السبت ، ٠٤ ديسمبر ٢٠٢١ ، آخر تحديث الساعة ١١:٤٨ مساءً بتوقيت صنعاء
الرئيسية - منوعات - كيف تتغلب على الخوف من تحمل المسؤولية؟.. خطوات تمكنك من التحمل

كيف تتغلب على الخوف من تحمل المسؤولية؟.. خطوات تمكنك من التحمل

تخوف من تحمل المسؤولية

ياسمين سعيد

هل شعرت أنك استسلمت للأمر الواقع؟.. تركت شيئًا تحبه لأنك تشعر بأنك غير كفؤ للحصول عليه؟.. هذا هو جزء من الخوف من تحمل المسئولية، حيث تشعر بأنك عاجزا عن اتخاذ أي قرار جديد، وتفضل الوقوف عند نفس النقطة دون التحرك إلى الأمام، مما يعيق مسار حياتك.
 
وفيما يلي نقدم لك بعض النصائح التي ستساعدك على التغلب على الخوف من المسئولية، بحسب ما ذكرت في موقع لايف هاك.
 
1. اجعل لحياتك شعارًا.. واسع لتحقيقه
 
يقول الكاتب ومدرب التنمية البشرية تيم كاسل لموقع "لايف هاك"، إنه قابل اليوتيوبر إيفان كارمايكل، الذي يشترك في قناته على اليوتيوب 3.2 مليون مشترك حول العالم.
 
وأكد إيفان لتيم، أنه كان طفلا خجولا، ولكن عندما كبر وجد نفسه أمام خيارين، إما العمل في وظيفة عادية براتب عادي، وإما العمل كرائد أعمال واغتنام الفرصة، وقد وضع إيفان لحياته شعارا وهو "أفعل أشياء صعبة"، وهو بالفعل ما حققه، حيث قام بالمخاطرة، ليصبح واحدا ضمن قائمة فوربس لأنجح أصحاب المشروعات حول العالم.
 
ولم يتوقف إيفان، عن الشعور بالخوف من المسئولية، ولكنه حقق حلمه بالرغم من هذا الخوف، فقد جعل شعاره جزء من حياته، وهو أن يفعل الأشياء الصعبة، فما هو الشعار الذي ستجعله يشكل حياتك القادمة ويجعلك تتغلب على خوفك من تحمل المسئولة مثلما فعل إيفان؟.
 
2. تحمل مسؤوليتك الشخصية
 
تحمل المسؤولية يبدأ من الداخل، فلا يوجد أحد يستطيع أن يجبرك على تحمل مسئولية ما يحدث في حياتك، إلا إذا أردت أنت أن تفعل ذلك بإرادتك.
 
لا تلق باللوم على الآخرين في تحمل قراراتك الشخصية، ولا تلق باللوم على الظروف، بل قم بلوم نفسك إذا قمت بتعطيلها عن تحقيق النجاح، فاللاب توب غير المشحون، ونزولك إلى العمل في موعد متأخر، وتأجيل العمل حتى تتجاوز الموعد المحدد للتسليم، كل ذلك هو خطؤك وحدك وعليك أن تتحمل مسئوليته، وبتحمل مسئوليتك، ستعتاد على أن تتحمل مسئولية الآخرين.
 
3.قم بتغيير وجهة نظرك للأمور
 
يقول كاسل أنه عندما تنظر لتحمل المسئولية على أنها عطاء للآخرين، فهذا يجعلك تتحملها وأنت راض تماما ومتحمس لتحملها، بعكس ما ترى أنها شيئا مفروضا عليك، ويجب أن تتحملها مرغما.
 
فعلى سبيل المثال، إذا أوكلت إليك مهمة تحضير إحدى الخطابات للطلبة، لقولها في حفل تخرجهم، فربما ترفض هذه المهمة أنك تراها مسئولية كبيرة، وتنسحب منذ البداية، ولكن إذا غيرت وجهة نظرك للأمور، ووجدت أنه ربما بكلماتك تغير حياة طالبا واحدا فقط إلى الأفضل، فستشعر بأنه عليك تقديم الخطاب، وستتقبل آداء المهمة بحماس.
 
4. ركز على الوقت الحاضر
 
في بعض الأوقات نجد أنفسنا نفكر في ما هو قادم، ماذا سنفعل في مهمات الغد، كيف سنتحضر لها، ما هو الذي علينا فعله؟ وهذا يسرق منا الوقت الذي نعيشه في الحاضر، كما أنه يزرع الخوف في النفس من تحمل مسئولية الغد، فيفضل الانسان ألا يفعل شيئا ويركز في ما يعرفه، ولا يقدم على تحمل أي مسئوليات جديدة تعمل على تخويفه.
 
عندما تركز على الحاضر، فإنك ستبعد الأشياء الصعبة من طريقك، ولن تفكر في مسئوليات الغد المخيفة، بل ستفكر في مسئوليات اليوم الخفيفة، وإذا حققت مسئوليات اليوم وأنت في كامل تركيزك، فسيولد لديك احساس الثقة بأنك ستحقق مسئوليات الغد بكل سهولة.
أحدث الأخبار
stop