بالأسماء. . قيادات في أحزاب اللقاء المشترك دعمت مشروع الإنقلاب الحوثي

آخر تحديث : الأربعاء 14 ديسمبر 2016 - 9:50 مساءً
بالأسماء. . قيادات في أحزاب اللقاء المشترك دعمت مشروع الإنقلاب الحوثي
أبابيل نت –  صوت الحرية :

التحركات المشبوهة التي يقوم بها القيادي في المليشيات الحوثية حمزة الحوثي ولقاءه بعدد من القيادات السياسية داخل الأحزاب اليمنية يثير الكثير من التساؤلات ويضع العدد من الاستفهام حول دور تلك الشخصيات وأحزابهم من تبنيهم للمشروع الحوثي الطائفي الذي لا تزال البلاد تعاني ويلات انقلابهم على الدولة نهاية العام 2014 م.

مادور اللقاء المشترك والأحزاب التي تنطوي تحته في دعم مشروع الانقلاب الحوثي على مؤسسات الدولة .. وماهية مخرجات الاجتماعات الدورية التي تعقدها قيادية المليشيات السياسية تحت مظلة اللجان المصغرة التي أوكلت لها مهام كبيرة في الملف السياسي تساؤلات تجيب عليها اللقاءات والتحركات السياسية التي يقوم بها القيادي الحوثي حمزة الحوثي بعدد من القيادات الحزبية والتي نسلط الضوء عليها ونكشف تفاصيل دقيقة ومعلومات سرية تنشر لأول مرة عن المخطط الانقلابي للمليشيات .

لقاء الحوثي بالقيادي بحزب القوى الشعبية ” رزاز ” بتاريخ 5 يناير 2016 .

ما سر التقاء حمزة الحوثي بالأمين العام المساعد لاتحاد القوى الشعبية عبدالسلام رزاز.. الذي قال إن اتحاد القوى مواقفه ثابتة تجاه ما وصفه ب “العدوان” ما هي المواقف، وما الهدف من زيارة رجل بحجم حمزة الحوثي داخل قيادة المليشيات الانقلابية له  .

فبرغم من أن عبد السلام رزاز كان وزير للمياه في حكومة الوفاق الوطني التي انبثقت من المبادرة الخليجية والتي تم تغييرها أي ” حكومة باسندوة ” من قبل القوى السياسية بعد اتفاق السلم والشراكة الموقع في صنعاء نهاية سبتمبر 2014 والذي انقلبت عليها مليشيات الحوثي وصالح غير انه لازال رجل وورقة مهمة لدى المليشيات الانقلابية وهو ما ترجم خلال اللقاء الذي جمعة بالقيادي في المليشيات حمزة الحوثي في تاريخ 5 يناير 2016م بالعاصمة صنعاء .

فاقدام المليشيات الحوثية على الضغط على تلك الشخصيات السياسية والاجتماعية ومنها وزير المياه بحكومة باسندوة  لتبني مشروعها الطائفي يأتي بسبب قضايا شخصية وقضايا فساد مالية كبيرة وهو ما نعكس جليا في اللقاء بين ” الحوثي ورزاز ” لمناقشة مواضيع شخصية تتعلق بمستحقات مالية موقفة في رئاسة الوزراء والتي كانت تصرف من قبل رزاز  خارج بند المرتب وتم تكليف عضو ما يسمى برئيس اللجنة الثورية التابعة للانقلابيين في رئاسة الوزراء معين المتوكل .

كما تناول اللقاء الذي دار بين القيادي في المليشيات  ” حمزة الحوثي ” ورزاز لمناقشة قضية إيقاف مرتبات بعض أصدقائه يعملون في كلية الطب بصنعاء قامت المليشيات بإيقاف مستحقاتهم المالية بسبب عدم انصياعهم وعدم قبول توجهاتهم في تبني مشروع الانقلابيين .

لقاء حمزة الحوثي بـ ياسر الحوري الأمين العام المساعد لحزب الحق بتاريخ 6 يناير 2016 م.

