصاباً، لذلك أطالب بحقي فقط لا غير، وهو التعويض عما حدث لي، ولا أرى في ذلك عيباً».
 
وتساءل لماذا يحارَب الموهوبون الحقيقيون في مصر، أنا غضبت جداً، لأن أطباء استشاريين كانوا يبكون من شكل رجلي التي كانت معرضة للبتر منذ 8 أشهر».
 
وظهر شريف دسوقي، في موسم دراما رمضان الماضي، كضيف شرف في مسلسل «نجيب زاهي زركش» بطولة يحيى الفخراني.
 
وحصل شريف دسوقي على «جائزة أفضل ممثل» من مهرجان القاهرة السينمائي الدولي عام 2018 عن دوره في فيلم «ليل خارجي»، لكنه لفت الأنظار إليه بشدة عبر دور «سباعي» في مسلسل «بـ100 وش» الذي عرض في موسم رمضان 2020.
 
ووصف دسوقي هذا الدور في حوار سابق مع «الشرق الأوسط» بأنه «وش الخير عليه»، معتبراً هذا الدور «تتويجاً لموهبته ومسيرته التي بقي فيها سنوات طويلة في الظل».
أحدث الأخبار
stop