الجمعة ، ٠١ يوليو ٢٠٢٢ ، آخر تحديث الساعة ١٢:٣٣ صباحاً بتوقيت صنعاء
الرئيسية - كتابات - مجلس القيادة ؟ لماذا لا نهاجمه ؟
فهد طالب الشرفي

مجلس القيادة ؟ لماذا لا نهاجمه ؟

فهد طالب الشرفي
الاربعاء ، ٠٨ يونيو ٢٠٢٢ الساعة ١٠:٤٦ مساءً

استبشرنا خيراً بنقل السلطة الى مجلس القيادة الرئاسي مثلنا مثل غيرنا من اليمنيين، ولازلنا نعلق عليهم الامل في تخليص البلاد والعباد من هذا المأزق الكارثي الذي وقعت فيه #اليمن ، وهذا الامل المعقود ليس من فراغ بل لاننا نراهم يمثلون الكتل اليمنية الهامة شمالا وجنوبا وكلهم قادة ومناضلين واصحاب قضية ولهم تجربة في العمل السياسي والعسكري والتنفيذي والاجتماعي، كما ان بيان نقل السلطة وضعهم كقيادة جماعية في قمرة القيادة، وجعل قاعدة التوافق هي اساس عملهم ومنطلق قراراتهم ولا اعتقد انهم مجتمعون سيجمعون على ضلالة.

 

يرى الكثيرون ان المجلس الى الآن لم ينجز شيئا ملموسا وهذا ربما سبب لحالة استياء ملموسة بالاضافة الى بعض القرارات التي صدرت في بعض دوائر مكتب الرئاسة وأدت لردود فعل ساخطة، وهي قرارات سمعنا انها لم تخضع للتوافق وانها أوقفت بحسب قرار اجتماع مجلس القيادة، وهناك اولويات اقتصادية وعسكرية واصلاحات شاملة ينتظرها الناس ولم يروا فيها تحرك حاسم وملموس، بيد ان التراكم الكبير الذي قد يغفله الناس ليس بالسهل تجاوزه وهناك من يرى ان الحكم على مجلس القيادة يعتبر حالة تسرع واندفاع يعذر فيه من ذهبوا اليه لانهم رفعوا سقف آمالهم في الخروج من معاناة قصمت ظهورهم خلال اكثر من سبع سنوات عجاف، لكن موضوع الهدنة وما صحبها من تنازلات "قدمتها القيادة لمليشيا الخوثي الارهابية" يراها الشارع اليمني مهينة وغير مبررة يعتبر واحدا من اهم المواضيع التي أزعجت الرأي العام الذي لا يمكن ان يتقبل اي تنازل عن حقه في استعادة الدولة وكبح جماح المشروع الحوثي الايراني القذر والذي يعلم الجميع انه آخر من يمكن الركون الى التزاماته في إرساء سلام عادل وشامل .

 

تشكيل اللجنة العسكرية العليا كان واحدا من اهم القرارات التي اتخذها مجلس القيادة وكم كنت اتمنى ان ارى فيها اسماء قادة عسكريون اكفاء من الطراز الثقيل كانوا خارج المشهد بفعل فاعل مثل اللواء عبدالرحمن الحليلي واللواء محمد الصوملي واللواء مجلي مجيديع واللواء عبدالرقيب الصبيحي ومن في مستوى هذه القيادات المؤهلة وصاحبة التاريخ العسكري المشرف شمالا وجنوبا ومع هذا تقع على عاتق هذه اللجنة مهام جسيمة ونتمنى لها التوفيق في مهمتها كون القادم حتما هي معركة حسم وخلاص مع مليشيا الكهنوت التي تتربع على اغلبية الشمال ولن يستطيع مجلس القيادة ان يستعيد منها كليو متر واحد باوهام المفاوضات.

 

التباطؤ في اصلاح الجهاز الاداري والحكومي ايضا غير مبرر لدى الجماهير ويرى الناس ان إبقاء الفاسدين والفاشلين في مواقعهم حتى اللحظة مؤشر ضعف ودلالة تردد وعدم وضوح في الرؤية لدى القيادة، وعدم التحرك السريع لحل المشاكل الخدمية في العاصمة عدن واولها " الكهرباء " معيب ولا نستطيع تبريره فنحن ننتظر من مجلس القيادة حلول لكل مشاكل الخدمات في المحافظات المحررة وليس فقط في عدن .

 

تكمن قوة مجلس القيادة في انه مجلس قيادة جماعية توافقية وكل ما حافظ على الانسجام والتوافق والتفاهم، استطاع الحفاظ على وزنه ومصداقيته ونفوذه الشعبي والجماهيري، ومهمة الحفاظ على الانسجام والتوافق تقع على عاتق رئيس المجلس الدكتور رشاد العليمي اولا وعلى زملاءه اعضاء المجلس ثانيا، وبالتالي فكل من يسعى او يفرح باي تباينات داخل المجلس فهو عدو للمرحلة ويخدم الاعداء الذين يعملون بكل تفاني على اثارة الفتنة وارجو الله ان يستمر المجلس بتفويت الفرصة على كل هؤلاء .

 

كثيرون يسألون عن سبب صمتي وعدم اثارة قضايا متعلقة بالمجلس وعدم انتقاده في اطروحات وبث مباشر عبر صفحتي كما كنت افعل ولهؤلاء اقول " مجلس القيادة فرصة مهمة لننجو وسوف احاول وكل يمني صاحب قضية ووعي ان نستثمر هذه الفرصة وندعمها ولن نخرج لنقدها علنا قبل ان نصل الى مرحلة اليأس التام من نجاحها " وطالما ونستطيع ايصال صوتنا ورسالتنا اليهم بطرق مختلفة فليكن الحديث العام آخر وسائلنا وهنا اتحدث عن نفسي وهذا رأي لا ألزم به أحد ولدي معلوماتي وما أبني عليه موقفي هذا واحترم كل صوت ناقد طالما بنى نقده على معلومات موثوقة ووجهة نظر معقولة .

 

اتمنى لمجلس القيادة كل التوفيق وارجو الله الا يخيب ظننا فيه وفي رجاله والله من وراء القصد ..

 

#فهد_طالب_الشرفي

أحدث الأخبار
stop