الخميس ، ٢٨ اكتوبر ٢٠٢١ ، آخر تحديث الساعة ٠١:١٥ صباحاً بتوقيت صنعاء
الرئيسية - منوعات - دراسة: تمرين تنفس يُخفض ضغط الدم أفضل من الأدوية

دراسة: تمرين تنفس يُخفض ضغط الدم أفضل من الأدوية

تمارين ضغط الدم

كشفت دراسة حديثة أن تمرين التنفس الخمس دقائق يخفض ضغط الدم، مثله مثل أو حتى أفضل من التمارين التقليدية والأدوية.

قال باحثون من جامعة كولورادو- بولدر الأمريكية إن هذا التمرين الرائد الذي يطلق عليه العلماء "تمرين القوة لعضلات تنفسك" يستخدم جهازاً يدوياً، يوفر المقاومة أثناء تنفس المستخدم.
 
ببساطة، عند سحب أو شفط الشخص للهواء من الجهاز، يحاول الأنبوب امتصاصه مرة أخرى، ويطلق الباحثون على هذه التقنية "تدريبات قوة العضلات الملهمة عالية المقاومة (IMST)".
 
وعلى الرغم من أن الأطباء في الماضي أوصوا المرضى الذين يعانون اضطرابات التنفس باستخدام هذه الأجهزة بطاقة منخفضة لمدة 30 دقيقة تقريباً، فإن الدراسة الجديدة وجدت أن شحنة منه شديدة الكثافة لمدة 5 دقائق يمكن أن تحسن صحة القلب والأوعية الدموية بين كبار السن.
 
ووفقاً لموقع "studyfinds"، تشير التقديرات في الولايات المتحدة الأمريكية إلى أن ما يقرب من ثلثي الأشخاص فوق سن الـ50 يعانون ارتفاع في ضغط الدم، وهذا يعرض الكثير منهم لخطر الإصابة بأمراض القلب أو النوبات القلبية أو السكتة الدماغية، وبالإضافة إلى ذلك، قال الباحثون إن أقل من نصف هؤلاء الأمريكيين يحصلون على ما يكفي من التمارين لتحسين حالتهم الصحية.
 
وتعليقاً على الدراسة، قال المؤلف الرئيسي لها، دانيال كريجيد في بيان جامعي: "هناك الكثير من استراتيجيات نمط الحياة التي نعلم أنها يمكن أن تساعد الأشخاص على الحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية مع تقدمهم في السن، لكنها في الحقيقة تستغرق الكثير من الوقت والجهد ويمكن أن تكون باهظة الثمن ويصعب على بعض الأشخاص الوصول لها".
 
وأضاف: "لذلك، يمكن ممارسة تمرين IMST في 5 دقائق في المنزل أثناء مشاهدة التلفزيون، لتحقيق ذلك".
 
وطور العلماء في الأصل تمرين الـIMST في الثمانينيات لمساعدة المرضى المصابين بأمراض خطيرة على التعامل مع أمراض الجهاز التنفسي، عن طريق الاستنشاق بقوة من خلال الجهاز، يمكن للمريض تقوية الحجاب الحاجز وعضلات التنفس الأخرى بفضل المقاومة التي يخلقها التمرين في الجسم.
 
وعلى عكس التدريبات منخفضة المستوى للمرضى، فحص مؤلفو الدراسة مجموعة من 36 من البالغين الأصحاء ممن تتراوح أعمارهم بين 50 و 79 عاماً، والذين كان لديهم ضغط دم انقباضي (الرقم الأعلى) أعلى من المستوى الطبيعي البالغ 120 ملم / زئبق.
 
وخلال الدراسة، أجرى نصف هؤلاء البالغين 30 استنشاقاً يومياً من الجهاز بمقاومة عالية، 6 أيام في الأسبوع لمدة 6 أسابيع، أما النصف الآخر من المشاركين، فأجرى تمريناً وهمياً، يتميز بإعداد مقاومة أقل بكثير من على الجهاز، وأظهرت النتائج أن المشاركين في مجموعة IMST شهدوا انخفاضاً في ضغط الدم الانقباضي بمتوسط تسع نقاط.
 
وقال الباحثون إن هذا النوع من التحسن أفضل بشكل عام مما يراه مرضى ارتفاع ضغط الدم من المشي لمدة 30 دقيقة يومياً، 5 أيام في الأسبوع.
 
ووجدت الدراسة أن نتائج IMST تتساوى مع بعض أدوية خفض ضغط الدم الموصوفة للمرضى، وربما الأهم من ذلك، وجد مؤلفو الدراسة أن الأشخاص الذين يجرون تمرين IMST يظل ضغط الدم لديهم منخفضاً حتى بعد توقفهم عن تمارين التنفس لمدة 6 أسابيع.
 
وبالإضافة إلى ذلك، شهد مرضى IMST تحسناً بنسبة 45% في وظيفة الأوعية الدموية البطانية، أو قدرة الشرايين على التوسع، كما كان لدى المشاركين أيضاً زيادة كبيرة في مستويات أكسيد النيتريك، وهو مفتاح لتوسيع الشرايين ومنع تراكم الترسبات بها.
أحدث الأخبار