الخميس ، ٢٥ فبراير ٢٠٢١ ، آخر تحديث الساعة ٠٧:٠٢ مساءً بتوقيت صنعاء
الرئيسية - دولي - المعارضة التركية: أردوغان يشجع على العنف

المعارضة التركية: أردوغان يشجع على العنف

اردوغان

اتهمت المعارضة التركية الرئيس رجب طيب أردوغان، بالتشجيع على العنف من خلال صمته على التجاوزات التي تحدث بحق المعارضين ومواصلة اعتقالهم

نائب رئيس حزب "الخير" التركي المعارض طالب بإطلاق سراح صلاح الدين دميرتاش، الرئيس المشارك السابق لحزب الشعوب الديمقراطي الكردي بتركيا. 



وبحسب الموقع الإلكتروني لصحيفة "سوزجو" المعارضة، شدد بهادير أردَمْ، على ضرورة إطلاق سراح دميرتاش المعتقل منذ أكثر من 4 سنوات، تنفيذًا لقرارات صادرة عن محكمة حقوق الإنسان الأوروبية.

وأكد أردَمْ أن تركيا يتعين عليها تنفيذ قرارات المحكمة الأوروبية بموجب توقيعها على الاتفاقية.  

واعتقل دميرتاش في نوفمبر/تشرين الثاني 2016 مع شريكته في رئاسة حزب الشعوب الديمقراطي آنذاك فيجان يوكسيكداغ بتهمة دعم أنشطة حزب العمال الكردستاني، الذي تصنفه تركيا "منظمة إرهابية" وتعتقل قائده عبدالله أوجلان.

ويواجه دميرتاش تهماً تؤدي في حالة إدانته إلى السجن لمئات السنين، رغم حكم سابق من المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، بأنه سُجن لأسباب سياسية ويجب إطلاق سراحه على الفور.

أردوغان يشجع على العنف

واستنكر علي باباجان، رئيس حزب "الديمقراطية والتقدم" التركي المعارض، نائب رئيس الوزراء الأسبق، صمت أردوغان حيال الاعتداءات التي طالت مؤخرًا قيادي معارض، واثنين من الصحفيين.

وفي 15 يناير/كانون الثاني الجاري، شهد 3 اعتداءات طالت سلجوق أوزداغ نائب رئيس حزب "المستقبل" الذي يتزعمه أحمد داود أوغلو، وصحفي بجريدة "يني جاغ"، إلى جانب مقدم أحد البرامج التلفزيونية.  

وذكر باباجان أن "صمت أردوغان يعد أمرا خطيرا، فالرئيس التركي الذي يتحدث في كل الموضوعات، صمت هذه المرة، وهذا أمر خطير، حيث لا يمكن غض الطرف عن العنف بأي حال من الأحوال".

وشدد على أن "التهديد والعنف جريمة، والتشجيع على العنف جريمة أيضا، ولا يمكن قبول مثل هذا الشيء في دولة قانون".

وتابع أن "عدم إدلاء أردوغان بأي تصريحات حول الاعتداءات والتهديدات ضد السياسيين والصحفيين أمر خطير، إذ يتعين عليه أن يقول إن ما حدث خطأ، وإنه ضد ذلك".

وتعيش حرية الصحافة ووسائل الإعلام بتركيا أزمة كبيرة على خلفية ممارسة نظام أردوغان قيودا كبيرة تصل لحد الإغلاق للصحف وسائل الإعلام لانتقادها الأوضاع المتردية التي تشهدها البلاد على كافة الأصعدة، ولا سيما الاقتصادية منها.

أحدث الأخبار
stop