غائب حواس: عن طارق صالح والإصلاح

آخر تحديث : الأحد 15 أبريل 2018 - 6:37 مساءً
غائب حواس: عن طارق صالح والإصلاح
غير معروف
غائب حواس

طارق صالح ومن معه من المؤتمريين ليست مسألة اشهار الإنضمام لشرعية هادي بأيديهم بل السعوديون والإماراتيون هم الذين يريدون بقاءهم في هذه المنطقة الرمادية لأهدافٍ غير المعلنة وكورقة للتلويح بها على هادي .

نعتقد أن التظاهرة التي انطلقت في تعز قد استبقت الأحداث وكانت سابقة لأوانها وفتحت المجال لإخراج سوء النوايا المتبادلة .

كان المفروض مراقبة الأحداث ـ إن سار طارق في طريق الساحل فهو سيكون نقطة استنزاف كبيرة للحوثيين تخفف الثقل على تعز وغيرها ، وإن أرادوا به الفتنة وإقحامه في قلب تعز حيث لا زالت الحساسيات والثارات قائمة عندها لكل حادثة حديث وكنتم ستذهبون لمواجهة الحدث على يقين والناس معكم بدلا من أن تذهبوا على الظنون ومنفردين .

هناك نقطة هي الأهم في مسألة فتح أي جبهة عسكرية يفتحها طرف من المؤتمر ضد الحوثيين أنه سيكون لها امتداد وأصداء وتفاعلات في مناطق الحاضنة الشعبية للمؤتمريين ليست في صالح الحوثيين بل ضدهم وبما يخدم الموقف العام للمعركة الشاملة بما ذلك تعز .

باختصار شديد نحن بحاجة إلى فصل بائن بين كل فرد مؤتمر وكل فرد حوثي في كل قرية وحارة وريف وبادية ولا سبيل لذلك أقرب من فتح جبهة صريحة للمؤتمر ووخاصة بوجه من وجوه أقارب صالح ليشارك المؤتمر الشعبي في معركة الشعب ضدّ عصابات الإمامة الكهنوتية البغيضة ، وعندها ستسقط كل أوراق الذين يريدون استخدام المؤتمر وغير المؤتمر ضد اليمن والجمهورية ، ولقد كان علينا أن نعمل على ذلك وبشتى الوسائل كلّاً حسب موقعه وموقفه وأسلوبه.

* من حائط الكاتب على فيسبوك.

** العنوان من المحرر.

كلمات دليلية
رابط مختصر
2018-04-15 2018-04-15
أبابيل نت