سر لقاء الرئيس هادي اليوم بسفراء امريكا وروسيا وفرنسا “تقرير موسع”

آخر تحديث : الثلاثاء 15 سبتمبر 2015 - 7:09 مساءً
سر لقاء الرئيس هادي اليوم بسفراء امريكا وروسيا وفرنسا “تقرير موسع”

التقى الرئيس عبدربه منصور هادي، اليوم، بمقر اقامته المؤقت بالعاصمة الرياض مع سفراء الولايات المتحدة الامريكية، وجمهورية فرنسا، وروسيا الاتحادية، كل على حدة, وبحث هادي مع السفراء الثلاثة  آليات تطبيق قرار مجلس الامن الدولي رقم 2216 الذي يطالب “الانقلابيين” بالانسحاب من المدن وتسليم السلاح.

وخلال لقائه بالسفير الأمريكي ماثيو تيولر، اكد رئيس الجمهورية مواصلة الحكومة اليمنية بذل كافة جهودها الرامية لتحقيق الامن والاستقرار في كافة ربوع الوطن في إطار تنفيذ التسوية السياسية في اليمن على أساس المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية المزمنة ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل وكذا مؤتمر الرياض وقرارات مجلس الامن الدولي وخاصة القرار رقم 2216، مثمناً الدور الذي تقوم به الولايات المتحدة الامريكية ووقوفها الى جانب الشرعية وتقديم الدعم للجمهورية اليمنية والشعب اليمني الذي يعاني من أوضاع إنسانية نتيجة الاعمال الانقلابية التي قامت بها مليشيات الحوثي وصالح، مشدداً على ضرورة ممارسة الضغط على المليشيا الانقلابية بالتنفيذ الفعلي للقرار 2216 دون قيد او شرط.

واشاد رئيس الجمهورية بالعلاقات الثنائية المتطورة بين الجمهورية اليمنية والولايات المتحدة الامريكية التي تشهد نمواً مُطّرداً في كافة المجالات، وفق وكالة الأنباء اليمنية سبأ.

من جانبه جدد السفير الامريكي ماثيو تيولر تأكيده دعم الولايات المتحدة الأمريكية لأمن واستقرار ووحدة اليمن وشرعيته الدستورية، مشيراً الى ان الولايات المتحدة تولي اهتماماً كبيراً في اليمن بحكم ما تتمتع به علاقات التعاون والصداقة المشتركة بينهما، متمنياً ان ينعم اليمن بالأمن والاستقرار ويشهد الى مزيد من التطور والبناء.

ولدى استقباله سفير جمهورية فرنسا جان مارك جرو جران، أشاد رئيس الجمهورية بمواقف فرنسا الداعم والمساند إلى جانب اليمن في مختلف المراحل والظروف التي تمر بها، منوهاً بما تتمتع به العلاقات اليمنية الفرنسية من صداقة وتعاون تاريخية ومتطورة.

واكد حرص اليمن على تعزيز الشراكة القائمة بين البلدين وتطويرها في مختلف المجالات لما فيه خدمة المصالح المشتركة للبلدين الصديقين …متطلعاً الى دور فرنسا الايجابي في إعادة الاعمار لما خلفته مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية من دمار كبير في المؤسسات الخاصة والعامة والبنى التحتية في مختلف المحافظات، مثنياً على موقف فرنسا وجهود دبلوماسيتها بدعم قرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة وخاصة القرار الدولي رقم 2216.

من جانبه أكد السفير الفرنسي استعداد حكومة بلاده لتوسيع وتعزيز علاقات الشراكة القائمة وتقديم الدعم والمساندة لليمن وعلى وجه الخصوص في المرحلة الراهنة، مجدداً تأكد بلاده ووقوفها الى جانب امن واستقرار ووحدة اليمن وشرعيته الدستورية ممثلة بفخامة رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي وعودة الاوضاع الى ما كانت عليه قبل عملية الانقلاب حتى ينعم ابناء الشعب اليمني بالأمن والاستقرار والرخاء.

كما استقبل الرئيس هادي سفير جمهورية روسيا الاتحادية فلاديمير ديدوشتين، واشاد بموقف بلاده الى جانب اليمن وقيادتها الشرعية لتحقيق الأمن والاستقرار الذي ينشده ويتطلع اليه كافة ابناء الشعب اليمني، مؤكداً حرص الجمهورية اليمنية على تطور علاقاتها المتميزة مع جمهورية روسيا والتي يعول عليها في الإسهام في تفعيل جوانب التعاون الانيه والمستقبلية بما يخدم المصالح المشتركة بين الشعبين الصديقين.

فيما عبر السفير الروسي عن سعادته بلقائه رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي، مجددا موقف روسيا الاتحادية الداعم لليمن وشرعيته الدستورية ورفضه للانقلاب.

وقال ان روسيا تتطلع الى تحقيق السلام في اليمن عبر إيجاد اليه مناسبه لتنفيذ قرارات مجلس الامن الدولي المتعلقة بالشأن اليمني وخاصة القرار رقم 2216.

حضر استقبال السفراء نائب مدير مكتب رئاسة الجمهورية عبدالله العليمي باوزير.

رابط مختصر
2015-09-15 2015-09-15
أبابيل نت