السبت ، ٢٢ يناير ٢٠٢٢ ، آخر تحديث الساعة ٠٨:٥٤ مساءً بتوقيت صنعاء
الرئيسية - كتابات - الأخ الرئيــس الســـابق..
سام الغباري

الأخ الرئيــس الســـابق..

سام الغباري
الأحد ، ٢٧ أغسطس ٢٠١٧ الساعة ٠٩:٥٧ صباحاً
  لقد احببتك كـ "خالد الرضي" واكثر .. أردت ان اكتب اليك ذلك قبل أن تموت ، فقد مات "خالد" الذي كان شاهدًا على قلبي وبراءتي واخلاصي إليك ، قتله الحوثيون غيلة بيد قناص ملعون تربص بقلبه ورأسه ، فأرداه في لحظة ذهول .. قُتل خالد في صنعاء ومُت أنا في الرياض !. .. عليك أن تغضب مرة واحدة لأجل رجل يحبك ، فقد حياته دفاعًا عن نجلك ، فما غضبت لأجلي وأنا وحيدٌ بين أذرع وقحة تركلني ككلب أضناه اللهاث ، هل تذكر يوم قلت لـ "عباس الديلمي" وهو يتراقص في مقيلك (لا تحلموا يابني هاشم أن تعودوا للحكم ولو طرحنا جنابينا للنسوان) ، يومها تلئلئت في عيني كضوء ، ولمّا اقتحم الحوثيون مدينتي غِبتُ في ظلمة ساخنة خلف قضبان وحشي أتلقى تهمًا زائفة ووعيدًا بالقتل وأزيز الرصاص يخترق نوافذ منزلي وسيارتي . كدت أموت .. ولكني هربت و "خالد" يلاحقني بيديه ، يقول لي "عُـد أيها الذاوي" فأأبى أن أعود !. - مات الذي كان يحضّني على العودة إليك ، وهو يشير إليّ مطمئنًا "لا تكترث لتهديداتهم فالزعيم أبونا ، لن يتركك " ، كان يعشقك حقًا ، يؤمن بك كما كُنتُ مؤمنًا بك ، نحت صورتك على غلاف هاتفه بطريقة مذهلة لم أرى مثيلها ، كان ممتلئًا بالوفاء والرجولة ، بالكرم والنقاء ، بالحب والفضيلة ، بالنبل والتضحية . لقد كان سيفك المسلول ، نهب الحوثيون جنبيته وتحلقوا عليه بأقدامهم ، قبل أن يرحل إلى الله مغدورًا ومظلومًا ، وفي عينيه دهشة وغضب . .. فهل تغضب أنت ايضًا ؟ .. مُـت لأجل "خالد" فقط ، أو انتصر ، انتقم منهم .. فـ"صنعاء" سحرك وتعويذتها في يديك ، غنّ لها لتمنحك بركة الفوز ، راقصها واخرج الإفاعي ، فلا أحد يريد رأسك أكثر من "عبدالملك الحوثي" ، سيقتلك في "سبتمبر" انتقامًا لذكرى أخيه اللعين ، فهل تنتظرهم يقتحمون دارك وغرفة نومك حاملين فؤوسهم كما فعلوا مع الشهيد البطل "حميد القشيبي" ، قاتلهم يا رجل ، ولا تلتفت لهراء المدونين ، انهم يقولون ما لا يفعلون ، ومن بيده الفعل ينتظر يديك ، الشرعية بكل من فيها يودون استجابتك لتحالف جمهوري حقيقي ، لمعركة أخيرة تسحق رؤوس الشر الهاشمي وتدفن أجسادهم الضالة تحت اقدام الملايين الثائرين . - خالد يرتعش الآن في ثلاجة الموتى ، بارد وحزين .. غاضب في السماء ، مشدوه لجريمة حلفاءك الأنذال ، ورأسك بعده ، فلا تظنن أنك فارٌ من قدرك ، اشهر سيفك في وجوههم و دعهم ينفذون جريمتهم ، إلبس رداء المقاتلين ، ومُـت كـ "شهيد مؤجل" ، وماذا يعني لك الموت وقد مُتّ حقًا قبل ست سنوات . .. لقد انتقمت بأريحية من كل الذين فجّروا دارك ومسجدك ، انقذ نفسك اليوم واصنع معجزة أخيرة ، اقض على أولئك الاوغاد المحتشدين على ابواب صنعاء ، انسفهم ، اضربهم بالقناصات ، دمّرهم ، بحق الله والنبي والمسيح وكل الانبياء ، لا تفر .. قاتل يا رجل .. فأنت مصدر مقاومة جديد يظن فيك الملايين ظنًا حسنًا ، فلا تخذلهم . خالد هناك يبكي مقهورًا مثل بطل اغريقي فقد أباه ، انه يفتقدك في دولاب الموتى ، اذهب اليه أو انتصر لروحه ، كفكف دموعه ، واحكي له عن تاريخك الرئاسي المشوق مثلما كنت تحكي لنا في مقيلك ، ابتسم له ، إنه وحيدٌ وحزين .. .، يا إلهي .. أنا مقهور ومرتبك .. لقد مات خالد ، فاجعله في الجنة خالدًا مخلدا .. وارحمه لأجل اولاده الطيبين ، لأجل زوجته الثكلى ، وأمه التي تنوح باكية ومفجوعة ، لأجلي .. .. #سام_الغباري