الاربعاء ، ٢٠ نوفمبر ٢٠١٩ ، آخر تحديث الساعة ٠٢:١٨ صباحاً بتوقيت صنعاء
الرئيسية - دولي - نقل بقايا جثة البغدادي الى دولة عربية ومشاورات عن من يخلفه

عاجل

نقل بقايا جثة البغدادي الى دولة عربية ومشاورات عن من يخلفه

البغدادي زعيم داعش في الشام

أفاد مراسل قناة روسيا اليوم في شمال شرق سوريا بأن بقايا جثة زعيم تنظيم "داعش" أبو بكر البغدادي نقلت جوا إلى قاعدة "عين الأسد" الجوية الأمريكية في العراق.

وحسب المصدر نفسه فإن بقايا البغدادي نقلت إلى "عين الأسد" لإجراء الفحوصات عليها لتأكيد هويتها بعد أن فجر نفسه وتفتت معظم الجثة.



وقالت المصادر إن ثماني طائرات مروحية شاركت بعملية استهداف البغدادي حيث انطلقت من منطقة صرين العراقية، وحلقت فوق الحدود السورية التركية عبر منطقتي جرابلس والراعي السوريتين بمشاركة وتنسيق من تركيا و"قوات سوريا الديمقراطية".

ونقلت قناة الحرة الاخبارية بعد تأكيد الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأحد مقتل زعيم داعش أبو بكر البغدادي في غارة نفذتها القوات الأميركية الخاصة، يدخل التنظيم الذي روع بجرائمه المنطقة في دوامة البحث عن خليفة للبغدادي رغم فقدانه لـ "أرض تمكين" يفرض فيها قوانينه.

ووفقا لصحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، من المحتمل أن يخلف البغدادي أحد اثنين من كبار مساعديه.

ولا يرى خبراء مختصون بالجماعات الإسلامية خلفا واضحا للبغدادي، ولكنهم يعتبرون إياد العبيدي وإياد الجميلي من المتنافسين الرئيسيين على المنصب، رغم أنه لا يرجح أن يحملوا لقب "الخليفة" أو القائد العام للمسلمين كما كان الحال مع البغدادي.

وكان العبيدي، وهو في الخمسينيات من العمر، يعمل وزيرا للحرب، فيما كان الجميلي، في أواخر الأربعينيات من العمر، رئيسا لوكالة أمن التنظيم.

وفي أبريل، قال التلفزيون العراقي الحكومي إن الجميلي قتل ولكن هذا لم يتأكد.

وقد انضم الجانبان إلى الجماعات المتطرفة في العراق في 2003، بعد الغزو الذي قادته الولايات الأميركية.

وقد كانا من كبار مساعدي البغدادي منذ أن قتلت الغارات الجوية في 2016 نائبا له آنذاك يدعى أبو علي الأنباري ووزير الحرب الشيشاني أبو عمر الشيشاني ورئيس الدعاية السوري أبو محمد العدناني.

وقال هشام الهاشمي، وهو مختص يقدم المشورة للعديد من حكومات الشرق الأوسط بشأن شؤون داعش، إن "الجميلي يعترف بالعبيدي كأمير له ولكن رغم ذلك لا يوجد خلف واضح".

وتقول الصحيفة إنه رغم ذلك، من غير المرجح أن يصبح العبيدي أو الجميلي خليفة لأنهما يفتقران إلى المكانة الدينية، كما أن التنظيم فقد الكثير من الأراضي التي استولى عليها في السابق ولم يعد هناك "أرض التمكين" كي يحكمها الخليفة المحتمل الجديد.

وسيتطلب تعيين الزعيم الجديد موافقة مجلس شورى يتكون من ثمانية أعضاء، وهو هيئة استشارية للخليفة، ويبقى من غير المرجح أن يجتمع أعضاء اللجنة لأسباب أمنية.

وستة من أعضاء المجلس عراقيون، وأردني واحد، وسعودي واحد، وجميعهم من قدامى المتمردين السلفيين السنيين، فيما قتل عضو تاسع، وهو بحريني، في غاره جوية في أواخر مايو.

وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأحد مقتل زعيم تنظيم الدولة الإسلامية أبو بكر البغدادي لدى تفجيره سترة ناسفة بعدما حاصرته قوات أميركية خاصة في نفق مغلق في شمال غربي سوريا.

أحدث الأخبار
stop