الأحد ، ٢٧ سبتمبر ٢٠٢٠ ، آخر تحديث الساعة ١١:٢٥ مساءً بتوقيت صنعاء
الرئيسية - كتابات - صراعات وانقسامات إخوان اليمن
فهد الشرفي

صراعات وانقسامات إخوان اليمن

فهد الشرفي
الثلاثاء ، ٢٥ أغسطس ٢٠٢٠ الساعة ٠١:٢٨ مساءً

 

للإصلاحيين الذين اعتادوا مهاجمة المؤتمر من القول بأنه منقسم وهناك منه بصنعاء والرياض والقاهرة ... إلى آخره.

 

ألا تخجلوا حين تقولون هذا وأنتم أصبحتم إصلاح في صنعاء وإصلاح في الرياض وإصلاح في قطر وإصلاح في إسطنبول وحتى إصلاح في بريطانيا وهولندا وكل مغني على ليلاه ..؟

 

- العزب ودحابة ومنصور الزنداني ومجموعة قيادية بصنعاء ومنسقة بشكل كامل مع الحوثي!

 

- المرشد ياسين القباطي وحميد الأحمر وشوقي القاضي وعباد وباتيس وتوكل كرمان وفريق كبير معهم في اسطنبول ملتزمون السياسة التركية المتحالفة مع إيران والمعادية للسعودية والتحالف .

 

- اليدومي والآنسي وعلي محسن وسميع والقميري ومجموعة معهم في الرياض على مائدة السعودية ويتبرون من البقية .

 

- حمود المخلافي وفريقه وانيس منصور ومختار الرحبي وفريقهم في مسقط تحت الرعاية القطرية وإستخبارات الحمدين الداعمة للحوثيين بشكل كامل وظاهر وجلي ، ويستقطبون الى هناك كل كوادر الإصلاح ويعقدون إجتماعات علنية يومية مع عبدالسلام فليتة والحوثيين .

 

- المراقب العام شيخان الدبعي وحسين الأحمر ومحمد علي محسن وأولاد علي محسن وأحمد الشلفي وفريقه في الدوحة ويهاجمون الشرعية والتحالف وقيادات الاصلاح القابعين في الرياض ليل نهار .

 

- خالد الآنسي وفريقه في هولندا وأسعد الشرعي كل يوم يحرق العلم السعودي جنب التكسي في ليفربول وامثالهم كثر .

 

- حسن ابكر وجزء من إصلاح الجوف ومأرب يتشكلون كإنشقاق فيما تدب الخلافات الحادة بين الاصلاحيين القبائل في الجوف ومأرب وبين كهنة التنظيم وتتسع الفجوة بين القيادة الديكتاتورية الهرمة وقطاعات الشباب الذي يبذل الجهد والدم ولايرى من تضحياته غير السراب.

 

- سالم وضياء الاهدل في تعز ومن معهم يخوضون صراع التمكن مع المخلافي المنفي بقرار إخونجي، ويتعاملون بشكل مباشر مع القطريين والأتراك ولا تعنيهم معركتكم في مأرب ويخلقون للقيادة التي في الرياض مشاكل جمة وبشكل يومي.

 

- الشيخ عبدالمجيد الزنداني ومن معه فيما يسمى بهيئة علماء اليمن، ومنهم مثلاً عبدالله أحمد علي العديني، لا يخفون إمتعاضهم وسخطهم من قيادة الإصلاح، ويتهمونها بالتلاعب بأموال التنظيم وخروجها عن المبادئ والأسس والأهداف ويطالبون منذ زمن بعقد المؤتمر العام للحزب، وهو الأمر الذي يرفضه اليدومي والآنسي بغية الإستمرار في دفة قيادة الحزب رغما عن كل قطاعاته.

 

هناك نماذج كثيرة وشواهد جمة على الإنشقاقات والتصدعات العميقة التي يعاني منها حزب الإصلاح (فرع الإخوان المسلمين في اليمن) وهي التصدعات التي يحاول الإخونج نكرانها وإبقاءها في إطار داخلي مغلق، خشية إدراك الخصوم لها وتوظيفهم لها في إطار الصراع الكبير الذي تخوضه كل القوى الوطنية مع هذه الجماعة التي أقصت الجميع وحاربت الكل ..

 

هذه التصدعات لها أسباب وبواعث وهي في الأساس نتيجة للسياسة المتخبطة التي أنتهجها الإخوان منذ عام ٢٠٠٦م ولا يبقيها تحت خط السيطرة سوى تمكن الإصلاح من وظائف ومقدرات الشرعية وأموال الحلفاء والخصماء مما ينعش الحالة الإقتصادية لقيادات الحزب المتصارعة التي تستثمر من دماء وأوجاع اليمنيين، وعدم وجود لاعب أو منافس سياسي قوي يستثمر هذه الفجوات ويهد الحزب فوق رؤوس الكهنة ( كالمؤتمر مثلاً الذي يعيش حالة موت سريري لمصلحة الحوثيين والإخوان) .

 

وبالتالي فإنه يتوجب على قطعان الإصلاح التي تتندر على المؤتمر بتوزع وتباين بعض قياداته أن يدرك أن ما يعيشه المؤتمر حالة صحية يسهل معالجتها وتخطيها من جانب حزب كالمؤتمر يمتاز بسقف ديمقراطي مرتفع جداً، وأن ينظروا إلى تحت أرجلهم ليروا كم جماعتهم متشظية ومتورطة إلى الأذنين في صراع محلي لن تتجاوزه قبل أن تصبح شذر مذر ، والا يعيشوا نشوة انتصارات فارغة على شركاء العمل السياسي اليمني سيدفعون ثمنها باهظاً وغدا لناظره قريب.

 

فهد طالب الشرفي