عاجل رويترز: صعود العقود الآجلة لخام برنت أكثر من 18% ليصل سعره إلى 71.95 دولار للبرميل بعد الهجمات على أرامكو
الاثنين ، ١٦ سبتمبر ٢٠١٩ ، آخر تحديث الساعة ٠٢:٣٢ صباحاً بتوقيت صنعاء
الرئيسية - كتابات - عقدة كلوديوس في الميناء!
سلمان الحميدي

عقدة كلوديوس في الميناء!

سلمان الحميدي
الأحد ، ٠٨ سبتمبر ٢٠١٩ الساعة ٠٦:٥٢ مساءً

الانتقاص الذي يتعرض له اليمن؛ محبط، والنكال الذي يتعرض له اليمني أكثر إحباطًا. كل ذلك مدعاة لتقليب أوراق الماضي لنشعر بالفخر وسط انتقاص التافهين.

 

 

في أجواء يتسيدها غبار المعارك وروائح البارود، على اليمني أن يصنع من استخفاف الآخرين محفزًا لبناء بلده، عقدة النقص كانت سببًا في نهضة اليابان، يقول مؤلف كتاب "العرب من وجهة نظر يابانية"، يدلل كيف كانوا يعيشون، وكيف جعلتهم حفلة الختام في الحرب العالمية الثانية يعيشون على عقدة النقص، القنابل الأمريكية الكيماوية على هيروشيما وناجازاكي مازالت آثارهما حتى اليوم، القنبلتان الهيدروجينيتان رمزًا للتفوق الأمريكي والخراب الهائل، الاشعاعات القاتلة ستترك أثرها في جينات الأجيال المتلاحقة، منذ ذلك الوقت واليابانيون يشعرون بالنقص، يعملون بجد وتواضع، يتطورون لهزيمة العقدة..

 

 

الساموراي يماثل القيل! والتفوق الأمريكي يماثله تفوق الخليج وإن كان تفوق مالي ضال. الضربة التي تؤدي إلى مقتل 300 يمني توجب علينا استشعار عقدة النقص، استغلال ما يحدث للعمل والتطور، أداء الحكومة ليس مشجعًا ولا يمكن تبنيها هذه التوجهات، إذا كان المسؤول مهتمًا بأقاربه والبحث لهم عن منح لن يجد الوقت لاستشعار النقص، هناك بصيص عند بعض المسؤولين آن له أن يتكاثر.

 

 

بعد ليلة الغدر في عدن، عندما سيطرت مليشيا الانتقالي المدعومة من الإمارات، ظهر وزير الداخلية يتألم بكبرياء، المكابرة الأليمة لم تقتصر على الميسري، بل عمت نفسيات اليمنيين، وضاعف من ذلك عندما ضرب طيران الإمارات جنود الشرعية عندما أوشكوا على استعادة عدن.

 

 

إنهم متفوقون.. الدولة الناشئة ـ أقدم منها مصنع بسكويت ـ تضرب حضارة تالدة، كنا نردد ونكابر، ومازلنا غير معترفين بالتفوق الزجاجي لأناس نحن أصلهم..

 

 

تتضاعف التعاسة حين نجلبها من هذا التفوق، التفوق الإماراتي، وكأننا نُرغم الملك التبعي أن يبذل جهده ليكون مثل ضاحي خلفان..

 

 

استشعار عقدة النقص مهمة للخروج بأفكار تناوش رغائبهم المستعلية. هم لا يألون جهدًا في تفكيك اليمن، يغردون ويقصفون، يفعلون ذلك ليس حبًا في الجنوب ولا انتقامًا من الشمال، وإنما إحياءًا لمطامع قديمة تتحكم فيمن يرى نفسه كبيرًا في المنطقة..

 

 

استشعرت شخصيًا، عقدة النقص، كابرت، وكان لا بد أن أبحث عن كتاب يعيشني في أحداث العظمة الماضية لليمن السعيد، وقع الاختيار على كتاب غريب: اليمن وأنبياء التوراة!.

 

 

اليمن مهبط الأنبياء، ياللغرابة، مهما بلغ الأمر لا يمكن أن أقول ذلك لأغيظ ضاحي أو حمد، استغربت من استدلالات الكاتب، حيث الأماكن الواردة في الاصحاحات لم يجدوها في فلسطين، وهناك مؤشرات على أن اليمن كانت مسرحًا لتلك الأحداث، ديانة اليهود كانت في اليمن، لن أقول ذلك لضاحي أو حمد كي لا يتشفى اليهود اليمنيين الذين هجرهم الحوثي، ويقولون: المسلم ضاحي والمسلم حمد يفعلون بكم أكثر ما يفعله الاحتلال بفلسطين, وكذلك يفعل الحوثي!.

 

 

ما شدني في الكتاب، هو توافق مطامع الرومان مع مطامع ضاحي: ميناء عدن.

 

 

إلى الآن هناك من يقول أن الرومانيين لم يغزوا اليمن، وإلى الآن نسمع في الريف من يقول "زمن دقيانوس".

 

 

يستدل الكاتب بكتاب للكبير عبدالله البردوني "فنون الأدب الشعبي في اليمن"، وعن نشأة الزامل:

 

"روى المعمرون أن بعض القبائل فرت في سنة دقيانوس إلى كهوف الجبال خوفًا من هجوم المعتدي، وفي هدأة الليل سمعت أصواتًا جهيرة كثيرة العدد بديعة الإيقاع لم تسمع أجمل منها، إثارة وتحميسًا، وكانت تردد باللغة الشعبية زاملًا يهز النفس ويرفع قامة الصمت، وعندما أصغت إليه القبائل حفظت ذلك الزامل:

 

قبح الله وجهك يا ذليلْ

 

عاد بعد الحرايب عافية

 

عند شب الحرايب ما تميل

 

باتجيل العلوم الشافية.

 

هذه الحكاية بتأريخيتها "سنة دقيانوس" تشير إلى الغزو الروماني بقيادة "أكتافيوس" وربما حرفت اللهجة المحلية اسم القائد فسموه دقيانوس".

 

 

ومن هنا يرجح "مؤلف كتاب: اليمن وأنبياء التوراة" أن أجسام أهل الكهف محنطة في كهف بجبل صبر وتاريخهم يربط بدقيانوس..

 

 

ومن اقتباس مهم، وهو لغير البردوني، واستدلال على مطمع الرومان في عدن يذكر الرجل:

في السنة 30 قبل الميلاد "أرسل القيصر الروماني أغسطس حملة برئاسة إليوس إلى بلاد العرب السعيدة لأهمية ميناء عدن التجاري، ومن ميناء كيوباتريس أبحر إليوس غالوس بثمانين سفينة حربية ومئة وثلاثون زورقًا لنقل الجيش المؤلف من عشرة آلاف روماني وخمسة عشر ألفًا من المرتزقة" "وبعد أغسطس تولى كلوديوس السلطة الذي جهز حملة تمكنت من تخريب ميناء عدن"..

 

 

عليك غضب الله يا كلوديوس، كل هذا لأجل تخريب ميناء عدن.

 

 

أوف.. كل ما فعله كلوديوس لا يساوي شيئًا أمام ما يفعله أبناء جلدتنا، كلفة حملة كلوديوس لم تلحق باليمن مقدار ما ألحقته طائرة من طائرات ضاحي..

 

 

سنتين وفشلت الحملة، حملة الرومان..

 

 

 

*نقلا عن المصدر أونلاين 

أحدث الأخبار
stop