الخميس ، ١١ أغسطس ٢٠٢٢ ، آخر تحديث الساعة ٠٢:٣١ صباحاً بتوقيت صنعاء
الرئيسية - كتابات - مجلس القيادة الرئاسي.. وثنائية التنمية والحرب!!
حمزة الجبيحي

مجلس القيادة الرئاسي.. وثنائية التنمية والحرب!!

حمزة الجبيحي
الجمعة ، ٠١ يوليو ٢٠٢٢ الساعة ١٢:٣٣ صباحاً

-  تشكيل مجلس القيادة الرئاسي برئاسة فخامة الرئيس الدكتور رشاد العليمي، اعاد الامل من جديد لدى الشعب اليمني في امكانية تحريك عجلة البلاد الى الامام..

والحقيقة ان المجلس الرئاسي أتى في اصعب مرحلة تمر بها اليمن في عصرها الحديث على الاقل.. فقد تكالبت الشرور حول البلاد من حرب وبطالة وتعطيل للخدمات وماذلك الا نتيجة لما تسببت به ميليشيا الحوثي الاجرامية وانقلابها المشئوم الذي ذاق وباله كل يمني، فلا تكاد بيت في المجتمع اليمني الا وفيها اما قتيل او سجين او مشرد او منهوب، ليأتي وقوف الاشقاء الى جانب اليمن ليبعث الامل في امكانية التعافي اقتصاديا واجتماعيا وايضا عسكريا..

- هاهي اليوم المملكة العربية السعودية الشقيقة تقر منحة مقدرة ب اربعمائة مليون دولار لعدد سبعة عشر مشروع تنموي توزعت في كل من عدن وحضرموت وتعز في مجالات الصحة والكهرباء والمياه والتعليم والطاقة والطرق.

- ان من اولويات المجلس الرئاسي هي التنمية الاقتصادية وتوفير الخدمات واستقرار العملة لاكتمال كسب ثقة الشعب سواءا في المناطق المحررة او القاطنين في المناكق التي لاتزال تحت سطوة الميليشيا الحوثية، وتأتي هذه المنحة السعودية لتدعم تحركات المجلس الرئاسي كثيرا حيث ستجعله يسترد انفاسه ومن ثم الاتجاه نحو الجانب العسكري ورسم الخارطة المناسبة للمضي في سبيل انهاء الازمة اليمنية سلما او حربا.

- ان ماقامت وتقوم به المملكة العربية السعودية ان دل على شيء فانما يدل على عمق العلاقات الاخوية والقربى والجوار ووحدة المصير المشترك كون اليمن والسعودية تتعرضان لنفس المؤامرات والاخطار.. ولاغرابة بذلك بالنسبة للمملكة.. فبرغم تعاقب الانظمة والاحتلالات على اليمن بشماله وجنوبه، الا ان العلاقات اليمنية السعودية راسخة تاريخيا منذ بدايات تأسيس المملكة ولازالت وستظل في دعمها لليمن اقتصاديا وسياسيا وعسكريا محليا واقليميا ودوليا. 

- كل ذلك يؤكد نجاح زيارة رئيس واعضاء مجلس القيادة الرئاسي في جهودهم الاخير والذي نقل الدولة اليمنية من مرحلة الجمود الى مرحلة الحركة والانجاز في التنمية والحرب.