الثلاثاء ، ٠٧ يوليو ٢٠٢٠ ، آخر تحديث الساعة ٠٧:٤٣ مساءً بتوقيت صنعاء
الرئيسية - كتابات - الإمامة الكهنوتية وتسميم الحياة الاجتماعية في اليمن
عادل الأحمدي

الإمامة الكهنوتية وتسميم الحياة الاجتماعية في اليمن

عادل الأحمدي
الخميس ، ٢٨ مايو ٢٠٢٠ الساعة ٠٦:٤٣ مساءً

لمّا كانت المشروعية الزائفة للإمامة قائمةً على ادِّعاء أفضلية أناس معينين سواء كانوا من بيت النبوة أو غير ذلك، فإن ترسيخ هذا المبدأ يستلزم مصفوفة من أنماط السلوك اليومي تعزز هذا الشعور وتضمن له البقاء. وعليه كان ثمة برنامج على مستوى ثقافي وآخر اجتماعي.. والترسيخ الثقافي للأفضلية المزعومة للبيت العلوي تم عبر التعليم الديني والأدب والإنشاد، حيث ترسيخ أن حب "آل البيت" عمل عبادي، وأن ولايتهم ركن من أركان الإسلام لا يتم الإسلام إلا به، وتأكيد الأجر الحاصل للمجتمع باعتباره حقق هذه الغاية التي لم يحققها لا الصحابة ولا التابعون... الخ.

وعلى مستوى الآداب والفنون فقد تم مزج الفلكلور الفني للمجتمع في الأفراح والأتراح بما يجعل منها مناسبات متصلة لذكر الآل والصلاة والسلام على النبي وآله "ما هبت النسائم وما ناحت على الأيك الحمائم" على أنهم هم الآل، فيما آل النبي أمته كما هو آل إبراهيم وآل نوح؛ إذ ليس للنبي صلى الله عليه وسلم أقارب أو أباعد كما بيّنا سابقاً..

أما على مستوى التعامل الاجتماعي فقد تم ابتداع منظومة من "البروتوكولات" و"البرستيج" الذي يكرّس التفرقة العنصرية بين "العترة" وبين ما عداهم من الناس؛ فهُم "السادة، الأشراف" ويأتون على قمّة السلم الاجتماعي يليهم القضاة، ثم القبائل، ثم المزاينة، ثم الدواشين، ثم الأخدام.

تقسيم بقية الطبقات كان أمراً ضرورياً وفق هذه النظرية العنصرية، يبرر مبدأ التمايز من أساسه.. وعلى هذا لا تتزوج "الشريفة" "بقبيلي" (وتسمى بالشريفة فيما بنت القبيلي تسمى "الحرة" وكأنها كانت جارية تمّ عتقها). ثم "برستيج" المصافحة القائم على الانحناء وتقبيل الركبة، وقد اختلف علماؤهم اختلافا شديداً حول جواز تقبيل الأرجل لما يكتنفه من مظان السجود، فقيل يجب، وقيل يجوز، وقيل مستحب، يؤجر فاعله ولا يؤثم تاركه!!

إلى ذلك، ثمة تمايز عبر المناداة، فتتم مناداتهم بصيغة الجمع. ثم مسألة الألقاب والتسميات فلهم شرف الدين وأمير الدين والمظفر والمطهر والنؤيد والمنصور... وللآخرين ماشاؤوا دون ذلك. أما في قضية الرداء واللبس، فإن "توزة" السيد تختلف عن "عسيب" القبيلي، وعمامته تُغاير مشدة الشيخ، وويل لمن تزيّا بغير زيّه وظهر بغير أصله.

وبالتالي حاول المجتمع بدوره المجاراة. وانسابت تفصيلات عدة للتمييز على أساس المهنة، وعلى أساس العرق، وعلى أساس المنطقة، وعلى أساس اللهجة.  وهكذا يصبح التناحر سلاح المحتقَرين فيما بينهم. والمؤسف أن الأئمة، والهاشميين عموماً، عمدوا، في واقع الممارسة، على إظهار فروقات شتى في التعامل والسلوك إثباتاً لنظرية التمايز؛ فكان التكذيب التلقائي لمن يتحدث، وكان اعتمادهم تحليل خساسة النوايا بأسلوبٍ مزّاح يدحرج الخساسة نفسها إلى السلوك فيما بعد. ومن هنا تفاقم الشعور بين الناس بشيوع التحايل كقاعدة، وقلّ فيما بينهم عنصر الثقة، وانتشرت قواميس المنابزة الحرفية والمناطقية وتفسيرات "الشيطنة، والملعنة، والمعراصة، والبعساس، والزنقلة" فأصبح حُسن النية في التعامل يفسر من باب الغباء، وصار الاحتراز متفشياً والتربص واقعاً. فانقلبت موازين القيم ليصبح عدم الالتزام بدلالة الزي –مثلاً- أشد إثماً من الكذب. ويصبح الغناء خطيئة فيما الذل والهوان والخيانة مخارَجة وتوقياً وذكاءً.

