الدكتور المسفر : التحالف الروسي الجديد يسعى للتمدد إلى اليمن

آخر تحديث : الثلاثاء 29 سبتمبر 2015 - 4:03 صباحًا
الدكتور المسفر : التحالف الروسي الجديد يسعى للتمدد إلى اليمن
وزارة النفط الايرانية تنفي الاتفاق مع روسيا حول تبادل النفط بالسلع والمعدات

حذّر أستاذ العلوم السياسية في الجامعة القطرية الدكتور محمد المسفر، من خطورة المعلومات المتواترة عن “مركز المعلومات التنسيقي” بين روسيا وإيران والعراق في سورية، ومقره بغداد، على منطقة الشرق الأوسط تحديدا، وأكد أنه يعكس بداية أفول نجم الولايات المتحدة الأمريكية في المنطقة. وبيّن المسفر اليوم الاثنين أن “هناك تحولا كبيرا جدا لروسيا الاتحادية في توجهها نحو الشرق الأوسط، وقد رمت بكل ثقلها العسكري والسياسي في المنطقة، وأصبحت متمكنة من طهران إلى بغداد إلى دمشق، وقد أقامت هذا السور لمواجهة التمدد العربي الذي يمارسه التحالف العربي في اليمن”، بحسب ما يرى. مشيرا إلى أن موسكو “تواجه المصالح الغربية في الشرق الأوسط، وهنا يبدو لي أن نجم أمريكا في المنطقة في طريقه إلى الأفول بعد التواجد العسكري البري والبحري والجوي الروسي في البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود وعلى ضفاف الخليج، وإذا لم تجد مواجهة قوية قد تبدأ روسيا في التمدد نحو البحر الأحمر ومضائق باب المندب وهرمز باعتبارها مضائق دولية، ولا أستبعد وصولها إلى مشارف اليمن في مواجهة التحالف العربي الذي تقوده السعودية”. وأشار المسفر إلى أن سر النفي المستمر من المسؤولين العراقيين للتحالف الرباعي مع روسيا وإيران وسورية، هو رغبة الدبلوماسية العراقية في إتمام قرار إعادة علاقات بغداد مع العالم العربي، وقال: “لقد قويت شوكة إيران في إطار الدعم الروسي، وتمكنت من سورية التي أصبحت المحور الأساسي، وتم دعم ذلك بضباط عسكريين روس وإيرانيين، لكن المسؤولين العراقيين يحاولون نفي هذا التحالف الرباعي كما لو أنهم يمارسون باطنية جديدة في الدبلوماسية لأن هناك توجها عربيا بإعادة العلاقات مع العراق”. وشدد الأكاديمي القطري المقرب من دوائر صنع القرار على أنه “لم يعد في يد العرب أي مبرر للوقوف متفرجين بعد أن رمت روسيا بكل ثقلها على الأرض في سورية والعراق وإيران، وأعتقد أن الدعوة موجهة أيضا للحركات الإسلامية في سورية والعراق وباقي دول المنطقة، بأن توحد جهودها وتتجاوز خلافاتها في مواجهة هذه القوى الزاحفة على فلسطين في شكل الاحتلال الذي يهدد الأقصى وعلى السعودية التي أصبحت محاطة بطوق استراتيجي يبدأ من موسكو وينتهي بمرتفعات جبل الشيخ في سورية”. ونوه المسفر إلى أن “الأردن قد تكون واحدة من ضحايا هذا التحالف، ما لم تسارع الدول العربية عامة والخليجية منها على وجه الخصوص لاستقطاب الأردن وجعله النقطة الجوهرية لمواجهة التمدد الروسي في المنطقة”. وأضاف: “والمطلوب أيضا من فصائل الثورة السورية بجميع أصنافها أن تتوحد من أجل إسقاط النظام وإسقاط هذا التحالف الرباعي الخطير الذي سيهز منطقة الشرق الأوسط فيما تبقى من هذا العام”، على حد تعبيره.

المصدر - وكالات
كلمات دليلية
رابط مختصر
2015-09-29T04:03:33+00:00
2015-09-29T04:03:33+00:00
أبابيل 3