تعرف على أحدث معارك الانقلابيين بصنعاء

آخر تحديث : الإثنين 9 أكتوبر 2017 - 2:11 صباحًا
تعرف على أحدث معارك الانقلابيين بصنعاء

أبابيل نت :

يبدو ان مليشيات الحوثي، ماضية في تجاهل مطالب المعلمين المضربين الذين تنهب مرتباتهم منذ عام، لتحيل الموضوع الى فصل جديد من معاركها ضد شريكها في الانقلاب حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يقوده الرئيس السابق علي عبدالله صالح، حيث تتهمه بالوقوف وراء الاضراب.

وهاجم ناشطين حوثيين بشدة، الرئيس صالح وحزبه، واتهموه صراحة بالوقوف وراء دعوات اضراب المعلمين لتعطيل العملية التعليمية، بل اعتبره بعضهم ان مخطط للانقلاب عليهم من قبل صالح.

وأكد القيادي الحوثي ورئيس تحرير صحيفة الهوية، محمد العماد، انهم عندما طالبوا بإيرادات النفط والاتصالات، طالب المخلوع برواتب للجيش واوقف التدريس، بحسب تعبيره.. واتهم شريكهم صالح باستخدام التعليم للابتزاز.

وهذه هي احدث فصول معارك الاتهامات المتبادلة بين حليفي الانقلاب، في ظل استمرار الحوثيين بتوجيه الضربات المتوالية لحزب صالح، باقتحام الوزارات التي يديرها اعضاء من حزبه وتهديدهم، واخرها اقتحام وزارة الخارجية، وقبلها وزارة الصحة.

وخرجت، اليوم الاحد، في العاصمة صنعاء مظاهرة حاشدة لمدرسات وتربويات امانة العاصمة للمطالبة بصرف رواتب التربية والتعليم.

وتجمعت المعلمات والتربويات امام مبنى رئاسة الوزراء وامانة العاصمة، وحملن يافطات تؤكد ان اضراب المعلمين والمعلمات مستمر حتى يتم صرف الرواتب.

واستمرت مليشيات الحوثي في الدعوة لتسجيل متطوعين بدلا عن 166 الف معلم مضرب في المناطق الخاضعة لسيطرتهم، واعلن قادة حوثيين، بينهم رئيس ما يسمى المجلس السياسي صالح الصماد، عن استعدادهم للتدريس، وتبعه اخرون، في عملية ابتزاز اثارت غضب وسخرية اليمنيين.

كما ذهب يحيى الحوثي، شقيق زعيم المتمردين الحوثيين وهو وزير التربية في حكومة الانقلاب غير المعترف بها، الى وزارة الخدمة المدنية التي يديرها القيادي الحوثي طلال عقلان، وكرر تهديداته من هناك للمعلمين المضربين، وانه سيتم شطب الاسماء الوهمية وغير الموجودين من كشوفات الخدمة.

فيما اشارت مصادر خاصة لـ المشهد اليمني، ان الحوثيين يحاولون اقناع المتقدمين للوظائف في الخدمة المدنية بالتطوع للتدريس بدلا عن المعلمين المضربين.

وعبرت نقابة المعلمين في صنعاء، عن اسفها لعدم جدية حكومة (الانقلابيين غير المعترف بها)، في التعامل مع الاضراب وعدم صرف مرتباتهم.

وحذرت في بيان، من المساس بالحق القانوني للمعلمين، في اشارة الى سعي الحوثيين لاستبدالهم بمتطوعين، وحقهم القانوني في الاضراب حتى صرف مرتباتهم.

وادان البيان، ما تتعرض له بعض مدارس أمانة العاصمة من انتهاكات لحرمتها ومن اقتحامات وتهديد وألفاظ نابية لمنتسبيها واداراتها.

رابط مختصر
2017-10-09 2017-10-09
أبابيل 2