الاربعاء ، ١٣ نوفمبر ٢٠١٩ ، آخر تحديث الساعة ١٢:١٦ صباحاً بتوقيت صنعاء
الرئيسية - منوعات - عفو ملكي على صحفية مغربية مسجونه بتهمة ممارسة الجنس والإجهاض خارج القانون

عفو ملكي على صحفية مغربية مسجونه بتهمة ممارسة الجنس والإجهاض خارج القانون

هاجر الريسوني

أصدر العاهل المغربي الملك محمد السادس، مساء الأربعاء، عفوا ملكيا على الصحافية هاجر الريسوني، المسجونة بتهمة "الإجهاض وإقامة علاقة خارج أطر الزواج".

وقالت وزارة العدل المغربية في بيان، أن الملك أصدر عفوه على الصحافية هاجر الريسوني وخطيبها ومن معهم، وأوضح البيان أن العفو الملكي يندرج "في إطار الرأفة والرحمة المشهود بهما للملك، وحرصه على الحفاظ على مستقبل الخطيبين اللذين كانا يعتزمان تكوين أسرة طبقا للشرع والقانون، رغم الخطأ الذي قد يكونان ارتكباه، والذي أدى إلى المتابعة القضائية".



وجاء هذا العفو، بعد أسبوعين على قرار محكمة الرباط إدانة الريسوني بالسجن لمدة عام بتهمة "الإجهاض غير القانوني" و"ممارسة الجنس خارج إطار الزواج"، وأصدرت المحكمة أيضا أحكاما بالسجن تتراوح بين ثمانية أشهر وعام وعامين بحق خطيب الريسوني والطبيب والممرضين الذين أشرفوا على عملية الإجهاض.

وتعود هذه القضية، إلى مطلع شهر سبتمبر، عندما اعتقلت السلطات الصحافية هاجر الريسوني، وهي ابنة شقيق أحمد الريسوني خليفة القرضاوي على رأس الاتحاد القطري العالمي لعلماء المسلمين، عند خروجها من عيادة طبيب رفقة خطيبها، في حي وسط العاصمة الرباط، ووجهت لها تهمتي دفع رشوة لإجراء عملية إجهاض سرية ناتجة عن إقامة علاقة جنسية غير شرعية، وهما أمران يحظرهما ويجرمهما القانون المغربي.

وأثارت هذه القضية جدلاً واسعاً في المغرب، بين من رأى أن اعتقال وسجن الصحافية هاجر الريسوني ومحاكمتها لها دوافع سياسية بسبب مقالاتها الناقدة لمسؤولين نافذين في السلطة، ومن دافع على استقلالية القضاء، كما أحيت النقاش حول الإجهاض وأوضاع حقوق الإنسان والحريات الفردية في البلاد، بين التيار الحداثي الذي يطالب بإلغاء تجريم الإجهاض، والأوساط المحافظة التي تدافع عن حق الجنين في الحياة.