الإمامة الكهنوتية وتسميم الحياة الاجتماعية في اليمن

عادل الأحمدي

لمّا كانت المشروعية الزائفة للإمامة قائمةً على ادِّعاء أفضلية أناس معينين سواء كانوا من بيت النبوة أو غير ذلك، فإن ترسيخ هذا المبدأ يستلزم مصفوفة من أنماط السلوك اليومي تعزز هذا الشعور وتضمن له البقاء. وعليه كان ثمة برنامج على مستوى ثقافي وآخر اجتماعي.. والترسيخ الثقافي للأفضلية المزعومة للبيت العلوي تم عبر التعليم الديني والأدب والإنشاد، حيث ترسيخ أن حب "آل البيت" عمل عبادي، وأن ولايتهم ركن من أركان الإسلام لا يتم الإسلام إلا به، وتأكيد الأجر الحاصل للمجتمع باعتباره حقق هذه الغاية التي لم يحققها لا الصحابة ولا التابعون... الخ.

وعلى مستوى الآداب والفنون فقد تم مزج الفلكلور الفني للمجتمع في الأفراح والأتراح بما يجعل منها مناسبات متصلة لذكر الآل والصلاة والسلام على النبي وآله "ما هبت النسائم وما ناحت على الأيك الحمائم" على أنهم هم الآل، فيما آل النبي أمته كما هو آل إبراهيم وآل نوح؛ إذ ليس للنبي صلى الله عليه وسلم أقارب أو أباعد كما بيّنا سابقاً..

أما على مستوى التعامل الاجتماعي فقد تم ابتداع منظومة من "البروتوكولات" و"البرستيج" الذي يكرّس التفرقة العنصرية بين "العترة" وبين ما عداهم من الناس؛ فهُم "السادة، الأشراف" ويأتون على قمّة السلم الاجتماعي يليهم القضاة، ثم القبائل، ثم المزاينة، ثم الدواشين، ثم الأخدام.

تقسيم بقية الطبقات كان أمراً ضرورياً وفق هذه النظرية العنصرية، يبرر مبدأ التمايز من أساسه.. وعلى هذا لا تتزوج "الشريفة" "بقبيلي" (وتسمى بالشريفة فيما بنت القبيلي تسمى "الحرة" وكأنها كانت جارية تمّ عتقها). ثم "برستيج" المصافحة القائم على الانحناء وتقبيل الركبة، وقد اختلف علماؤهم اختلافا شديداً حول جواز تقبيل الأرجل لما يكتنفه من مظان السجود، فقيل يجب، وقيل يجوز، وقيل مستحب، يؤجر فاعله ولا يؤثم تاركه!!

إلى ذلك، ثمة تمايز عبر المناداة، فتتم مناداتهم بصيغة الجمع. ثم مسألة الألقاب والتسميات فلهم شرف الدين وأمير الدين والمظفر والمطهر والنؤيد والمنصور... وللآخرين ماشاؤوا دون ذلك. أما في قضية الرداء واللبس، فإن "توزة" السيد تختلف عن "عسيب" القبيلي، وعمامته تُغاير مشدة الشيخ، وويل لمن تزيّا بغير زيّه وظهر بغير أصله.

وبالتالي حاول المجتمع بدوره المجاراة. وانسابت تفصيلات عدة للتمييز على أساس المهنة، وعلى أساس العرق، وعلى أساس المنطقة، وعلى أساس اللهجة.  وهكذا يصبح التناحر سلاح المحتقَرين فيما بينهم. والمؤسف أن الأئمة، والهاشميين عموماً، عمدوا، في واقع الممارسة، على إظهار فروقات شتى في التعامل والسلوك إثباتاً لنظرية التمايز؛ فكان التكذيب التلقائي لمن يتحدث، وكان اعتمادهم تحليل خساسة النوايا بأسلوبٍ مزّاح يدحرج الخساسة نفسها إلى السلوك فيما بعد. ومن هنا تفاقم الشعور بين الناس بشيوع التحايل كقاعدة، وقلّ فيما بينهم عنصر الثقة، وانتشرت قواميس المنابزة الحرفية والمناطقية وتفسيرات "الشيطنة، والملعنة، والمعراصة، والبعساس، والزنقلة" فأصبح حُسن النية في التعامل يفسر من باب الغباء، وصار الاحتراز متفشياً والتربص واقعاً. فانقلبت موازين القيم ليصبح عدم الالتزام بدلالة الزي –مثلاً- أشد إثماً من الكذب. ويصبح الغناء خطيئة فيما الذل والهوان والخيانة مخارَجة وتوقياً وذكاءً.

أحدث الأخبار
stop