محمد النعيمي رئيس الدائرة السياسية لاتحاد القوى الشعبية والدكتور/ ياسر الحوري الأمين العام المساعد لحزب الحق أوكلت لهم مهام سياسية من قبل ما يسمى بالمجلس السياسي للانقلابيين كونهم أصبحوا احد أعضاء اللجان المصغرة  المنبثقة عن الاجتماعات الدورية بين ما كان يسمى بأحزاب اللقاء المشترك والمكتب السياسي للحوثيين .

القيادي في المليشيات حمزة الحوثي التقى بكلأ من ” الحوري والنعيمي ” في صنعاء يوم الأربعاء الموافق 6 يناير 2016 وناقش معهم الكثير من القضايا والمهام الموكلة لهم داخل اللجنة المصغرة السياسية من اجل  إعداد أوراق سياسية تتضمن محاور هامة وتتمثل الورقة الأولى بـ ” تصور لقضايا مفترضة تترتب على نجاح أي مفاوضات”، والثانية بعنوان ” ما سيترتب عليه نجاح المفاوضات برعاية الأمم المتحدة”  على ان تقدم للأحزاب السياسية لمناقشتها في الاجتماع القادم مع الأحزاب والذي عقد في تاريخ 8 يناير 2014م .

المعركة القادمة مع المكونات والأحزاب السياسية ال (14) الموقعة على اتفاق السلم والشراكة تأتي ضمن الخطة الإستراتيجية للانقلابيين من اجل السيطرة على القرار السياسي داخل تلك القوى الحزبية وفق برنامج سياسية معد مسبقا من قبل المليشيشات وهو ما كشف عنة القيادي الحوثي حمزة الحوثي خلال لقاءة باللجنة السياسية المصغرة والذي أكد بالقول ” كل الأحزاب والقوى السياسية الموقعة على اتفاق السلم والشراكة الوطنية – وعددها ١٤ مكون بحلفائنا – ماعدا الحراك الجنوبي والمؤتمر الشعبي والأحزاب الفتية فلكل منها تواصل مستقلا حاليا ” .

التقارير الدورية التي ترفع للمكتب السياسي للانقلابيين من قبل اللجنة المصغرة السياسية تؤكد إعداد تصور يتضمن كيفية التعامل مع المؤتمر الشعبي العام  في هذه المرحلة أو بعد انتهاء  ما يسمى لديهم بـ ” العدوان ” خاصة مع التطورات والتحركات المريبة مؤخرا وتم تكليف الدكتور/ ياسر الحوري الأمين العام المساعد لحزب الحق من قبل القيادي الحوثي ” حمزة ” .

لقاء حمزة الحوثي بـ ” عبدلله العليبي ”  أمين سر فرع التنظيم الوحدوي الناصري بأمانة العاصمة بتاريخ 6 يناير 2016 م.

اللقاء الذي بدء بشكل مربك لطرفية حمزة الحوثي وعبدالله العليبي أمين سر فرع التنظيم الناصري  بأمانه العاصمة بسبب الخلاف القائم بين رفض القاعدة الشعبية والقيادة العليا للتنظيم الناصري لمجرد فكرة التعاون مع مشروع الانقلابيين وهو ما ترجم في اللقاء بظهور ” العليبي ” متاثر نفسيا بسبب عدم قدرته على تنفيذ مخطط لانقلابيين داخل التنظيم من اجل المساعدة في إحداث شرخ داخل اللجنة المركزية  وبين القاعدة الشعبية كذا تأثره من حديث جرى بينه وبين القيادي الحوثي  عبدلله حسين المؤيد الذي تربطه به علاقة قديمة ويبدو أن ذلك نتيجة الاندفاع الزائد لدى العليبي في العمل والإلحاح في تمكينه من بعض الأعمال في الميدان وفق البرنامج السياسي للمكتب السياسي لجماعة الحوثي “.

اللقاء الذي جمع ” الحوثي والعليبي ” خرج  بتوصية مواصلة العمل في إطار التنظيم الوحدوي الناصري وتعزيزه وتوسيع دائرته وأكد حرصه على ذلك وعمله الدؤوب والمستمر في دعم مشروع الانقلابيين واستكمال الانقلاب على الدولة

رابط مختصر
2016-12-14 2016-12-14
أبابيل نت