3 شهداء ومئات الجرحى في جمعة غصب لأجل الأقصى

آخر تحديث : السبت 22 يوليو 2017 - 3:34 مساءً
3 شهداء ومئات الجرحى في جمعة غصب لأجل الأقصى

من أجل المسجد الأقصى المبارك والمدينة المقدسة، ورفضاً للبوابات الإلكترونية، هبت الجماهير في فلسطين المحتلة بمسيرات حاشدة أعقبتها مواجهات عنيفة في كافة محافظات الوطن. وانطلقت القدس، بأحيائها وأزقتها وشوارعها برجالها ونسائها وأطفالها وشيوخها ومسلميها ومسيحييها للدفاع عن المسجد الأقصى المبارك، حيث استشهد ثلاثة شبان برصاص جنود الاحتلال ومستوطنيه وهم محمد شرف ومحمد أبوغنام ومحمد لافي، إضافة إلى إصابة ما لا يقل عن 400 فلسطيني بينها إصابات حرجة. وفي ذات الوقت، كررت قوات الاحتلال اقتحام مستشفى «المقاصد» في المدينة المقدسة مرات عدة وسط إطلاق نار مكثف وقنابل الغاز والصوت صوب المرضى ورجال الأمن والأطباء، وكل ذلك لم يمنع ولم يقف حاجزاً أمام قيام الشبان بتهريب جثماني شهيدين لتشييعهما ودفنهما قبيل اختطاف الجثامين من قبل الجنود ونقلها لثلاجات الاحتلال. ويواصل مستشفى المقاصد رغم الاقتحام المتكرر والاعتداءات تقديم العلاج للمصابين، حيث وصل المستشفى أكثر من 100 إصابة في القدس وحدها، كما دعا المستشفى إلى سرعة التبرع بالدم لصالح الجرحى. وأكدت مصادر طبية استشهاد الفتى محمد محمود شرف (17 عاماً) برصاص مستوطن بحي رأس العامود في سلوان جنوب المسجد الأقصى. وكانت إصابة الفتى برصاصة في رقبته، حيث وصفت بالخطيرة ونزف الشاب لفترة بالشارع حتى تمكنت طواقم الإسعاف من تقديم العلاج له، إلا أنه استشهد نتيجة الإصابة الخطيرة.

