الخميس ، ١١ أغسطس ٢٠٢٢ ، آخر تحديث الساعة ٠٢:٣١ صباحاً بتوقيت صنعاء
الرئيسية - كتابات - الإمامة والتجويع كجزء من سياسة التركيع
د. ثابت الأحمدي

الإمامة والتجويع كجزء من سياسة التركيع

د. ثابت الأحمدي
الاثنين ، ٢٧ يونيو ٢٠٢٢ الساعة ٠٧:٥٦ مساءً

 

لا يشبه الإمامة من الكائناتِ الحية إلا الطفيليات. تعتاشُ الطفيليات داخل جسم الإنسان على غذائه وشرابه ودمه، حتى تأتي عليه وعلى صحته، كما هو الشأن مع الكيان الإمام البغيض، يعتاشُ عبر التاريخ على حقوق الناس وممتلكاتهم، بطرق احتيالية عدة، تارة باسم السماء كزكاة ونذور وخمس، وتارة تحت مسمى الضرائب والمكوس، عرفت باسم "مطلبة" وهي أنواع كثيرة ذكرها المؤرخ يحيى بن الحسين القاسمي في كتابه بهجة الزمن في تاريخ اليمن، ومنها: "وهِي مطلبة التبن لمن شَرم أو لم يشرم، ومطلبةُ الصَّلاة لمن صلّى أو لم يصل، ومطلبة الرياح/ الرباح، ومطلبة البارود والرصَاص، ومطلبة سُفرة الوالي، ومطلبة دار الضَّرب، ومطلبة ضيفة العيدين والمعونة.. "إلخ. هذا إلى جانب ما عُرف بـ "واجبات المستقبل".

 وواجبات المستقبل تعني تسليم زكاة الأعوام المقبلة، وخاصة حين يشتد الصِّرَاع بين المتنافسين والخصوم من العاملين والخراصين والجُباة، ويقيسون زكوات السَّنوات المقبلة على السَّنة الحالية، وذلك من أجْل الإثراء السَّريع وضمانِ ألا تذهبَ لغير العاملِ في المنطقة المكلف بها في السَّنوات القادمة.. ! وقد ابتدأت هذه العادة من أيام يحيى حسين الرسي نفسه الذي فرضَ دفع الزكاة سلفا قبل وقت طويل من الحصاد؛ الأمر الذي أفضى إلى نتيجتين اثنتين: 

1ــ الجوع، لأن الرعية كانت مضطرة تحت سطوة جنود هذا الإمام أو ذاك إلى تسليم كافة ما حصدوه للإمام، لأن الإمام وحده كان يستأثر بأكثر من نصف غلات الرعايا، فيما كان العمال والقضاة والجنود والمخمنون والخراصون يستغلون ما تبقى. ويُعتبر الإمَامُ المتوكل أحمد بن سليمان، ت. 566، أولَ من دشَّن الطيافةَ والمخمنين لتقدير أمْوال المزارعين قبل نضج ثمارها، ثم قبضها حين يحين حصادها أو تنضج ثمرتها، وانقطعت فترة وكانت تُسلم بالأمانة، حتى أعادها الإمَامُ المتوكل على الله إسماعيل، ت: 1087هـ الذي عمّت في عهده المجاعات كل بلاد اليمن، كما هي الحال مع بقية الأئمة؛ إذ يذكر كاتب سيرته "أن الطعام صار كالفلفل، يكادُ أن يُباع بالميزان". انظر: سيرة المتوكل على الله إسماعيل، 527/1.

 واتخذها الأئمَّة من بعده عادةً جارية حتى عهد بيت حميد الدين، بل لقد كان الإمام يحيى نفسه ووالده موظفا سابقا لدى الأتراك "جابي ضرائب" وحين وصل إلى الإمامة مارسها بذهنية "جابي الضرائب" ولم يكن يرى في الشعب غير مزرعة واسعة له ولقومه. فانتشرت المجاعات في مختلف القرى والمناطق، ومعها انتشرت الأوبئة والأمراض بمختلف أنواعها. وهو ذات الشأن اليوم مع الجماعة الحوثية الإيرانية التي فرضت الجبايات المتعددة على الناس، سواء استوفت الشروط أم لم تستوف، حتى صار التجار وكأنهم مجرد محصلين للأموال من الشعب إلى هذه الجماعة. 

