شاب يمني من محافظة حجة 26 عاما دفعه شغفه بالعلوم لمغادرة اليمن منذ عدة سنوات لدراسة العلوم  في باكستان ومن ثم ألمانيا.
تبدأ رحلة هاشم العلمية من رحلته إلى صنعاء خفية من والده ليقوم بملء إستمارة التقدم بطلب للحصول على منحة دراسية من وزارة التربية والتعليم. حيث يقول الغيلي : “لو كنت قد أبلغت والدي عن ذلك ما كان ليوافق لذلك قمت بالذهاب فحسب.”
نجح الغيلي في الحصول على المنحة إلى باكستان وحصل منها على شهادة البكالوريوس، التي أخذها من جامعة بيشاور  في مجال التكنولوجيا الحيوية .
بعد تخرجه، عاد الغيلي إلى اليمن، حيث عمل لفترة وجيزة في منظمة حكومية لمراقبة الجودة ليعمل على إختبار المنتجات في إحدى المختبرات.
وبعد بضعة أشهر سافر بهدف الدراسة للحصول على شهادة الماجستير في جامعة جاكوبس في ألمانيا بعد أن حصل على منحة من هيئة التبادل الأكاديمي الألمانية DAAD..
نجح الشاب اليمني هاشم الغيلي في لفت الانتباه إليه وتحقيق شهرة على مواقع التواصل الاجتماعي بنشره لآخر التطورات والاكتشافات العلمية في العالم عبر إثارة موضوعات جدلية على صفحته على موقع فيسبوك حيث حصل على أكثر من تسعة مليون متابع خلال عامين
الغيلي الذي يرى نفسه حلقة وصل بين العلم والرأي العام، حاز على شهرة واسعة بين متابعي التطورات العلمية حتى وصلت محتويات مشاهدات محتوى الفيديو الذي يقدمه إلى خمسة مليار مشاهدة. وهو بالاضافة إلى ذلك يعمل مستشارا لعدد من الشركات في مجال العلوم . وإدارة موقع sciencr.com الذي يقوم بنشر أفكاره وأخباره فيه والتواصل مع المتابعين