الاثنين ، ١٩ ابريل ٢٠٢١ ، آخر تحديث الساعة ٠٦:٣٨ صباحاً بتوقيت صنعاء
الرئيسية - دولي - مجلس الأمن يبحث التعاون «الباليستي» الإيراني ـ الكوري

مجلس الأمن يبحث التعاون «الباليستي» الإيراني ـ الكوري

تعاون صاروخي ايران وكوريا

تنظر إدارة الرئيس الأميركي، جو بايدن، في تقرير أممي يطرح على طاولة النقاش في مجلس الأمن اليوم، ويرجح استئناف إيران وكوريا الشمالية تعاونهما خلال العام الماضي في مجال تطوير صواريخ باليستية عابرة للقارات، يعتقد الخبراء أنها قادرة على الوصول إلى الأراضي الأميركية.

وقال مسؤولون في وزارة الخارجية الأميركية إن المعلومات الواردة في تقرير خبراء الأمم المتحدة المكلفين مراقبة العقوبات المفروضة على كوريا الشمالية، حول التعاون بين البلدين، «لن تغير التوجه الاستراتيجي للولايات المتحدة تجاه إيران»، وقال أحد المسؤولين إن الولايات المتحدة ستواصل استخدام مجموعة متنوعة من الأدوات لمنع إيران من التقدم في قدرات برنامج الصواريخ الإيراني والحصول على تكنولوجيات من دول أخرى بما فيها كوريا الشمالية، والعمل مع الشركاء لإيقاف شحنات من تلك المعدات والتكنولوجيا وفرض عقوبات ضد الكيانات التي تدعم برنامج الصواريخ الإيراني.



ومن المقرر أن يناقش مجلس الأمن تقرير خبراء الأمم المتحدة في جلسة مغلقة اليوم الخميس، قبل إصدار التقرير بشكل علني.

ومطلع هذا الشهر، نقلت وكالة «بلومبرغ»، عن تقرير خبراء الأمم المتحدة، معلومات عن رصد عدد من العلماء الكوريين الشماليين يعملون في مقر «برنامج الفضاء الإيراني»، في طهران، لتطوير برنامج تكنولوجيا الصواريخ لتحمل رؤوساً حربية نووية.

وجاء في التقرير أنه في عام 2020 «واصلت مجموعة الخبراء التحقيق في المزاعم المتعلقة بالتعاون بين كوريا الشمالية وإيران في مجال صواريخ باليستية».

ونسبت «فوكس نيوز»، الثلاثاء، إلى خبراء أن الصواريخ العابرة للقارات يمكن أن تصل إلى الأراضي الأميركية.

ويقول الخبراء في التقرير إن «شركة تطوير التعدين» الكورية الشمالية هي المصدر الرئيسي لتوريد السلع والخدمات المتعلقة بالصواريخ الباليستية إلى إيران والأسلحة التقليدية المحظورة وفقاً لعقوبات الأمم المتحدة.

وأضاف التقرير أنه «وفقاً لإحدى الدول الأعضاء، فقد استأنفت كوريا الشمالية وإيران تعاونهما في مشاريع تطوير صواريخ بعيدة المدى. استئناف هذا التعاون شمل، على ما يبدو، نقل أجزاء مهمة، وآخر شحنة مرتبطة بهذه العلاقة جرت في 2020».

يأتي هذا في وقت يدفع فيه المشرعون بالكونغرس البيت الأبيض لمضاعفة الضغوط على كل من بيونغ يانغ وطهران لدفع الدولتين إلى طاولة المفاوضات لنزع السلاح النووي لكوريا الشمالية، وللحصول على صفقة أكبر وأوسع وأفضل مع طهران.

أحدث الأخبار
stop