الاثنين ، ١٦ ديسمبر ٢٠١٩ ، آخر تحديث الساعة ١١:٣٦ صباحاً بتوقيت صنعاء
الرئيسية - دولي - ترامب يجبر اردوغان على التراجع ويعلق عمليات نبع السلام في سوريا

عاجل

ترامب يجبر اردوغان على التراجع ويعلق عمليات نبع السلام في سوريا

ترامب

قال نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس الخميس، إن بلاده اتفقت مع تركيا على وقف لإطلاق النار في سوريا لمدة 120 ساعة تؤمِّن خلالها واشنطن انسحاب عناصر تنظيم PKK/YPG الإرهابي بعمق 20 ميلاً بعيداً عن الحدود التركية.

وأضاف بنس في مؤتمر صحفي عقده برفقة وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو عقب مباحثات جمعتهما بالرئيس التركي ومسؤولين أتراك، أن عملية نبع السلام التركية ستُعلّق لمدة 120 ساعة، لافتاً إلى أن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب وافق على سحب العقوبات الاقتصادية التي فُرِضت في وقت سابق على تركيا.



ولفت المسؤول الأمريكي إلى أن بلاده لن يكون لها قوات على الأرض في سوريا.

وأشار بنس إلى أن ترمب يشكر أردوغان بالقول إن "أخباراً عظيمة قادمة من تركيا ستساعد في إنقاذ حياة الملايين"، مؤكداً أن التوصل إلى اتفاق هو إسهام في العلاقات المتينة بين الولايات المتحدة وتركيا.

 

وقال بنس: "تحدثت إلى الرئيس ترمب قبل دقائق وهو ممتن للغاية لرغبة الرئيس أردوغان في الحل السلمي"، مشدداً على أن "الولايات المتحدة وتركيا ملتزمتان معاً تجاه حل سلمي في المستقبل للمنطقة الآمنة".

على صعيدٍ موازٍ، أكّد نائب الرئيس الأمريكي أن "تركيا والولايات المتحدة ملتزمتان بكبح تنظيم داعش الإرهابي في سوريا ومكافحته".

من جهته، أعلن ترمب في كلمة متلفزة ألقاها من ولاية تكساس الأمريكية أن "العقوبات على تركيا لن تكون أمراً ضرورياً الآن"، مضيفاً "أقدّر ما قامت به تركيا وأكنّ الكثير من الاحترام للرئيس أردوغان".

وأضاف الرئيس الأمريكي أن "هذا يوم عظيم وأنا فخور بالولايات المتحدة لوقوفها بجانبي في اتباع طريق ضروري ولكنه غير تقليدي إلى حد ما".

وتابع: "الرئيس أردوغان قائد عظيم وشديد البأس وحقق شيئاً عظيماً وأنا أشكره".

في السياق نفسه، أصدر الجانبان التركي والأمريكي بياناً أكّدا فيه أن "كلا الجانبين متفقان على أهمية إنشاء منطقة آمنة لضمان القضاء على المخاوف الأمنية لدى تركيا وفاعليته بما في ذلك سحب الأسلحة الثقيلة من تنظيم YPG وتدمير جميع تحصيناته".

وفي 10 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، أطلق الجيش التركي بمشاركة الجيش الوطني السوري عملية نبع السلام في منطقة شرق الفرات شمالي سوريا، بهدف تطهيرها من التنظيمات الإرهابية وإنشاء منطقة آمنة يمكن للاجئين السوريين العودة إليها.