استئناف أعمال لجنة تنسيق إعادة الانتشار في الحديدة بعد توقف دام أكثر من أسبوعين

آخر تحديث : الإثنين 27 مايو 2019 - 2:23 صباحًا
استئناف أعمال لجنة تنسيق إعادة الانتشار في الحديدة بعد توقف دام أكثر من أسبوعين

استأنفت لجنة إعادة تنسيق الانتشار في مدينة وموانئ الحديدة أمس، أعمالها بعد توقف دام أكثر من أسبوعين بسبب اعتراض الجانب الحكومي على الانسحاب الأحادي للميليشيا من الموانئ من دون رقابة مشتركة، فيما نفى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، نية المنظمة الأممية استحداث إدارة دولية في مدينة وموانئ الحديدة وتعهد بأن يظل مبعوثه الخاص على الموقف المحايد والحفاظ على نص وروح اتفاق استوكهولم.

وذكرت مصادر حكومية أن الجنرال مايكل لوليسغارد، رئيس لجنة تنسيق إعادة الانتشار في الحديدة، وصل أمس، إلى العاصمة المؤقتة عدن والتقى ممثلي الشرعية في اللجنة لمناقشة عملية إعادة الانتشار بكل مراحلها بعد أن تعهدت الأمم المتحدة بأن تظل على موقفها المحايد، وأن تلتزم بنصوص اتفاق استوكهولم بشأن الحديدة.

وقام فرق المراقبة الاممية جولة ميدانية في مينائي الصليف ورأس عيسى في الحديدة للاطلاع على اعمال فرق المسح الميداني، وزاروا عددا من الاماكن في المينائين لمتابعة سير الاعمال وتحديد عدد من المهام التي ستباشرها فرق المراقبة الاممية بعد ازالة أي عوائق والتأكد من جاهزية وسلامة الأماكن.

وكان للجانب الحكومي في لجنة إعادة الانتشار تحفظ على إعادة الانتشار أحادي الجانب الذي أعلنت ميليشيا الحوثي تنفيذه من موانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى، واعتبرته مسرحية حوثية بغطاء أممي، ومخالفة لاتفاق ستوكهولم، حيث تم تجاهل الفريق الحكومي ولم يشارك في عملية المراقبة والتحقق من إعادة الانتشار.

وكان الرئيس اليمني أبلغ أمين عام الأمم المتحدة أن مبعوثه الخاص مارتن غريفيث تجاوز صلاحياته ولَم يلتزم بنصوص اتفاق استوكهولم وأمهله فرصة أخيرة لتصحيح موقفه واتهم لوليسغارد الشهر الماضي ميليشيا الحوثي بوضع عراقيل أمام خطة إعادة الانتشار بالحديدة والموانئ.

رد

وقالت مصادر في مكتب الأمم المتحدة في اليمن لـ«البيان»: إن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أرسل رداً على رسالة الرئيس اليمني عبد ربه منصور بشأن تجاوز المبعوث الخاص مارتن غريفيث لبنود اتفاق استوكهولم أوضح فيه أن عملية صنع السلام صعبة ومعقدة وتتطلب المشاركة المستمرة في مجموعة واسعة من القضايا ومع جميع أصحاب المصلحة.

وأن الأمم المتحدة لا تزال ملتزمة التزاماً عميقاً بالعمل كوسيط محايد وموثوق به في عملية السلام.

وأضاف: «سنبقى على اتصال مع الأطراف حتى يتم تحويل الاتفاقيات من نص مكتوب إلى واقع على الأرض، وفيما يتعلق بتنفيذ اتفاق استوكهولم، وخاصة اتفاق الحديدة، أود أن أؤكد لكم أنه سيتم بذل كل جهد ممكن للحفاظ على الموقف المحايد المتوقع من الأمم المتحدة، وحماية روح ونص الاتفاق».

انشغالات

وأعلن غوتيريش أنه على استعداد كامل لمناقشة انشغالات الحكومة اليمنية المشار إليها في رسالة الرئيس هادي، وأنه يأخذ تلك الشواغل على محمل الجد لأن التزام الأمم المتحدة باتفاقية استوكهولم ينبع، أولاً وقبل كل شيء، من رغبتها العميقة في تخفيف معاناة الشعب اليمني والمساعدة في معالجة الأزمة الإنسانية.

وأوضح الأمين العام للأمم المتحدة أن مبعوثه الخاص سيضاعف جهوده لدعم الأطراف للوفاء بالالتزامات التي تم التعهد بها في استوكهولم، والقيام بذلك بطريقة متوازنة وداعمة بالكامل لتحقيق حل سياسي سلمي ودائم للصراع.

اسقاط

اسقطت قوات المقاومة المشتركة مساء أول من أمس طائرة مسيرة لمليشيات الحوثي الانقلابية جنوب مدينة الحديدة.

واوضح مصدر في قوات الشرعية ان قوات المقاومة المشتركة اسقطت طائرة مسيرة تابعة لمليشيات الحوثي الانقلابية تحمل مواد متفجرة قبل وصولها إلى أهدافها في منطقة منظر المحررة جنوب مدينة الحديدة.

وتواصل مليشيات الحوثي الارهابية المدعومة من إيران من خروقاتها وجرائمها في محافظة الحديدة باستهداف الاحياء السكنية ومنازل المواطنين في المناطق المحررة.

رابط مختصر
2019-05-27 2019-05-27
أبابيل 2