2ــ عدم استصلاح الأراضي وزراعتها. وهي نتيجة طبيعية حين وجد الناسُ أنهم مجرد عمال لدى الإمام ونائبه وعماله، ولا يستطيعون الحصول إلى نصف ما يحصدونه، فعمدوا إلى التراخي، كما عمد بعضهم إلى الهجرة خارج اليمن، وخاصة أيام الإمامة القاسمية، وقد كانت شرق أفريقيا هي وجهتهم الرئيسية، ومن هناك يقطعون بقية البلدان، سواء إلى شمال أفريقيا أو إلى أوساطها، على ما في الهجرة والاغتراب حينها من المخاطر والانقطاع عن الأهل والبلد والتعرض للقتل والسلب وأيضا الغرق في البحر. وثمة قصيدتان اثنتان لكل من: مطهر الإرياني بعنوان "البالة" وأخرى للبردوني بعنوان "غريبان وكانا هما البلد" وفيهما تصوير بديع لحال اليمني في بلاد المهجر وللمآسي التي يتعرض لها جراء سياسة الأئمة الظالمة، ونفس الحال اليوم معهم أيضا حيث تشرد ما يزيد عن خمسة ملايين يمني، في الداخل أو الخارج، غادروا أهاليهم وديارهم ووظائفهم مكرهين، وقد سطت هذه الجماعة على كل شيء، بما في ذلك الأموال الخاصة للنازحين. 

وتجدر الإشارة إلى طبيعة الاقتصاد "الريعي" الذي كان سائدا في السابق، خلاف طبيعة الاقتصاد اليوم، كان اقتصادا إعاشيًا، تقليديا، وبطرق بدائية أيضا، ويعتمد ــ في غالبه ــ على مزروعات الريف ومصنوعات الحضر البدائية أيضا. 

لقد كانت سياسة الأئمة همجية تجاه الرعايا؛ إذ لم يكونوا يعطون موظفيهم رواتبَ شهريةً من خَزانة الدَّولة؛ بل يعمدون إلى إقطاع كل عامل أو مسؤول نسبةً ماليةً أو عينية محددة مما يتحصله من الناس، يقوم بخصْمها من واردات الجهات المعنيَّة به، وكذا الجند المقربون من الإمَامِ أو حَاشيتِه يطلق الإمام لهم العنان كالوحوش الكاسرة على الرعية، فعاش الأئمَّة ُفي ترفٍ ارسْتقراطي باذخ، عيشةَ الملوك، في الوقت الذي يتضورُ الشَّعبُ جوعًا وفقرًا مدقعًا، تنهشُهم أمراضُ القرونِ الأولى. فعلى سبيل المثال بلغ الجوعُ والمرضُ في عهد الإمام المهدي علي بن المهدي عبدالله "علي مقلى" مبلغًا لم يُعرف من قبل، فقد كانت الجنائزُ التي تخرجُ من أبوابِ صَنعاء لا تقل عن مئة وخمسين جَنازة في اليوم؛ بالإضَافة إلى نحو ثلاثين ممن يموتون من الجوع، حسبما ذكر المؤرخ حسين العمري في كتابه تاريخ اليمن الحديث. وقَدْ حدثت مجاعات مشابهة لها للناس في عهد الإمَام يحيى أكثر من مرة، في الوقت الذي كان ينام على كنوز من الذهب والفضة، وعلى مئات مخازن الحبوب، ولم يصرفها للناس، فكان ابنه الحسن يقوم بتصدير بعضها إلى الخارج لحسابه الشخصي وهِي المحسوبة على بيت المال. وحين تقدَّم إليه أحد الوجهاء بمذكرة شرح له فيها حالة النَّاس التي بلغت بهم حد الموت من الجوع، أجاب عليها والده الإمام: من عاش فهو عتيق، ومن مات فهو شهيد.! بل لقد ذكر الشاعر مطهر الإرياني أن الناس كانوا يموتون في الطرقات جوعا في عهد الإمام يحيى، في منتصف أربعينيات القرن الماضي، فيما مخازن الحبوب والغلال ملآى بمختلف أنواع الحبوب التي يحتكرها الإمام له ولأسرته، وأيضا للبيع. وقد لخص البردوني سياسة الإمام يحيى الهمجية بحق الرعية بقوله: "كان الإمَام يحيى لا ينقطعُ عن قريةٍ أو منطقةٍ إلا مدة قَصيرة، فقد كان مأموروه وجنودُه يمسحونَ البلاد طُولا وعَرضًا، يتحسسُون ما يجري، ويتحصَّلون ثمرة ما ينبتُ وما يتحرك، يأتي المُخمّنُ عند بزوغ الثَّمرة، يليه القبَّاضُ عند حَصادها، يليه الكاشِفُ على القبَّاض، يَليه العَسكريُّ لتحصيلِ البَواقي، يتبعُه عَدَّادُ المواشي، ثم "مثمّر" الخضر والفواكه، فَيدوم اتصالُ الإمَامِ بالشَّعبِ على طِيلة العَام عن طَريْقِ المأمورين والعَساكر، ويزيد اتصَاله أعنف إذا نجمتْ أحداثٌ واحتدمَ شِجار..". انظر: قضايا يمنية، عبدالله البردوني، ط:5، 96م، 62. وذكر أيضا في اليمن الجمهوري أن الإمَام يحيى كان يبيع عمالة العدين في إب بستمئة ريال، وكان يبيع عمالة كسمة بريمة بخمسمئة ريال. وهاتان المنطقتان من أخصب مناطق اليمن.

