الأحد ، ٠٧ مارس ٢٠٢١ ، آخر تحديث الساعة ٠٨:٢٣ صباحاً بتوقيت صنعاء
الرئيسية - كتابات - مأرب.. شوكة الميزان المطمئنّة
رداد عباد

مأرب.. شوكة الميزان المطمئنّة

رداد عباد
السبت ، ١٣ فبراير ٢٠٢١ الساعة ٠٦:٣٥ مساءً

 

لا يبالي الحوثي بمن يلقي بهم للتهلكة على أطراف مأرب، إنه فقط يريد تحقيق إنجاز من نوع ما يجعل به موقف إيران من التفاوض على الملف النووي أقوى.

هكذا أُفلِتت خيوط اللعبة من يد اليمنيين ولن تعيدها ليدهم سوى مأرب.

لن يحقق الحوثي أي إنجاز هنا، سينكسر، هذا ليس كلاماً مشبوباً بالعاطفة - رغم ما نكنّه لمأرب من الحُب والفخر والإعتزاز - ولا أظن ما أقوله كلاماً مستهلك، نعم سيحاول الحوثي أن يضغط حتى يذيب الصخر، مضحّياً بعيال الناس من المغرر بهم والذين يخافونه، ثم لا شيء سيحققه، وسوف يجرّ أذياله خائباً مهزوماً.

لا استطاع الحوثي إيجاد تناقصات بين قبائل وأبناء مأرب ليلعب عليها كما فعل وكانت سلاحه الفتّاك منذ أول يوم انطلق من صعدة متوغلاً نحو صنعاء، لا ولا الجيش الوطني والمقاومة الشعبية ورجال القبائل سوف يقصّرون في صدّه، ولا للتحالف أيّة مصلحة من سقوط مأرب، وليس ذلك وحسب بل أن سقوط مأرب يعني إحراج قانوني وإنساني لدول التحالف التي تدخلت في اليمن. 

لقد فعل الحوثي أقصى ما يستطيع للظفر بمعركة مأرب، لكنه سوف يُهزَم وهزيمته تعني هزيمته في كل مكان؛ فبعد هزيمته في مأرب سيكون قد فقد كل قوّته دُفعة واحدة وسينهار، تذكّروا أنه لن يتهاوى بالبطيء.

أحدث الأخبار
stop