الاثنين ، ٢٥ اكتوبر ٢٠٢١ ، آخر تحديث الساعة ٠١:٢٩ صباحاً بتوقيت صنعاء
الرئيسية - منوعات - تعرف على أفضل 6 أطعمة غنية بالعناصر الغذائية

تعرف على أفضل 6 أطعمة غنية بالعناصر الغذائية

اطعمة متنوعة

إذا كنت ترغب في التقدم في العمر بصحة جيدة، فيجب التأكد مما تأكله على مدار عمرك، فأجسامنا مصنوعة من الطعام الذي نأكله ونهضمه ونمتصه، مما يعني أن غالبية ما تأكله يجب أن يجدد جسمك وينشطه.

 
وهناك بالفعل ما يعرف باسم الأطعمة السحرية، وهى تلك التي تحتوى على عناصر ومعادن أساسية للجسم، وفيما يلى وفقا لموقع " 
 
health line
 
"، أهم 6 أطعمة غنية بالعناصر الغذائية التي يمكنك تضمينها في نظامك الغذائي اليومي لضمان أعلى مستويات الصحة حتى بعد بلوغك الخمسين من العمر.
 
مرق العظام
 
 
 
يمكن أن تعزى فوائد شرب مرق العظام بشكل يومي بشكل أساسي إلى مزيج غني من العناصر الغذائية مثل الكولاجين والجليسين والجيلاتين والبرولين والجلوتامين والأرجينين الذي يحتوي عليه.
 
 يساعد الكولاجين في الحفاظ على صحة الجلد لأنه يوفر السلامة الهيكلية ويساعد أيضًا في تقوية العظام، كما يساعد الجيلاتين عظامك على العمل بسلاسة دون احتكاك، كما أنه يساعد المفاصل المثقلة بالأعباء على العمل على النحو الأمثل لأنه يوفر اللبنات الأساسية اللازمة لتكوين عظام قوية وكثافة معدنية للعظام والحفاظ عليها.
 
يلعب الجلوتامين دورًا مهمًا في بناء العضلات والحفاظ على صحة الأمعاء والمناعة الجيدة وصحة الكبد وصحة الدماغ وتحسين عملية إزالة السموم، كما أن لديها قدرة سحرية على شفاء القناة الهضمية.
 
أيضا يعمل الجلايسين الموجود في مرق العظام كمضاد للاكتئاب ويساعد على تحسين مزاجك، يساعد مرق العظام أيضًا على النوم الصحي، يمكنك بسهولة صنع مرق العظام في المنزل باستخدام أقدام الدجاج أو كوارع الضأن أو عظام السمك.
 
البيض
 
 بصرف النظر عن البروتين، فهو مليء بعدد من العناصر الغذائية الأساسية التي تجعلها الخيار الأول للرياضيين وعشاق اللياقة البدنية.
 
 بينما يحتوي بياض البيض على حوالي 60٪ من البروتين الحيواني عالي الجودة ، يتم تحميل صفار البيض ببقية العناصر الغذائية الأساسية مثل الدهون الصحية والفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة، بينما يخشى معظم الناس البيض بسبب الدهون، لا توجد أوراق بحثية قاطعة تثبت أن الدهون والكوليسترول من البيض يمكن أن تؤثر سلبًا على الصحة.
 
الكبدة
 
واحدة من أكثر الأطعمة كثافة بالمغذيات التي تحدث بشكل طبيعي والتي يعرفها الإنسان وتحتوي على أعلى كثافة لفيتامين أ مقارنة بجميع الأطعمة الأخرى.
 
 يحتوي الكبد وأطعمة الأعضاء الأخرى على كمية عالية من حمض الفوليك والحديد وفيتامين ب وفيتامين أ والنحاس، حصة واحدة من الكبد غنية بما يكفي لتلبية الاحتياجات الغذائية اليومية والحد من خطر نقص التغذية.
 
استهلاك كميات مثالية من الكبد مفيد في منع المشكلات المتعلقة بالشيخوخة مثل أمراض العيون والالتهابات ومرض الزهايمر والتهاب المفاصل وما إلى ذلك ، كما أنها مليئة بالمعادن مثل حمض الفوليك والحديد والزنك والسيلينيوم وما إلى ذلك، لتحسين صحة القلب وزيادة مستويات الهيموجلوبين في الدم.
 
البروتينات "لحم ضأن والدجاج والمأكولات البحرية"
 
 
 
يعلم الجميع أن البروتينات الغذائية هي اللبنات الأساسية لأجسامنا، أثبتت الأبحاث أن البروتين الحيواني يسجل أعلى عامل من عوامل التوافر البيولوجي، متقدمًا على البروتينات النباتية، وهذا يعني أن البروتينات الحيوانية هي الشكل الأسهل استيعابًا وهضمًا للبروتين بالنسبة للإنسان، كما أنه لا داعي للخوف من الدهون الموجودة في اللحوم الحمراء ، حيث يمكن أن يساعدك حمض دهني في اللحوم الحمراء على إنقاص الوزن لأنه يشير إلى أن الجسم يحرق المزيد من الدهون.ولحم الدجاج الداكن غني بفيتامين 
 
K2
 
 وجلد الدجاج يحتوي على الكولاجين المفيد للجسم.
 
المأكولات البحرية منخفضة الزئبق مصدر جيد للبروتين وأيضًا أحماض أوميجا 3 الدهنية التي تعد بطبيعتها مضادة للالتهابات. إذا كنت تريد أن يقوم جسمك بالإصلاح والشفاء بشكل يومي ، فإن تضمين البروتين الحيواني في نظامك الغذائي كل يوم أمر لا بد منه.
 
السمن الحيوانى وزيت جوز الهند
 
 
 
السمن الحيوانى جيد للصحة والبشرة ، تتفوق فوائد السمن على كل شيء آخر، تشير العديد من الدراسات إلى أن الزيوت النباتية المكررة مثل زيت الكانولا ، والفول السوداني ، وفول الصويا ، والقرطم ، والخردل ، والسمسم ، وبذور القطن ، وزيت النخيل ، وزيت الذرة ، وغيرها تؤدي إلى ظروف تحفز الالتهاب عند استهلاكها.
 
السمن وزيت جوز الهند من ناحية أخرى تجعل جسمك خاليا من المكونات الالتهابية، حيث تساعد هذه الدهون الجيدة في الحفاظ على سلامة الخلايا الأساسية ، وهو ما يحتاجه جسمك مع تقدمك في العمر.
 
الفواكه الموسمية العضوية
 
 
 
تضمين الفواكه الموسمية في نظامنا الغذائي اليومي يمتد إلى عدد من الفوائد الصحية للجسم، فهي مصدر كبير للعديد من الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة، بالنسبة لأولئك منا الذين لديهم الرغبة الشديدة في تناول الحلويات ، تعد الفواكه خيارًا مثاليًا للحلوى. إذا كنت تخاف من الفاكهة بسبب السكر فيها ، فلا داعي لذلك، حيث يختلف الفركتوز الموجود في الفاكهة عن الفركتوز الضار الموجود في الأطعمة المصنعة.
 
 التحذير الوحيد هو أنه إذا كنت تعاني من مرض السكري الشديد ومقاومة الأنسولين ، فقد تؤدي الفواكه إلى ارتفاع استجابات السكر في الدم.
أحدث الأخبار
stop