وفي عهد الإمام أحمد من بعده ذكر الرئيس الراحل القاضي عبدالرحمن الإرياني في مذكراته أن عدد اليمنيين الذين كانوا يموتون من الجوع مئة ألف يمني سنويا، كما هو الشأن مع الجماعة الحوثية الإيرانية التي حولت اليمن كله إلى مناحة جماعية، وإلى بيوت عزاء، وقد جرجرت الشباب والأطفال إلى حرب عبثية لا لشيء إلا من أجل أن يحكم سيدهم فقط، كما أصبحت أعداد المقابر ومساحاتها تنافس أعداد ومساحات المزارع التي جفت آبارها وصارت قاحلة في السنوات الأخيرة. 

وثمة قصيدة للشاعر زين العابدين الضبيبي تختزل هذا الوضع كاملا.. تقول القصيدة: 

بـــيــن لــــصٍ ونــاهــبِ ســـــــرقَ الآلُ راتـــبـــي

قــيــلَ جــــاؤوا بــثـورةٍ نــــصــــرةً لــلــمـطـالـبِ

ثـــم فـــي ظــرفِ لـيـلةٍ نـتـفـوا نــصـفَ شـاربـي

مـــذ غـــدا كـــل هـمّـهم فــي اجـتـياحِ الـمـكاتبِ

بــاســم تـطـهـيرِ أهـلـهـا أو لــنــهـبِ الــمـنـاصـبِ

ثــورةُ الـجوعِ أصـبحتْ تـــخـــمــةً لــــلأقــــاربِ

صـرخـوا فــي وجـوهـنا مـــن جـمـيـعِ الـجـوانبِ

نــهــبـوا قــــوتَ أهــلـنـا باسـم جــهـد الـمـحاربِ

صــهـيـنـونـا وأمـــركــوا فـــــي تـــعــزٍ ومـــــاربِ

ودعــــونـــا لــدعــمــهـمْ جُــد أيــا شـعـبنا الأبــي

رحــلًـوا الـبـنـكَ صـعـدةً يــــا مــسـاءاتُ واربـــي

بــعــد تـرحـيـلِ نـصـفـنا زومــلـوا فـــي الــمـآدبِ

فـقـضى الـشـعب نـحـبهُ بـــيــن فــقــرٍ وعــــازبِ

مــذ غــدا الـلص مـشرفًا سـيـئـًا فـــي الـتـخاطبِ

قــيـل جــاؤوا لـنـصرتي ثــــم بــاعــوا جــواربـي

ســــــرقَ الآلُ لــقــمُـتـي مذ غدا الصمتُ صاحبي

ورمــوا بــي إلـى الـردى والـــوجــى والــعـقـاربِ

وإذا قــــلــــتُ جــــائـــعٌ قـيـل لــي أنــت نـاصبي

ارحــلـوا يـــا بـنـي بـنـي واغـــربـــوا بـالـتـعـاقـبِ

لــــعــــنَ اللهُ زيـــفــكــمْ يــــا غُــثــاءَ الــطحالبِ.

باختصار.. تاريخ الإمامة هو تاريخ الفقر والجوع والمرض، والواقع خير شاهد اليوم مع الإمامة الجديدة التي تعتبر نسخة أخرى من آبائهم وأجدادهم الطغاة، خاصة وقد أطلقوا لأتباعهم ومناصريهم الزمام، كالكلاب الضالة، تستحوذ وتنهب وتصادر بالإكراه والقهر بصورة متوحشة وهمجيّة.