الاثنين ، ١٦ ديسمبر ٢٠١٩ ، آخر تحديث الساعة ١١:٣٦ صباحاً بتوقيت صنعاء
الرئيسية - دولي - قطر تشارك في اجتماع عسكري رفيع في الرياض وهذا ما خرج به الاجتماع؟

قطر تشارك في اجتماع عسكري رفيع في الرياض وهذا ما خرج به الاجتماع؟

اجتماع لرؤساء اركان الخليج

على الرغم من استمرار التوتر والاتهامات المتبادلة، شاركت قطر، اليوم الخميس، في اجتماع استثنائي لرؤساء أركان جيوش دول مجلس التعاون الخليجي انعقد في الرياض بطلب من السعودية.

وأكدت وزارة الدفاع القطرية، في بيان، أن وفد الدوحة إلى الاجتماع ترأسه رئيس أركان القوات المسلحة للبلاد، الفريق الركن طيار غانم بن شاهين الغانم.



وقالت الوزارة إن الاجتماع "بحث العديد من المواضيع التي تسهم في تعزيز مستقبل السياسة الدفاعية الخليجية، وتقوية التنسيق في مجالات التعاون العسكري بين الدول الأعضاء وفق استراتيجية موحدة تخدم الأمن الخليجي المشترك".

وعقد رؤساء الأركان العامة للقوات المسلحة في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، الذي يضم السعودية والإمارات وقطر والكويت والبحرين وعمان، اجتماعا استثنائيا، صباح الخميس، بناء على طلب من الجانب السعودي، "للتشاور بشأن التهديدات والأوضاع الإقليمية الحالية بهدف تحقيق مزيد من التنسيق العسكري الخليجي المشترك"، وسط تصعيد التوتر في المنطقة، خاصة عقب الهجوم على منشأتين حيوتين لشركة "أرامكو" السعودية يوم 14 سبتمبر.

وأفاد بيان ختامي أصدره المجلس عقب الاجتماع بأن المشاركين فيه تطرقوا إلى "الهجمات والتهديدات المتزايدة مؤخرا على المنشآت النفطية وسلامة وأمن الملاحة البحرية"، معتبرين أنها "تعد انتهاكا صارخا وتهديدا مباشرا لأمن وسلامة دول المجلس".

وأكدوا في هذا السياق، حسب البيان، "على جاهزية القوات المسلحة بدول المجلس مجتمعة للتصدي لأي تهديدات أو هجمات إرهابية والتعامل معها، وأن أي اعتداء على أي من دول مجلس التعاون هو اعتداء على كافة دول المجلس".

وجرى الاجتماع في الوقت الذي يستمر فيه منذ 5 يوليو 2017 توتر كبير في منطقة الخليج على خلفية قطع كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر، علاقاتها مع قطر، ووقف الحركة البحرية والبرية والجوية مع الإمارة التي اتهمتها الدول الـ 4 بدعم الإرهاب، ما أدى إلى نشوب أزمة سياسية حادة بين البلدان المذكورة بالإضافة إلى حرب إعلامية واسعة.

وقدمت الدول الـ 4 لقطر قائمة من 13 مطلبا واشترطت تلبيتها لتطبيع العلاقات بين الطرفين، لكن الجانب القطري رفض قطعيا الاستجابة لها، واتهم الرباعية بفرض حصار غير شرعي عليه.