الشيخ مقبل يحذر من الفتنة قبل أربعة عقود

آخر تحديث : الإثنين 12 مارس 2018 - 1:43 صباحًا
الشيخ مقبل يحذر من الفتنة قبل أربعة عقود
غير معروف
فهد الشرفي

قرأت وانا في الصف التاسع ربما كتاب ” رياض الجنة في الرد على أعداء السنة ” للشيخ المحدث الكبير العلامة مقبل بن هادي الوادعي رحمه الله تعالى والذي أورد فيه بعض ما حصل له بعد خروجه من بلاد الحرمين الى صعدة وما واجه من اذى المتعصبة من الشيعة الذين أرادوا بقاء مجتمع صعدة مغلقا على القطران والشعوذة وكهنوت فقهاء الهادوية وخرافاتهم ومن ضمن العناوين الفرعية في ذلك الكتاب ” صﻻح فليتة والمختفي هما رأس الفتنة ” وفعلا بعد ثلاثين عاما من تأليفه الكتاب انفجرت فتنة صﻻح فليته والد ناطق الحوثية عبدالسﻻم صﻻح فليته والذي كان له الدور الابرز في تأسيس وإنشاء معاهد ما يسمى ” منتديات الشباب المؤمن ” في مناطق متفرقة من صعدة وحجة وعمران وصنعاء بدعم وتمويل إيراني وهي المنتديات التي كانت عبارة عن محاضن لتعبئة الصبية والنشء بالافكار الامامية المتعصبة ليشكلوا بعد سنوات جيشا مسلحا بقيادة حسين بدرالدين الحوثي هدفه اسقاط الجمهورية وإعادة حكم الامامة ..

ليس هذا فقط ما تذكرته ، بل اني اعتقد ولست جازما انني قرأت في هذا الكتاب نفسه ما معناه ، ان الشيخ مقبل رحمه الله افاد انه تلقى عتاب من بعض من زاره كوسطاء وقالوا له الاخوان المسلمين يشتكون من نقدك اللاذع لهم وانك لا تتحدث الا عنهم ومن هذا الكلام .. فرد الشيخ بحسه الفكاهي اللطيف الذي عرفناه عنه وعرفه عنه كل من زاره الى دماج وجلس للاستماع الى دروسه وممازحته لطلابه ، قال رحمه الله انا أتكلم في بيان ما لدى كل الفرق من اخطاء أتكلم عن الزيدية والصوفية والإسماعيلية والشيوعيين والقوميين والحزبيين والفرق فقط ان الاخوان اذا تكلمت فيهم ب شريط ( كانت محاضرات الشيخ توزع بأشرطة كاسيت يومها ) فانهم يأخذون الشريط ويوزعونه في الافاق من باب الشكوى ” اسمعوا ما يقول مقبل فينا ، اسمعوا ما يقول مقبل فينا ” فهم من يرجفون على أنفسهم اما انا فانا اتعرض للجميع وننتقد كل من خالف الكتاب والسنة ..

هذا ما استذكرته من فحوى كلام الشيخ رغم مضي سنوات طويلة على قراءتي لذلك الكتاب ان صدق ظني ، وقد يحتمل انني استمتعت لهذه الجزئية في محاضرة اخرى او قرأتها في كتاب آخر له رحمه الله وبإمكان اصدقائي من طلاب الشيخ تصويبي ان اخطأت ..

والشاهد من الحديث انني اتذكر كلام الوادعي رحمه الله كلما انتقدت الاخوان نقد المحب في احيان كثيرة فيكون ردهم ارجافا على أنفسهم ويستخدمون كل الفاظ البذاءة ويتنكرون لكل القواسم المشتركة التي قد تجمعنا دون اية محاولة للاستفادة من نقدنا الذي بلاشك هو نقد سياسي وللسلوكيات كما اننا نستشهد بما قاله فيهم أمثال الامام المحدث مقبل بن هادي رحمه الله من نقد شرعي هام لو أستمعوا له ما وقعوا في كثير من الاخطاء التي وقعوا فيها .. رحمك الله يا شيخ مقبل لقد تجاوزت كل الساسة وأدعياء السياسة وتنبأت بحدوث الفتنة وعلمت ودرست آلاف من الشيوخ والدعاة الذين ينشرون العقيدة الصحيحة في كل قرية من قرى اليمن وفي مشارق الارض ومغاربها واي فخر لصعدة اكبر من انها أنجبت رجلا عظيما مثلك ..

#فهد_طالب_الشرفي

رابط مختصر
2018-03-12 2018-03-12
أبابيل نت