السبت ، ٢٦ سبتمبر ٢٠٢٠ ، آخر تحديث الساعة ٠١:٢١ صباحاً بتوقيت صنعاء
الرئيسية - كتابات - الزعيم صالح وأمير قطر.. على قارعة التاريخ
فهد الشرفي

الزعيم صالح وأمير قطر.. على قارعة التاريخ

فهد الشرفي
الجمعة ، ٠٣ يناير ٢٠٢٠ الساعة ٠٢:٤١ صباحاً

 

قال لنا مسئول رفيع ونحن في منزله وهو يسرد بعض ذكرياته مع الرئيس الراحل الشهيد علي عبدالله صالح رحمة الله تغشاه ؛ أنه وفي إحدى زيارات أمير قطر السابق حمد بن خليفة آل ثاني وهي بإعتقاد الراوي ثاني زيارة بعد حضوره ضمن رؤوساء وملوك وأمراء الدول الذين حضروا الإحتفاء الكبير بالعيد العاشر لقيام الجمهورية اليمنية في 22 مايو 2000م وهو الحدث الذي أستضافته صنعاء اليمن في ذلك التاريخ .

 

يقول يبدو أن أمير قطر أخذ في نفسه أثناء حضوره الحفل لتسكينه في مكان غير الذي سكنوا فيه أمراء آل سعود والذين كان يتقدمهم الملك الراحل عبدالله بن عبدالعزيز رحمه الله ، ورغم أن درجة السكن والضيافة واحدة ؛ وهو ما جعل الرئيس صالح يوجه دعوة خاصة لأمير قطر لزيارة صنعاء بعد ذلك بفترة وقد أستجاب الدعوة ونزل ضيفاً على القصر الجمهوري بصنعاء الذي نزل به الملك عبدالله ومن معه أثناء إحتفالية الوحدة .

 

وبعد برنامج غداء او ما شابه يقول الراوي ذهبنا سوياً لتوصيل سمو الشيخ الى مقر إقامته في القصر ، وكان راكباً وبجانبه الرئيس صالح في مرتبة الوسط فيما الراوي يجلس في المقعد الإمامي بجانب السائق ، يقول واثناء الطريق وقبل بلوغ القصر مررنا ببيت طيني باق على هيئته التاريخيه فبادر الأمير بسؤال الرئيس :

ما هذا المبنى الترابي الذي لم يتم إزالته ؟

فرد صالح ؛ هذا المبنى كان مقراً لمجلس قيادة ثورة ال 26 من سبتمبر المجيدة وتخليداً له سيبقى هكذا ولن يزال ابداً .

قال الأمير : قل إنقلاب وليست ثورة ؟

فغضب الرئيس وأجاب فوراً بقوله ( لا الإنقلاب هو الذي قدته أنت على والدك أما ما حدث في 26 سبتمبر فهي ثورة من أطهر الثورات في التاريخ )

يقول الراوي : كان الرد صاعقا وصادما وبلعه الامير الضيف بينما أنا شعرت بحرج شديد وخشيت أن يؤدي ذلك الى إفشال ما سعينا له من تطييب نفس الامير وهو لب ومقصد تلك الدعوة والزيارة ثم أردف لكن الزعيم رحمه الله لم يأبه أبداً وكعادته كان سريع البديهة قوي الرد خاصة إذا ما أستفزه أحد .

 

أما أنا فقد أعجبت برده المدافع عن أعظم حدث في تاريخ الأمة اليمنية وهي ثورة السادس والعشرين من سبتمبر 1962م ومن خلال هذا الموقف بالإمكان قراءة مواقف دولة قطر المعادية لثوابت شعبنا وكذا موقفها العدائي تجاه الراحل صالح رحمة الله تغشاه ؛ ولعدم أخذ الأذن من الراوي الثقة فضلت عدم إيراد أسمه وأتمنى عليه كتابة ما أستطاع من مذكرات حياته ..

 

فهد طالب الشرفي 

الجمعة 3 يناير 2020م

- من صفحة الكاتب بتصرف في العنوان. 

أحدث الأخبار
stop