واستشهد شاب ثانٍ برصاص الاحتلال في مدينة القدس، في مستشفى المقاصد. وأكدت مصادر طبية استشهاد الشاب محمد أبوغنام من حي الطور في القدس. واندلعت مواجهات عنيفة في الطور عقب استشهاد أبوغنام، أصيب خلالها شاب بجروح خطيرة. وأعلنت وزارة الصحة، استشهاد شاب ثالث يدعى محمد لافي (18 عاماً) من بلدة أبوديس، شرق القدس المحتلة، جراء إصابته بالرصاص الحي في صدره، ليرتفع عدد الشهداء إلى ثلاثة. وأكدت مصادر طبية تسجيل إصابتين بالرصاص الحي وصفت إصابتهما بالخطيرة، أحدهما برصاص مستوطن بالرقبة، فيما أصيب العشرات بالاختناق بالغاز المسيل للدموع وعدد بالكسور نتيجة الاعتداء عليهم من قبل الجنود والشرطة بالهراوات، فيما اعتقل الاحتلال 6 شبان خلال المواجهات في حي وادي الجوز بالقدس. وأكد الهلال الأحمر الفلسطيني إصابة مواطن بجروح خطيرة بالعين نقل إلى المستشفى الفرنسي للعلاج، وإصابة أخرى بقنبلة غاز بالوجه تسببت بنزيف حاد نقلت إلى «المقاصد» ثم إلى مستشفى «هداسا»، إضافة إلى عديد الإصابات بالرصاص المطاطي والغاز في كافة أحياء وأزقة وشوارع القدس، كما نقل الهلال 5 إصابات بكسور نتيجة الاعتداء بالهراوات على المصلين إلى مستشفى المقاصد بالمدينة. وقالت جمعية الهلال الأحمر إنه تم إبلاغها رسمياً عبر اللجنة الدولية للصليب الأحمر أن سيارات الإسعاف والطواقم بما فيها الطواقم الراجلة ممنوع تواجدها في منطقة باب الأسباط ومحيطها. واعتدت قوات الاحتلال على المصلين بالشوارع في عدة نقاط منها في شارع صلاح الدين وباب العامود وشارع الزهراء وعند باب الأسباط وباب المجلس بالبلدة القديمة، وسلواد، حيث الآلاف أدوا الصلاة في كافة بلدات وأحياء المدينة المقدسة وتم الاعتداء عليهم بالهراوات والكلاب البوليسية ورشهم بالمياه العادمة. وقالت مصادر فلسطينية إن شرطة الاحتلال حولت البلدة القديمة شرق القدس إلى ثكنة عسكرية قبيل تظاهرات فلسطينية احتجاجاً على التوتر الحاصل منذ أيام في المسجد الأقصى. وبحسب المصادر فإن شرطة الاحتلال «حولت البلدة القديمة في شرق القدس إلى ثكنة عسكرية بفعل الانتشار الواسع لآليات وعناصر الشرطة وتعمل على عرقلة وصول الفلسطينيين إلى محيط المسجد الأقصى». وكان الآلاف قد توافدوا باتجاه المسجد الأقصى والبلدة القديمة من كافة قرى وبلدات وأحياء القدس للصلاة على أبواب المسجد رفضاً للبوابات الإلكترونية التي ثبتت على أبوابه، حيث واجهها الاحتلال بالقمع والتنكيل. وأصيب العشرات من المتظاهرين، خلال المواجهات المندلعة في مناطق الضفة وغزة في يوم الغضب الذي انطلق بعد صلاة الجمعة نصرة للأقصى. وجاء ذلك في تقرير أولي للهلال الأحمر الفلسطيني، أوضح خلاله الأرقام الأولية لإصابات القدس والضفة الغربية. وأصيب 11 متظاهراً على حاجز قلنديا شرق القدس وبلدة النبي صالح شمال غرب رام الله، تفاوتت ما بين إصابات بالغاز المسيل للدموع وإصابتين بقنابل صوت وغاز وإصابة بالرصاص الحي. وأصيب 53 متظاهراً خلال المواجهات المندلعة في بلدة العيزرية، منهم اثنان أصيبا بالرصاص الحي و10 أصيبوا بالرصاص المطاطي و40 إصابة اختناق بالغاز المسيل للدموع، فيما أصيب متظاهر بحروق. وفي مدينة بيت لحم، أصيب 38 متظاهراً، 31 منهم بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، و3 أصيبوا بالرصاص المطاطي فيما أصيب 4 آخرون بحروق. وأصيب خمسة متظاهرين، خلال المواجهات المندلعة في كفر قدوم وجيوس التابعتين لمدينة قلقيلية، إصابة واحدة بالمطاط و3 إصابات بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، فيما أصيب شاب جراء سقوطه. وفي مدينة الخليل، أصيب 6 متظاهرين، حيث أصيب اثنان منهم بالرصاص الحي، فيما أصيب 4 آخرون بالرصاص المطاطي، وأصيب 7 مواطنون خلال المواجهات المندلعة في مدينة طولكرم، 6 منها إصابات بالاختناق وإصابة أخرى بالحروق. واندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال في بلدة بيت أمر ومخيم العروب شمال الخليل، أطلق خلالها الجنود قنابل الغاز المسيل للدموع تجاه الشبان الذين رشقوهم بالحجارة. وخرج أهالي قرية بلعين في مسيرتهم الأسبوعية، بعد أن أدوا صلاة الجمعة باتجاه الجدار العنصري غرب قريتهم، وذلك بمشاركة دولية ومجموعة من نشطاء «إسرائيليين». ورفع المتظاهرون الأعلام الفلسطينية واليافطات التي تندد بالاعتداء على القدس والمقدسات الإسلامية والمسيحية وخصوصاً المسجد الأقصى ووضع البوابات الإلكترونية على مداخله. وأصيب فلسطينيان بعيارات نارية، بنيران قوات الاحتلال شرق خان يونس جنوب قطاع غزة. وانطلق المواطنون المشاركون في المسيرات الشعبية التضامنية نصرة للأقصى في شتى قطاع غزة، وأمطرتهم قوات الاحتلال بقنابل الغاز السام وبنيران أسلحتها الرشاشة.

الخليج

رابط مختصر
2017-07-22 2017-07-22
أبابيل نت