قصيدة (الغضب المقدس).. فصل من معركة الخلاص الوطني

آخر تحديث : الأربعاء 6 مارس 2019 - 10:42 صباحًا
قصيدة (الغضب المقدس).. فصل من معركة الخلاص الوطني

صادق فتيني

أطلق الشاعر اليمني والاعلامي المعروف أحمد غيلان قصيدة ملحمية جديدة أسماها ( الغضب المقدس ) تناول فيها المعركة الوطنية اليمنية التي تدور مفرداتها في عدد من الجبهات في انحاء اليمن ، بين قوى ومكونات الشعب اليمني من جهة ، وعملاء ايران الحوثيين من جهة ثانية.

وبحسب نقاد وشعراء فإن القصيدة ملحمة يمانية تذكر اليمنيين بتاريخهم المجيد وإرثهم الحضاري والنضالي والانساني الذي يستهدفه الحوثيون بأفعالهم وممارساتهم ، وتدحض ثقافة التجهيل التي ينتهجها لطمس تاريخ اليمن واستعباد اليمنيين .

وتتصدى قصيدة ( الغضب المقدس ) بشكل مباشر وواضح – بحسب النقاد – لما ينشر الحوثيون ويتداولون من خرافات ومقاطع ومنشورات تحتقر اليمن واليمنيين وأصولهم وتاريخهم ، وتحاول إخضاعهم للتسليم بخرافة الولاية والاصطفاء الإلهي للكهنة والدجالين .

وبحسب النقاد فإن قصيدة ( الغضب المقدس ) تصف الحرب في اليمن بأنها معركة انسانية دينية وطنية فرضت على اليمنيين ،وانها معركة مشروعة بين اليمن الجمهوري العربي المسلم وبين أعداء اليمن المرتبطين بالمشروع التوسعي الفارسي الاستعماري الذي يستهدف اليمن والمنطقة ارضا وانسانا ودينا وتاريخا وحياة .

(الغضب المقدس) قصيدة ثالثة في سلسلة قصائد حربية ملحمية يسميها الشاعر احمد غيلان – مجازا – القصائد المقدسة كانت الاولى منها قصيدة (الوجع المقدس) والتي كتبها قي ديسمبر 2017 بعد استشهاد الزعيم علي عبدالله صالح ، ووثق فيها المشهد والجريمة ودعا فيها إلى ثورة ومعركة وطنية شاملة ضد الحوثيين .

وكانت الثانية منها قصيدة الزحف المقدس التي كتبها في ديسمبر 2018 م اثناء استعداد قوات المقاومة الوطنية للزحف على مليشيات الحوثي في مدينة الحديدة .

وها هي القصيدة الثالثة تأتي اليوم بالتزامن مع معركة حجور التي تدور رحاها في حجة، ويعتبرها المتابعون – كما تعتبرها القصيدة محطة مهمة من محطات معركة الخلاص الوطني التي يخوضها اليمنيون بدعم من التحالف العربي، لتحرير اليمن من استبداد وتسلط وجرائم عصابة الحوثي الارهابية الموالية لإيران.

وبالإضافة إلى ما سبق فإن إطلاق قصيدة ( الغضب المقدس ) التي من المتوقع أن يتم انتاجها تلفزيونيا خلال الأيام القليلة القادمة لتبث عبر مختلف وسائل الإعلام تتضمن محتوى وطنيا قويا يعزز تماسك المجتمع الذي يحاول الحوثي الإجهاز على ما تبقى من نسيج مكوناته.

وتعد رداً رادعا وحاسما لمحاولة الحوثي فرض وثيقة لتحريض اليمنيين ضد بعضهم تحت مسمى ( وثيقة شرف قبلي) عبر تشويه الأعراف القبلية واتخاذها وسيلة سياسية لبعث النعرات و الاقتتال الداخلي بين اليمنيين ليتسنى له استكمال جرائمه بحق الشعب اليمني دون أي رادع.

