القوات المشتركة تكبد الحوثيين خسائر فادحة في الضالع

مايو 15, 2019

القوات المشتركة تكبد الحوثيين خسائر فادحة في الضالع

استخدمت القوات المشتركة والمقاومة الجنوبية المزيد من صواريخ الكاتيوشا لضرب مواقع الميليشيات الحوثية، واستهدفت تمركزها في حمر الهديلة وحمر السادة، ودكت مواقعها في معزوب عام، بينما قصفت الميليشيات بصاروخ معسكر الشنفره.

وعممت قوات الحزام الأمني في الضالع على المدنيين في قعطبة والفاخر الابتعاد عن تجمعات الميليشيات الحوثية ومواقع اعتلاء القناصة وأماكن إخفاء الأسلحة والآليات والنقاط التي تم استحداثها.

وفي السياق حث المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث أمس الحكومة اليمنية والميليشيات الإيرانية على ممارسة ضبط النفس ووقف التصعيد العسكري في محافظة الضالع. وقال مكتب غريفيث في تغريدة عبر «تويتر»: يتابع المبعوث الخاص بقلق بالغ التصعيد الجاري في الضالع، ويناشد جميع الأطراف ممارسة أقصى درجات ضبط النفس. وحذر غريفيث من أن أي تصعيد عسكري يهدد التقدم نحو إحلال السلام باليمن. وأدت هذه المواجهات إلى نزوح مئات الأسر مع سقوط عدد من القتلى والجرحى من الطرفين.

وشنت قوات الجيش الوطني هجوما على مواقع تمركز ميليشيات الحوثي الانقلابية في جبهة المصلوب جنوب غرب الجوف، وهاجمت قوات الجيش مجاميع حوثية في منطقة الحلو غرب مديرية المصلوب، كانت تستعد للتسلل إلى مواقع الجيش. وأسفر الهجوم، بحسب مصدر عسكري، عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات، بينهم قيادات لا تزال جثثهم متناثرة في موقع المواجهات.

ومن المقرر أن تقوم بعثة المراقبة التابعة للأمم المتحدة في مدينة الحديدة بالنزول الميداني للتحقق الرسمي من عملية انسحاب عناصر ميليشيات الحوثي من موانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى، التي زعم المتمردون سحب مقاتليهم منها.

وكانت بعثة المراقبة الدولية قالت إن الحوثيين بدؤوا الانسحاب من جانب واحد من هذه الموانئ ولمدة 4 أيام، وإن فرقها ستقوم بالنزول الميداني إلى هذه الموانئ للتحقق الرسمي من الانتشار الذي كانت الحكومة اليمنية وصفته بـ «المسرحية الهزلية»، كونه يخلو من المراقبة والتحقق المشترك من قبل الأمم المتحدة وممثلي الحكومة والمتمردين في لجنة التنسيق وإعادة الانتشار في الحديدة.

وشنت مقاتلات التحالف العربي تستهدف تعزيزات وتجمعات للميليشيات الحوثية غرب بني حسن بمديرية عبس، ومخزن أسلحة شرق مديرية مستبأ في محافظة حجة

اشتدت حدة المواجهات بين قوات الجيش الوطني وميليشيات الحوثي في محاور عدة من جبهات الضالع جنوبا أمس