الخميس ، ١٧ اكتوبر ٢٠١٩ ، آخر تحديث الساعة ٠١:٤٣ صباحاً بتوقيت صنعاء
الرئيسية - كتابات - حروب "تويتر" اليمنية
لطفي نعمان

حروب "تويتر" اليمنية

لطفي نعمان
الثلاثاء ، ١٧ سبتمبر ٢٠١٩ الساعة ٠٨:٤٥ مساءً

 

أخبار المعارك المحمومة يمنياً، والحوارات المكتومة في جدة وأبوظبي، أشبه بتقلبات البورصة: صعود وهبوط مفاجئ.. سيطرة وتراجع سريع.. تصعيد وهدوء مريب.. تهيؤ واستعداد تفجير الأوضاع بأكثر مما هي عليه.. حوار مباشر وغير مباشر!

كل ذلك حوّل صفحة "تويتر" إلى ساحة حروب ضارية، وباتت مجال "توتير" للأجواء، لا سيما أن الفاعلين فيه يوقدون بالكلمات مواجهات أكثر سوءًا ومأساويةً من المواجهات المسلحة على الأرض، "رُب قولٍ أنفذ من صول"، طالما افتقرت "معظم" التغريدات إلى سلامة منطق وسداد قول يُلجم الجموح ويداوي الجروح.

شاعت التصنيفات المسبقة والتهم المعلبة، وبدت ملامح التفاهة وفاحت روائح الكراهية، وسادت لغة التعادي والتنافر حتى جرى تصعيد الموقف عوضاً عن الذهاب إلى التهدئة ومعالجة الظواهر وملامسة أسبابها بموضوعية تجنب الخسائر المعنوية الفادحة.

فتنقل الحقد كالطير من تغريدة لأخرى ومن حالة فيسبوكية لنظيرتها بشكل يضاعف رصيد الأعداء –كما رصيد و"لايكات Likes" المعجبين، ويا للعجب!- ويضعف عزم الأصدقاء والأشقاء.

لقد أخطأ الجميع تقديره لمعالجة المشكل اليمني منذ البداية، وكل الخشية من استمرار الخطأ إلى النهاية حتى يفقد اليمن أشقاءه وأصدقاءه بعد أبنائه.

خضوع المشاكل والقضايا الحساسة، آنيةً واستراتيجية، للتناول المستهتر والتحريض المستتر والتغريد المستخف والفسبكة بالشكل المُسِف والمشهود بكل أسف، يقطع الشك في احتمال بصيص عقل أو حكمة بيقين انعدامهما.

وهذا يفرض التعاطي المسؤول مع هذا النوع من القضايا المصيرية في علاقات الدول بعضها ببعض في أعلى المستويات دون حاجة إلى التفاعل الكبير معه تويترياً وجماهيرياً.

إذ يكتفى أن تكون بيانات رسمية أو رسائل موسمية أو تصريحات رئاسية معبرة عن الموقف، قبلناها أو رفضناها، استمزجناها أو عارضناها، فلا مانع من إبداء الرأي بحرية والنقاش بجرأة مهذبة ولغة واعية غير جارحة، لا تتجاوز الحدود والاختصاص.

ومن عجب أن يُعجِب الأسلوب الفظ كثيراً من المتابعين الذين يتلذذون بهذه اللغة مثبتين أن "الشر وسوء الأخلاق عواطف (وحالات) غير قابلة للاستئصال" فيسرهم التعادي والتنافر أكثر من التآخي والتعايش.. والأعجب أن لا تنال الدعوات الإيجابية حظاً وافراً من الحماس الجماهيري والتفاعل التويتري، ولا حتى حين التراشق العربي الإيراني أو التركي أو الإسرائيلي، بينما يبلغ حداً أسطورياً في المجال العربي – العربي بشيوع تصنيفات ومشاهد سلبية تنم عن "فقر وعي" وعدم معرفة.

المرور على الحسابات الشهيرة وغير الشهيرة ممن يطلقون هاشتاجات وتغريدات تكشف ذلك مع مدى حساسية العرب من بعضهم واستهزائهم ببعضهم تمنح سبباً، لا لوقف الحرب في اليمن أو على ساحة تويتر، حرصاً على علاقات الدول، لكنها تحض على طلب وقف الحياة ككل، لفرط "الحقد الذائع في الواحات" والساحات والباحات.

قطيع المغردين ممن ينسون قاعدة "احبب هوناً ما.. وابغض هوناً ما" يتناسون أنهم مثلهم مثل بقية أتباع الجماعات الموجهة الدينية والسياسية أو "الديناسية" ممن يرفعون شعاراً ويمارسون غيره، سيكون حالهم حال شخصيات "مزرعة الحيوان" للروائي البريطاني جورج أورويل، وكيف عبأ "الخنزير نابوليون" أذهان أتباعه بأن "كل إنسان عدو" قبل أن يخرج عليهم متفقاً ومتفاهماً مع العدو المفترض وأن "فترة سوء التفاهم مع بني الإنسان قد ولت".

"فمتى نفهم" أن سوء التفاهم المؤقت مضرةٌ كبرى، وتفهم الموقف بكل أبعاده وتوجيه قول طيب وفعل أطيب ضرورة أكبر وأكثر ديمومة ونفعاً للجميع.. فمصلحة الأوطان، كل الأوطان في تصالح –لا تصارع- بني الإنسان. فهل يكون؟!

* من صفحة الكاتب على (الفيسبوك)

أحدث الأخبار
stop