مساعٍ حوثية لاقرار جرعة جديدة على اسعار الغاز المنزلي

آخر تحديث : الجمعة 6 أكتوبر 2017 - 4:45 مساءً
مساعٍ حوثية لاقرار جرعة جديدة على اسعار الغاز المنزلي

قال سكان محليون في العاصمة صنعاء أن أسعار الغاز المنزلي ما تزال مرتفعة رغم وعود الميليشيات بتموين السوق المحلية بغاز مستورد إلا أن غالبية تلك الشحنات التي وصلت عبر ميناء الحديدة تم مصادرتها إلى السوق السوداء .

وحتى اليوم لاتزال أسعار الغاز المنزلي عبوة – 20لتر- مابين (3900 4200) ريال في مختلف المحطات التي تنتشر في أحياء العاصمة صنعاء و شوارعها، رغم اعلان شركة الغاز اليمينة، مقرها صنعاء وتسيطر عليها المليشيات، بأنها وفرت عدد من المحطات بسعر 2500 ريال.

ولم يستمر اعلان شركة الغاز عن سعر 2500 ريال لأسطوانة الغاز في 13 مركز فيها أكثر من 12 ساعة لتختفي بعد ذلك، و يعود المواطن لتجرع الأسعار المرتفعة.

واعترف وزير الصناعة والتجارة في حكومة الحوثيين عبده بشر الاسبوع الماضي بأن سعر أسطوانة الغاز تُشترى من مصافي مأرب بـ 1026 ريالاً، وجاء هذا الاعتراف بعد أن زعمت مليشيا الحوثي بأن الزيادة السعرية أتت من المصدر أي من مصافي مأرب التي تسيطر عليها الشرعية.

واعتبر مراقبون بقاء أسعار أسطوانة الغاز متأرجحة بين (3900 4200) مقدمة لتثبيته عند الـ4000 ريال، بعد أن كان متأرجحا قبل ذلك بين (3000 3500) ريال.

وأشاروا إلى أن تثبيت السعر لا يخدم إلا القطاع الخاص الذي تحتكره الميليشيات ونافذيها الذين يحمون الاحتكار ورفع الأسعار، والتي لا يتضرر منها سوى المواطن الذي يزداد فقرا بشكل يومي.

وتماثل صفقة الغاز المنزلي هذه، ذات الصفقة التي تمت لخصخصة أسعار البترول والديزل من قبل الميليشيات والذي تم تثبيت أسعار عند 5 ألاف ريال، بعد خلق عشرات الأزمات لتمريرها في المحافظات التي يسيطرون عليها بالقوة.

رابط مختصر
2017-10-06
أبابيل 2