وبحسب نقاد ومتابعين فإن قصيدتي (الوجع المقدس ، والزحف المقدس) تعدان من أجمل واقوى القصائد العربية في العصر الحديث ، وعلى نفس المستوى تأتي قصيدة (الغضب المقدس)، ويرى بعض النقاد أنها ترقى إلى مستوى المعلقات الشعرية العربية المشهورة.

الغضب المقدس.. شعر احمد غيلان

أشعل الحرف والبلاد تـثـورُ

يسقط الزيف والغوى والزورُ

كل سـهـلٍ وربـــوةٍ وفـــلاةٍ

في بلادي على الطـغـاة دبـورُ

أشعل الحرف والرجال صمودٌ

وافـتـداءٌ ومنعةٌ وجسورُ

واسْـمعِ الأرضَ والسماءَ بياناً

من حجورٍ بعـزمنا مزبـورُ

ألف هيهات أن تُـبادَ حـجـورٌ

كل شـبرٍ من البلاد حـجـورُ

أشعل الحرف والعياراتُ تُجـليْ

مطـلع الفـجـرِ والرماد يـمـور

أشعل الحرف فالخـرافات ولَّت

والأزاهـير غــردت والطـيـور

وبـنـو النار يحـطـبـون رعـاعـاً

يمتطـي ظهـر غـيهـم موتـورُ

جاء يستعـبد الأنام جـهـاراً

وسوى القـبح ما له دسـتـورُ

يضرم النار حـول كل نـقـاء

حـاقـدٌ جـاحـدٌ ظـلومٌ كـفـورُ

إنها الحربُ : كاهنٌ وبغيٌّ

وجهولٌ وجوقةٌ وغرورُ

إنها الحربُ : فاجرٌ مستبيحٌ ..

وتـقـيٌّ لخـوضـها مجـبُـورُ

إنها الحربُ : مؤمنون تُقاةٌ ..

وبُـغـاةٌ وردَّةٌ وفـجُــورُ

إنها الحربُ : ثابتٌ .. ودخيلٌ ,

دجـلٌ سـافِـرٌ .. وحـقٌّ جـهـورُ

إنها الحربُ : موطنٌ .. وغـزاةٌ

آثـمٌ غـاشـمٌ .. وشعـبٌ غـيورُ

ها هنا حميرٌ بكل نقاها..

