الاربعاء ، ٠٨ ديسمبر ٢٠٢١ ، آخر تحديث الساعة ١١:٤٨ مساءً بتوقيت صنعاء
الرئيسية - كتابات - أخيرًا لدينا وزير للخارجية
مصطفى غليس

أخيرًا لدينا وزير للخارجية

مصطفى غليس
الاثنين ، ١٤ يونيو ٢٠٢١ الساعة ٠٩:٢٨ مساءً

 

بعد مغادرة الأستاذ والدبلوماسي المخضرم، عبدالملك المخلافي لوزارة الخارجية، خفتت الدبلوماسية اليمنية، ثم تلاشت كليًا، وصارت في حكم العدم. أقول هذا الكلام من موقع المتابع للتحركات والأنشطة الدبلوماسية لحكومة بلد تشهد حربًا ضروسًا بدأتها الميليشيا الحوثي لكنها كانت أدنى المستوى، ولا أقول ذلك من باب التعريض بالأستاذين اليماني والحضرمي، فكلاهما قدم ما يقدر عليه ولكليهما ظروفه وظروف المرحلة خلال حملة لحقيبة الخارجية.

 

اليوم بات الأمر مختلف، فالمتابع للحراك الدبلوماسي النشط لوزير الخارجية والمغتربين الدكتور أحمد عوض بن مبارك، سيعرف ما يبذله الرجل، وهو الدبلوماسي المحنك، من جهود كبيرة بل ومضاعفة لسد الفجوة الهائلة التي أحدثها سلفاه.

 

حمل بن مبارك ملف الدبلوماسية اليمنية بعقلية الحكيم، وفاعلية الخبير، والمدرك لبواطن الأمور وظاهرها، وبتحركاته المكوكية لأكثر من بلد، منذ تسلمه الحقيبة التي ظلت خاملة لسنوات، استطاع الشاب العارف بماهية وجوهر الميليشيات الحوثية أن ينجز ويوضح للعالم الكثير والكثير مما خفي أو غاب عنه.

 

انتهيت للتو من مشاهدة لقاء بن مبارك مع قناة العربية التي أجراها معه مراسل القناة في بروكسل خلال تواجده هناك لإجراء لقاءات مع قيادات الإتحاد الأوروبي، وقد سرني ما سمعته منه، كما سرتني ثقة الرجل بنفسه وإيمانه بقضية الشعب اليمني المعادلة، وبكيفية مواجهة وتعرية ميليشيا الحوثي بدبلوماسية يفهما الغرب جيدًا، بعيدًا عن المواقف الانفعالية أو الارتجالية.

 

في اللقاء تحدث بن مبارك عن العديد من النقاط مفككًا إدعاءات مليشيا الحوثي المتعلقة بالعدوان والحصار. وأكد أن فهم الحرب اليمنية يجب أن ينطلق من الانقلاب الذي قامت به ميليشيا الحوثي، وأن الحرب التي تشهدها اليمن اليوم لم تبدأ في 26 مارس كما تحاول المليشيا أن تصدر للعالم ذلك بل من قبل هذا التاريخ بكثير.

وبعقلية الخبيرفند بن مبارك ادعاءات الحصار التي تروج لها ميليشيا الحوثي. وأشار إلى أن أعلى نسبة مجاعة موجودة في الحديدة التي تسيطر عليها ميليشيا الحوثي رغم أنها مركز تسلم المساعدات والإمدادات من المنظمات والدول والسبب مليشيا الحوثي، معززًا طرحه بالإشارة إلى أن برنامج الغذاء العالمي تحدث بصراحة عن سرقة مليشيا الحوثي للمساعدات الإنسانية وبيتها للمواطنين.

لم يكتف بن مبارك بذلك فقد قال بكل صراحة أن هناك أزمة واضحة في اليمن والمسؤول عنها هي مليشيا الحوثي، متوقفًا عند التقارير الدولية  التي رصدت كيف تحصل مليشيا الحوثي على تمويل الحرب. وكيف أن تجارة المشتقات النفطية درت على مليشيا الحوثي مليارات الدولارات. وأن أزمة المشتقات النفطية سببها الرئيسي استغلال مليشيا الحوثي لها.

ومن الأمور المهمة التي تحدث عنها بن مبارك وتوحي بحنكته السياسية إشارته إلى أن أوروبا تشعر باسترخاء تجاه اليمن لأنها لا تعاني من تدفق اللاجئين.

وعن مأرب قال مبارك إنها كانت أحد الموضوعات الرئيسية التي تحدث عنها في المباحثات مع الأوروبيين موضحًا كيف أن مأرب تتعرض لهجوم مليشيا الحوثي  مستمر منذ شهور ولكن خاب مسعاهم، وأنها صارت ملاذاً أمناً للذين هربوا من جحيم مليشيا الحوثي، وأن هناك أسباب عديدة تجعل مليشيا الحوثي تهتم بمأرب ومنها النفط والغاز.

بن مبارك وخلال زيارته للأوروبيين طالبهم بمقاربة أوروبية جديدة في التعامل مع المسألة اليمنية، كما طالبهم بالضغط على إيران وبموقف واضح ضد انتهاكات مليشيا الحوثي، وأكد أنه لا يجب أن يظل اليمن رهيناً بالملف النووي الإيراني.

وهناك نقاط أخرى تطرق إليها بن مبارك في اللقاء المشار إليه أعلاه يمكن عرضها بإيجاز فيما يلي:

- كلما كنا قريبين من الحل تقوم إيران بدفع مليشيا الحوثي لارتكاب حماقات وأعمال إرهابية.

- الأوروبيون لديهم تخوف من استغلال إيران لورقة اليمن وربطها بالملف النووي الإيراني

- خلال الشهور الماضية وجهت الإدارة الأمريكية اللوم على مليشيا الحوثي في الانتهاكات وهم من يتحملون المسؤولية كاملة في استمرار الحرب.

- هناك جدية عند الإدارة الأمريكية للضغط على مليشيا الحوثي.

- العقلية الأوروبية تتعاطف مع فكرة حماية الأقليات ومليشيات الحوثي تستغل ذلك.

- الآلة الإعلامية الحوثية تقوم باللعب على الوتر الإنساني.

- الحديدة تستلم 80% من المساعدات الدولية بينما يموت أهلها جوعاً

- تعز مدينة تحت الحصار الحوثي منذ سنوات ولا أحد يتحدث عن معاناتها.

- هناك انتقائية في تقارير المنظمات الإنسانية لا تبرز كل جوانب الصورة.

- لمست استقبالاً أوروبياً طيباً لجميع الحقائق التي قمت بعرضها.

- لم أسمع من الأخوة العمانيين نتائج وصاتهم مع مليشيا الحوثي.

- كثير من تصرفات مليشيا الحوثي تؤكد أنهم لا يملكون أجندة وطنية.

- مليشيا الحوثي هي تعرقل وقف إطلاق النار في اليمن.

- هناك إرادة حقيقية لدى الحكومة الشرعية لتحقيق السلام.

- بعض اليمنيين انخدعوا في البداية بأقوال الحوثيين حول الجرعة الاقتصادية.

- الفساد وصل في مناطق الخاضعة لسيطرة مليشيا الحوثي إلى مستويات هائلة

- مليشيا الحوثي تتبجح بأنها بصدد تجنيد 600 ألف طفل.

 

أحدث الأخبار
stop