وهنا الفـرسُ إفـكُـهـم طـابـورُ

هاهنا أرضنا ونحـن بنـوها

يا بني النار أمُّـكـم نـيـسـبـورُ

يا بني الزيف نحن أسفار دهـرٍ

وأسـاطـيركم وأنـتم سـطـورُ

يعربٌ نحن , يـشحبٌ , آل شرحٍ

كل مـجـدٍ من مـجـدنا مـأثـورُ

يا بني الريح نحن مليون قرنٍ

شـاهـدٍ للزمـان أنا حـضـورُ

نحـن أصـلٌ لكل أصـلٍ , وأنـتم

طـحـلـبٌ طـارئٌ عـلـيه قـشـورُ

قِـسـمُـنا مُـثـبتٌ بـكل كـتـابٍ

أنزل الله , ساطـعٌ مـشـهـورُ

نحـن سـفـحٌ مـدرَّجٌ ومـنـارٌ

نحن نـقـشٌ ومـصحـفٌ وزبُـورُ

نحن معـدٌ وتُـبَّــعٌ ومـعــينٌ

وثرىً طـيِّـبٌ وربٌّ غـفــورُ

حـمـيريـون , أنـقـياء , تـقـاةٌ

بالهـدى نهـتـدي وأنـتم نـفـورُ

سبأٌ نحن , معـجـزاتٌ وسـبـقٌ

ولنا مسـنـدٌ وسـدٌّ وسُــورُ

ولكم معـبـدٌ ونارٌ وعارٌ

وشـنارٌ ومقـفـراتٌ بُـورُ

نحن دينٌ لكل دين أتانا

والهدى كله بنا منصورٌ

نحن للمرسلين ذُخـرٌ ونـصـرٌ

وغـواكم على الرسـالات جَـورُ

صـلـفٌ تلـبـسون عِـمَّـة قِـسٍّ

مِـلَّـة السادن الرخيص دُثـورٌ

نحن للحـق والفـضـيلة جُـنـدٌ

ولإبليـس سيـفُـكم مأجـورُ

أيها العابـثـون يا كل رجـسٍ

ما لكم في ثرى البلاد جـذورُ

أنـتــم الشـر كلـهُ وعـلـيـكــم

ثارت الأرضُ طـيـنها والصخورُ

نالكم في سواحل العـز خـزيٌ

كل حـشـدٍ لكم بها مدحـورُ

من جـثـامـيـنكم يغـص ثراها

قـبـحكم في رمالها مطـمـورُ

عدنُ المجد طُـهِّـرتْ من غواكم

وبلحـجٍ وجـودكـم محـظـورُ

خـضبت أبـينٌ سـيوف بنيها

بدماكم وجــمعـكم مهدورُ

وبشبوة حيث تاهت قواكم

فرَّقتها على الجهات صقورُ

واتاكم من حضرموتَ نذيرٌ

لفـظ البحـر قـبحَـكم والخـورُ

مهرة الطهر ما دنت لجهولٍ

وسُـقـطرى لها حمى مـقـصـورُ

وشربتم كأس المذلة قسراً

في رُبى الضالع التي لا تـخـورُ

ومُـريــسٌ لله درُّ مُـريــسٍ

في لظـاها غـروركـم مـصـهـورُ

في تعزٍّ لا ترقبوا أيَّ عزٍّ

وبصرواح زحفكم مقهورُ

في رُبى مأربٍ يُدكٌّ غواكم

ومن الجوف جمعكم مذعورُ

في كتاف والبقع في سهل ميدي

حشدكم خائر القوى مكسور

وتخلت جبال حجة عنكم

كل جرذٍ لكم بها مأسورُ

وبقانيةٍ تشظت خطاكم

وإلى دفـنـكم تـتـوق نـشـورُ

وعلى العهد عتمةٌ وخُـبـانٌ

ومن القـفـر تـقـتـفـيكم نـمُـورُ

من ضحى ريمةٍ يهـبُّ فـناكـم

وإلى الحـتـف جُـرمُـكم مجرورُ

وستمحو محويتنا كل إفك

وسيزهو صباحها المغدور

وستنقضُّ حاشد وبكيل

وستصحو جحانة وحظور

وذمارٌ ومذحجٌ ومراد

ثورة وانتفاضة وثبور

ولصنعاء موعـد ورعـودٌ

واقتصاصٌ تـقُـصُّ عنه الدهور

يا بني النار طوركم قـد تـوارى

زهـق البغي , جاء للحـق طـورُ

إنها الحربُ , يا بني عبد حربٍ

في رحاها ألقى بـكم مسـعـورُ

فاصطـلـوا نارها وذوقوا لظاها

لكم البـيـد والقـفـار قـبـورُ

أيها الصابرون في كل أرضي

أشرق الحـق وانطـوى الديجـورٌ

بـيرق النـصـر يفـتـديه أبـيٌّ

وتـقـيٌّ وثائــــرٌ وصــبـــورُ

إنها الحربُ , أسرجـٍوا كل عـزمٍ

فالمـنـايا على البـغـاة تـــدورُ

وحدوا في صفوفها كل نبضِ

فالغوى باتحادكم مدحورُ

إنها الحربُ , ثورةٌ وحياةٌ

ولها الأرض والجبال تثورٌ

إنها الحربُ , بدء كل سلامٍ

وشفاء لما تُـغَـصُّ الصدورُ

إنها الحربُ , نقطةٌ لا سواها

ينتهي عند وضعها المسطورُ

رابط مختصر
2019-03-06 2019-03-06
أبابيل نت